العقد الفريد. تحميل كتاب العقد الفريد. v.2 pdf

تحميل كتاب العقد الفريد. v.2 pdf

العقد الفريد

العقد الفريد هو كتاب من تأليف ت. ويقول الشيخ البزاز : ولما تزوجتها وبقيت معها فترة من الزمن ، كانت خير امرأة ورزقني الله منها بولدين ثم توفيت بعدها ، وورثت عنها العقد المعهود أنا وولداي ، ثم بعدها توفي الولدان واحدًا تلو الأخر فورثت منهم العقد ، ولما لم يعد بي حاجة منه بعته بمائة ألف دينار ، ومازال بقايا ثمنه معي حتى الآن فسبحان الله الذي أغناني من فضله. ويُذكَر أنّ ابن عبد ربه من روّاد فنّ ، حيث أخذه عن مخترعه. ويقول في مقدمته: «وقد ألفت هذا الكتاب، وتخيّرت جواهره من متخيّر جواهر الآداب ومحصول جوامع البيان، فكان جوهر الجوهر ولباب اللباب؛ وإنما لي فيه تأليف الأخبار، وفضل الاختيار، وحسن الاختصار، وفرش في صدر كل كتاب؛ وأما سواه فمأخوذ من أفواه العلماء، ومأثور عن الحكماء والأدباء. وثمة جانبٌ ثالث من جوانب المنهج العلمي الذي استخدمه يشير إليه أيضاً بقوله: «وحذفتُ الأسانيد من أكثر الأخبار طلباً للاستخفاف والإيجاز، وهرباً من التثقيل والتطويل؛ لأنها أخبار ممتعة وحكم ونوادر، لا ينفعها الإسناد باتصاله، ولا يضرها ما حذف منها»، فهو لا يكثر من ذكر الأسانيد عند إيراد الأخبار؛ حتى لا يمل القارئ أو يطول الكتاب. أقسام الكتاب قسّم ابن عبد ربه «العقد» إلى خمسة وعشرين كتابا، كما في الجدول أدناه: أبواب العقد الأولى أبواب العقد الثانية 1 - اللؤلؤة في السلطان 25 - اللؤلؤة الثانية في النتف والهدايا والفكاهات والملح 2 - الفريدة في الحروب ومدار أمرها 24 - الفريدة الثانية والطعام والشراب 3 - الزبرجدة في الأجواد والأصفاد 23 - الزبرجدة الثانية بيان طبائع الإنسان وسائر الحيوان وتفاضل البلدان 4 - الجمانة في الوفود 22 - الجمانة الثانية في المتنبيئن والممرودين 5 - المرجانة في مخاطبة الملوك 21 - المرجانة الثانية في النساء وصفاتهن 6 - الياقوتة في العلم والأدب 20 - الياقوتة الثانية في علم الألحان واختلاف الناس فيه 7 - الجوهرة في الأمثال 19 - الجوهرة الثانية في أعاريض الشعر وعلل القوافي 8 - الزمردة في المواعظ والزهد 18 - الزمردة الثانية في فضائل الشعر ومقاطعه ومخارجه 9 - الدرة في المعازي والمراثي 17 - الدرة الثانية في أيام العرب ووقائعهم 10 - اليتيمة في النسب وفضائل العرب 16 - اليتيمة الثانية في زياد والحجاج والطالبيين والبراكمة 11 - العسجدة في كلام الأعراب 15 - العسجدة الثانية في الخلفاء وتواريخهم وأيامهم 12 - المجنبة في الأجوبة 14 - المجنبة الثانية في التوقيعات والفصول وأخبار الكتبة 13 - كتاب الواسطة في الخطب محتوى الكتاب قال ابن عبد ربه في المقدمة: «ألفت هذا الكتاب وتخيرت جواهره من متخير جواهر الأدب ومحصول جوامع البيان، فكان جوهر الجواهر ولباب اللباب، وإنما لي فيه تأليف الاختيار وحسن الاختصار وفرش لدور كل كتاب، وما سواه فمأخوذ من أفواه العلماء ومأثور عن الحكماء والأدباء.

التالى

اقتباسات من كتاب العقد الفريد ~ أقوال عالمية

العقد الفريد

وُلِد في قرطبة عام ست وأربعين ومئتين للهجرة، وكانت قرطبة -ذات الطبيعة الساحرة- من أعظم المدن الأندلسية حضارةً ونهضةً علمية -آنذاك-، وهي تشبه بغداد حاضرة الدولة العباسية في ذلك الوقت، مِن حيث النهضة العلمية، والحضارة، والحركة التأليفية النشطة فيها. وقام محمد شفيع، أستاذ اللغة العربية بجامعة البنجاب الهندية، بإصدار كتاب في جزأين عن «العقد الفريد»، أحدهما فهرس تحليلي للنسخ المطبوعة في مصر، والثاني تصحيحات وتعليقات ومقارنات بينهما، كما أشار إلى ذلك كارل بروكلمان في الجزء الثالث من «تاريخ الأدب العربي». ثم نمضي خطوة أخرى في طريق المنهج أيضًا تتعلّق بجانب آخر وهو اختيار النماذج، نلمحها في قوله: «وقصدتُ من جملة الأخبار وفنون الآثار أشرفها جوهرًا، وأظهرها رونقًا، وألطفها معنى، وأجزلها لفظًا، وأحسنها ديباجة، وأكثرها طلاوة وحلاوة». نشأته: نشأ ابن عبد ربه بين أحضان تلك الطبيعة الساحرة، فبعثت في نفسه حب الشعر فقاله وبرع فيه، وأظهر فيه صدى تلك الطبيعة، كما تتلمذ في تلك المدينة على طائفة من شيوخ عصره؛ ك و ، و الفقيه، و ، و المطرب والموسيقي الشهير. واجتمعت عُلماء العَرب والعجم على أربع كلمات: لا تحمل على َ ظنِّك ما لا تُطيق، ولا تَعْمل عملا لا يَنْفعك، ولا تَغْترّ بامرأة، ولا تَثِق بمال وإن كثر. وهذه الطريقة الّتي أشار إليها رغم أنها تُيَسِّر على القارئ الوصول إلى المعلومة، إلا أنها لا تفي بالغرض، فأحيانًا يقرأ الإنسان خبرًا من الأخبار، فيرى أنه في حاجة ملحّة إلى معرفة أصل ذلك الخبر، وتتبُّع رجاله، وفي هذه الحالة لا بدّ من الرجوع إلى الأصل الذي نقلَ عنه، فلا ينفعه الاعتماد على هذا المصدر لأنه حذَف الأسانيد.

التالى

تحميل كتاب العقد الفريد ط العلمية pdf

العقد الفريد

كما قامَ باختصاره أبو إسحاق الرياشي. وذات يوم خرجت من مكة وركبت البحر مع جماعة من الناس وسط الأمواج الهائلة ، فتكسر المركب وغرق من معي وهلكت البضائع والأموال ، ولم أدي بنفس إلا وأنا عالق بقطعة من المركب تذهب بي يمنة ، وبقيت على هذا الحال مدة في البحر تتقاذفني الأمواج من مكان إلى أخر ، حتى رست بي في جزيرة فيها بها بعض الناس الذين يجهلون القراءة والكتابة ، فجلست في مسجدهم اقرأ القرآن ، فما أن رآني أهل الجزيرة اجتمعوا علي وطلبوا مني أن أعلمهم القرآن. ويقوا ابن عبد ربه في موضعٍ آخر في بيان المحتوى الذي يميّزُ «العقد الفريد» عن الكتب السابقة: «وقد نظرت في بعض الكتب الموضوعة، فوجدتها غير متصرفة في فنون الأخبار، ولا جامعة لجمل الآثار، فجعلت هذا الكتاب كافياً شافياً، جامعاً لأكثر المعاني التي تجري على أفواه العامة والخاصة، وتدور على ألسنة الملوك والسُّوْقَة، وحليت كل كتاب منها بشواهد من الشعر، تجانس الأخبار في معانيها، وتوافقها في مذاهبها؛ ليعلم الناظر في كتابنا هذا أن لمغربنا على قاصيته وبلدنا على انقطاعه حظاً من المنظوم والمنثور». ويقول عنه الثعالبي -في «يتيمة الدهر»- عند ترجمته له: «إنه أحد محاسن الأندلس علماً وفضلاً وأدباً ومثلاً، وشعره في نهاية الجزالة والحلاوة، وعليه رونق البلاغة والطلاوة». ومما يؤكِّد أهمية الكتاب أيضاً: إشادة العلماء به، ونقلهم عنه حين تأليفهم، كالأبشيهي في «المستطرف»، والبغدادي في «خزانة الأدب»، وابن خلدون في «المقدِّمة»، والقلقشندي في «صبح الأعشى» وغيرهم. وهذا الموقف الرافض يمكن معارضَته بِكَون هذا الكتاب قد تضمَّن -كما تقدَّم- أشعارَ ابن عبد ربه الأندلسي -نفسِه- وبعضَ ما يتعلَّق بالأدب الأندلسي، كما أنّه ضمّ إلى تصنيفه هذا بعض التأليف والنقد، حيث نقَدَ ابن قتيبة في رأيه في الشعوبية، ونقَدَ في بعض مختاراته من الشعر، إضافة إلى كونه قد قسّم كتابه ورتّبَ مادته ترتيبًا مبتَكرًا لم يُسبق إليه. وقيل لآخر: ما البلاغة؟ قال: الإيجاز في َ غيْر عَجْز، والإطناب في غَيرْ خَطَل.

التالى

я «» «бЏёѕ «бЁ—нѕ б«»д Џ»ѕ —»е «б√дѕб”н

العقد الفريد

إلى القَبرِ ماذا يَحْمِلون إلى القَبر ---. يشير هذا إلى جزء من المنهج الذي اتبعه المؤلف، وهو منهج علمي سديد، يعتمد على الترتيب المنطقي المنظم للأفكار والموضوعات، وجعلها في باب واحد، والحقيقة أن هذا المنهج الذي اتبعه قد جنبه الوقوع في عيب التكرار، الذي رأيناه في بعض المؤلفات، وكان ابن عبد ربه دقيقًا عندما وضع في اعتباره حال المتلقي ساعة تأليف الكتاب، إذ كان من دوافع اختيار ذلك المنهج -كما أشار إلى ذلك- تجنيب القارئ مغبة الجهد في البحث عما يريد، فجاءت أبواب الكتاب بمثابة الفهارس. وهذا الموقف الرافض مِن ابن عبّادٍ فيه مبالَغة، لأنّ الكتاب قد تضمَّن -كما رأينا- أشعار ابن عبد ربه -نفسِه- وبعضَ ما يتعلَّق بالأدب الأندلسي، كما أنّه ضمّ إلى تصنيفه هذا بعض التأليف والنقد، حيث نقَدَ ابن قتيبة في رأيه في الشعوبية، ونقَدَ المبرِّد في بعض مختاراته من الشعر. وقال بعض الحكماء: اعلم أنّ جاها بالمال إنما يصحبك ما صحبك المال، وجاها بالأدب غير زائل عنك. وقال ابن المقفّع: إذا أكرمك الناس لمال أو لسلطان فلا يعجبك ذلك: فإن الكرامة تزول بزوالها، ولكن ليعجبك إذا أكرموك لدين أو أدب … وقال الفضيل بن عياض: رأس الأدب معرفة الرجل قدره.

التالى

«العقد الفريد» جواهر الآداب ومحصول البيان

العقد الفريد

العقد الفريد 2011م - 1441هـ يعتبر هذا الكتاب من أمهات كتاب الأدب العربي. وكِل الظلومَ إلى حَسِيبه … وقال شبيب بن شيبة: اطلبوا الأدب فإنه مادة العقل، ودليل على المروءة، وصاحب في الغربة، ومؤنس في الوحشة، وحلية في المجلس، ويجمع لكم القلوب المختلفة. » ومع أن مؤلف الكتاب ، فإن أكثر ما نقله كان من أخبار أهل ، ويحكى أنه لما سمع عن «العقد» سعى في طلبه حتى إذا حصل عليه قال: «هذه بضاعتنا ردت إلينا»، إشارةً إلى ما فيه من ثقافة مشرقية. وأما عن المحتوى فيقول: «وقد ألّفتُ هذا الكتاب، وتخيرت جواهره من متخير جواهر الآداب، ومحصول جوامع البيان، فكان جوهر الجوهر ولباب الألباب، وإنما لي فيه تأليف الأخبار، وفضل الاختيار، وحسن الاختصار، وما سواه -يقصد المعلومات- فمأخوذ من أفواه العلماء، ومأثورٌ عن الحكماء والأدباء. وقيل لأعرابيّ: مَن َأبلغ الناس؟ قال: أَسْهَلهم َلفظًا وأحسنهم بَدِيهة.

التالى

العقد الفريد

العقد الفريد

ذاك بعد أن عرف عنه اللهو في شبابه، ومن ثم تحول إلى الزهد في الكبر. وقال بعضُهم: إذا كفاك الإيجاز فالإكثار عِيّ، وإنما يَحْسن الإيجاز إذا كان هو البَيان: ولبعضهم. ونتبين أنه أراد المؤلف أن يجعل من الأندلس، ما يضاهي ذلك العدد الكبير من الكتب والموسوعات التي كان أهل المشرق قد اشتهروا، ببغداد خاصة، بإنتاجها. فخرجت أبحث عن طعام ولكني لم أجد ، وبينما أنا عائد وجدت كيسًا مربوطًا من الحرير ، قال : فأخذته وعدت به إلى بيتي ولما فتحته وجدت فيه عقدًا من اللؤلؤ لم أرى في جماله وحسنه قط. كما أن المؤلف ابتعد عن ذكر الأسانيد خوفا من التطويل.

التالى

📘 قراءة وتحميل كتاب العقد الفريد ⏤ ابن عبد ربه الأندلسى 2020

العقد الفريد

وقد لزم ابن عبد ربه قرطبةَ طوال حياته، ونهل من علوم الشرق الّتي زحفت إلى الأندلس عن طريق استقدام الأدباء والعلماء إليها، فتأثر بهم إلى حد كبير. صاحب العقد هو أبو عمر شهاب الدين أحمد بن محمد بن عبد ربه بن حبيب بن حدير بن سالم القرطبي، وولد في مدينة قرطبة سنة 860 م- 940م، التي كانت مزدهرة، وهو ما وجهه إلى الأدب والشعر والموسيقى. قال : فعلمتهم القرآن وجزاني الله خيرًا كثيرًا على ذلك ، وبعدها طلبوا مني أن أعلمهم الكتابة فلما وافقت ، جاؤوا بصبيانهم وشبابهم حتى أعلمهم ، ولما استطابوا معيشتي بينهم أرادوني أن أبقى معهم ، فقالوا عندنا جارية يتيمة ومعها شيء من الدنيا ، ونحن نبغي أن نزوجها لك وتظل معنا في هذه الجزيرة ، قال الشيخ البزازي : فتمنعت ورغبت في الرحيل ، ولكنهم ألحوا عليّ وأصروا فلم أجد أمام إلحاحهم مفر ، فأجبتهم لما طلبوا. قال : فربطت الكيس وأعدته كما كان ثم خرجت مرة أخرى أبحث عن طعام ، فإذا بشيخ ينادي ويقول : من وجد كيسًا صفته كذا وكذا سأعطيه 500 دينار من الذهب مكافأة له ، فقلت في نفسي : إنني جائع وفي احتياج للمال ، لم لا أخذ هذه الدنانير المكافأة وانتفع بها عندما أرد الكيس إلى صاحبه. وقيل لغيره: ما البلاغة؟ قال: إقلال في إيجاز، وصَواب مع سُرعة جواب. تسمية الكتاب: وفي مقدمة الكتاب أشار المصنِّفُ إلى عنوانه، والسبب في اختياره فقال: «وسميته كتاب العِقد الفريد لما فيه من مختلَف جواهر الكلام، مع دقة السلك وحسن النظام، وجزأته على خمسة وعشرين كتابًا، كل كتاب منها جزآن، فتلك خمسون جزءًا، في خمسة وعشرين كتابًا، وقد انفرد كل كتاب منها باسم جوهرة من جواهر العقد». ثم نمضي خطوة أخرى في طريق المنهج أيضاً تتعلّق بجانب آخر هو اختيار النماذج، نلمحها في قوله: «وقصدتُ من جملة الأخبار وفنون الآثار أشرفها جوهراً، وأظهرها رونقاً، وألطفها معنى، وأجزلها لفظاً، وأحسنها ديباجة، وأكثرها طلاوة وحلاوة».

التالى