عشقت الليل من شانه. Batuol Hsn

Џ‘ё «ббнб гд ‘«де

عشقت الليل من شانه

تأملت إجابتي المرتجلة، وانتبهت أن تلك معادلة قامت عليها حياتي كثيرا. بالرغم من كوني شخص يحاول أن يجعل عقله مستيقظ بشكل دائم، ويحاول أن ينتقل من آفاق لآفاق أخرى بشكل جاد، إلا أن أزمة المرأة الرائعة تعطلني منذ أن أدركت أني لا أشبه الكثيرين. قطتي تنتظر، لم أعامل كوكب يوما على أنها حيوان، افسح لها الطريق بحذر، كوكب تحب القفز فوق الأثاث والنظر عبر النافذة، أعرف أن كوكب لا ترى العالم كما أراه، مما يجعلني أكن لها احتراما خاصا بشكل مستمر، بالرغم أني شخصٌ بالكاد يضع وقتا للإعتناء بنفسه إلا أن عنايتي بكوكب تمدني بمقدار كاف بالسعادة تجعلني أستمر بالعناية بها دون مضض ، أعزو ذلك ربما لتلك الكيمياء التي أشعر بها بيني وبين كوكب. أني لا أستطيع أن أنجز أي عمل، عدى الاستمرار بالإستلقاء والتآكل بصمت رويدا رويدا حتى التلاشي، وبرغم هذا التلاشي إلى حد الإختفاء، لا يموت ذلك الوعي اللعين، الذي يذكرني بأني لازلت مستمرة بالموت لكن بشكل غير مرئي. و لـأجيب على سؤالي هذا، كان لابد أن أتحرر من مخاوفي، حتى يكون جوابا خالصا وأصيلا. أتمتم بضع كلمات عشوائية في الصمت الداخلي في محيط عقلي، فالإبصار في إدراكي البسيط حينها لا يعني أني حي ومستيقظ تماما. لا أشعر أني لا أعرف ما أريد، لكني أشعر أن لدي نقص في التجربة، ولا أعني بذلك المزيد من التجارب العشوائية، لكن تلك التجارب التي تنطوي على احتمالات حول وجود مكسب ما أو اجابات خلفها، كما أن التجربة إن لم تكن مثالية النتائج، فهي فاعلة بذاتها، وتسمح لي على الأقل أن أعرف من أنا من خلال من لا أنا، أي أن أعرف نفسي بما هو ليس نفسي.

التالى

‫ماجد المهندس

عشقت الليل من شانه

كلمات اغنية عشقت الليل - طلال مداح عشقت الليل من شـــانه ونسـمة نجد ودلاله ومن ذاق الهنا في قربه جميع الكون يحلاله عشقت الليل أنا عشقته. أعرف أن مجموعة من الذين سيمرون هنا، يعتقدون أن ما أكتبه هو مجرد حالة من الإستنماء الأدبي الرومانسي الذي لا يحمل قيمة حقيقية سوا الاستعراض ولفت الانتباه، وهذا صحيح، لكن. ثمينة، ومحررة، لا تستمر طويلا، فقط تأتي لتطفئ توقي المحموم نحو جوهر ما. ، يعني أن أكون ميته ويتبقى فيَّ وعيٌ لا يموت. وحتى أحقق ذلك أظن أنه من المهم جدا أن أعمل بالأقل وأجرب بالأكثر، وأن أختار تجاربي بعناية فائقة. إن معرفة نوع الصلة التي تربطني بالآخرين سمح لي بتحديد شكل الاستثمار وقدره تجاههم دونما تقصير في حق نفسي.

التالى

عشقت الليل كلمات

عشقت الليل من شانه

يحتوي الموقع على 17,828 أغنية و 570 مطرب ومطربة من جميع أنحاء الوطن العربي. قبل يومان غيّرت مكان مرآتي، و وضعتها بجانب الباب، لأضمن وجود انعكاسي في كل مرة أدخل بها غرفتي وأخرج، وازنتها بحيث لا تظهر شيئا عدا الجدار الذي خلفي وأنا، تلك إحدى هواياتي التي أحب، الاستعراض أمام المرآة، كما لو أني على خشبة مسرح أو بمشهد غنائي في فلم، أبدأ ذلك بالوقوف منتصبة وعلى ابهام قدمي الأيسر مُميلةً خاصرتي اليمنى إلى الأمام قليلا، كانت تلك حركتي الاستعراضية الأحب، والتي دربت جسدي عليها كثيرا. لم يمضي هذا الأسبوع على نحو اعتيادي كما توقعت، فالأفكار في رأسي فقدت تنظيمها المعتاد، وباتت تنشط بغتة وتخفت بغتة أخرى ،مما عرضني لشلل في القدرة على الإحساس أو عمل أي شيء، ولربما يعود ذلك إلى غياب القلق اليومي الذي كان يمدني به العمل، والذي كان يغذي غرائزي القتالية باستمرار، تركني وترك فراغا لم احسن ملئه للان، الأحاديث العشوائية التي كنت ارتجلها مع اختي وزميلات العمل وبعض الأصدقاء لم تعد متاحة كالسابق، وتركت هي أيضا فراغا لم احسن ملئه للان، والنشاط المفرط الذي عودت جسدي عليه خلال الستة الأشهر التي مضت، لم يعد حاضرا كما كان، فلا أدوات ولا مساحة ولا محفز للحركة وهذا بدوره وضع قلقا وفراغا إضافي لم احسن التعامل معهما للان. يظن الأصدقاء أن أطباعي تلك معيقة؛ فهي تجعلني ألتف حول نفسي حسب وصفهم، لكني أمتن كثيرا لهذه الأطباع؛ فهي منحتني القدرة على النفاذ السريع نحو ذاتي حينما يتداعى الخارج، وأظن أن أكثر ما أنقذني في هذه الحياة بحق، هي رؤيتي المستمرة لنفسي وانتباهي لها. وعليه قمت بإيقاف جميع اشتراكاتي على منصات المساقات التعليمية مثل linkedin learning، skillshare و غيرها. انتظمت حياتي الاجتماعية كثيرا، ولا أجد في قائمتي أناس لا أحمل معهم أي مشتركات، عدا زمالات العمل التي لم أفتح لها يوما أبوابي، لأني أكتفي بالنظر من النافذة لهكذا علاقات، إلا إذا أثبتت نفسها أي الزمالة أنها أكثر من ذلك.

التالى

فنانين.نت :: طلال مداح

عشقت الليل من شانه

وفي سياق الطباع، من أكثر الطباع قبحا واستهجانا لدي هي نكران الجميل، وكم جاهدت نفسي على أن أستحضر امتنانا ولو صغيرا كل يوم، لذا صار لزاما عليّ ،على الأقل أن أستعرض بعض المباهج التي أصادفها بيومي: أبدأ امتناني لمظاهر الحياة اليومية التي غابت عن انتباهي كثيرا. هذا العزل الجسدي والاجتماعي وضعني في وفرة غير مسبوقة من الوقت؛ مما عرضني ذلك للكثير من التجربة والتأملات. عشقت الليل ونجومــه بتشهد والقمر شاهد وأنا وأنت في سترالليل أعـــاهد وأنت بتعاهد وقلنا يا ليلنا اشتقنا عشقت الليل أناعشقته يا ليل الحب يا غالي يا جامعنا وحنا بـعـيــد تلطف حمل النسـمة بهمسه تمر فوق الجيد وقل له يا ليلنا اشتقنا وعشقت الليل أنا عشقته يا نسمة داعبي شعره وردي لي شــذى منه وقولي له عن أخباري وجيبي لي الخبر عنه وقول له يا ليلنا اشتقنا عشقت الليل أنا عشقته. في وجه هذه الوفرة،كنت أخوض في نفسي تأملاً تاما، منذ مدة أشعر بكثافة في صدري، نوع من الدفء الذي ينتجه وجود شخصان في حيز لا تدرك حجمه، أشعر أني تجاوزت فكرة البحث، أعني البحث عن الذات،أشعر بشدة أني هنا وهذه ذاتي، أشعر بها وتشعر بي، نجلس متواجهين، ونقف متقاربين، كأنداد ربما أو شركاء لكننا لسنا أعداء بالطبع، لأننا عقدنا عهدا غليظا فيما مضى، أن اقبل بنواقصها و أن تقبل هي بقلة صبري وتقصيري في فهمها. لا أريد الاعتراف بدوافعي عن قولي هذا، لكن بالرغم من ميولي الإسرافية والإدمانية والهائجة، إلا أني تمرّست ضبط نفسي كثيرا، وكم حررني هذا بدوره من مخاوف ومتاعب كثيرة محتملة، وإن كان لابد من احتفاء بالذات، فتلك واحدة من الأشياء التي أفخر بها وأحبها في نفسي. نت شبكة كلمات الأغاني موقع ومحرك بحث لكلمات الأغاني العربية. عزيزي اخترت اليوم الخاطئ لتصحح عادتي تلك، عُد غدا وستراني اكثر حزما واستجابة، إن ما أحبه في هكذا أنواع من الوعي ، أنه لا حاجة لكثير من تلك الجهود المضاعفة لمقاومته، بضع كلمات بسيطة و مكرورة على نحو يومي كافية ليرحل دونما أن تلحظه.

التالى

فنانين.نت :: طلال مداح

عشقت الليل من شانه

لم أقتنع يوما بأي تبرير مهزوم، فالعيش للعيش لم يعد محفزاً للاستيقاظ ليوم جديد، الإنجاز للإنجاز لم يعد محفزاً للأصالة والإبداع، والعبث والطيش لم يعدان محفزان للرغبة كما كان. أفتح تقويمي الخاص المليء بالخطط والمنجزات والكثير مما هو معلّق، أفكر بحق، مالذي يدفعني للاستمرار في التقدم لكل تلك الأهداف التي وضعتها؟، هل هو خوف من الخسارة؟ أم ندم استباقي على عدم الاستثمار في شيء غير ملموس كالوقت؟ أم هو سعي لمكانة ما؟، هل هو إدمان العمل؟ أو توق محموم لتجربةٍ جديدة؟ أو ربما هو مجرد قلق وجودي خالص. بلغ عدد المؤلفين المسجلين لدينا 2,718 و 1,557 ملحن. لم أؤمن بالعشوائية كأسلوب عيش، ودائما هنالك خطة قيد التنفيذ، بالمقابل أحاول ابقاء رحباتي منفتحة ازاء مفاجات الطريق، و الحفاظ على ذهنية مرنة نحو أي تغيير في المسار، ما إن انتبهت أن الوجهة خاطئة. .

التالى

فنانين.نت :: طلال مداح

عشقت الليل من شانه

تمر لحظات أشعر فيها أني أنا والعالم واحد، أُصبح أكثر قبولا لما يحدث، وأكثر زهدا بما لا أملك، وأكثر هوادة بالحركة. وأي علاقة لا تملك احتمالات النمو هي علاقة مثقوبة، مُهدِرَه، ومُضيّعة للذات في أحيان كثيرة. وبلا إبطاء ،تستيقظ معي أشياء أخرى، بتروي غير مقصود أستجمع تركيزاً لشيء غير محدد، في محاولة لاستعادة كثافة وعيي الضائعة أثناء النوم، والسماح لعينيّ بالعودة مجددا للإبصار. الموسيقى التصويرية لهذا النص: مضى الأسبوع على نحو جيد في بادئه. وعي يذكرني بشكل مستمر وحقير أني ميته. الفكرة ساذجة، لكن أعلم يقينا أن سذاجتها لا ينفي تحققها، إن ما يجعلها مربكة ومخيفة بهذا الشكل أن تتحقق وهي ترتدي كل تلك السذاجة. يتطلب الأمر بضع دقائق كي ينتهي هذا كله وأنهض من السرير، أمسك الهاتف ليعود لرأسي وعي من نوع آخر، يكرر في ذهني أن تلك عادة يجب أن تتوقف، أخبر ذلك الوعي اللطيف الذي يحاول مساعدتي كل صباح.

التالى

Џ‘ё «ббнб гд ‘«дя

عشقت الليل من شانه

بالرغم أن الأفكار و التساؤلات تتكاثر في رأسي، إلا أني أشعر بالسأم، ربما لأني اعتدت على دفع عجلة الحياة، ولم أعتد على دفع نفسي. عشقت الليل كلمات مكتوبة أغنية عشقت الليل للفنان ماجد المهندس والتي حازت على ملايين المشاهدين والمستمعين حيث بحث عدد من محبيى أغاني الفنان ماجد المهندس عن كلمات أغنية عشقت الليل مكتوبة عشقت الليل كلمات مكتوبة عشقت الليل من شانه ونسمة نجد ودلاله ومن ذاق الهنا في قربه جميع الكون يحلاله عشقت الليل أنا عشقته. عشقت الليل ونجومه بتشهد والقمر شاهد وأنا وأنت في سترالليل أعاهد وأنت بتعاهد وقلنا يا ليلنا اشتقنا عشقت الليل أناعشقته يا ليل الحب يا غالي يا جامعنا وحنا بعيد تلطف حمل النسمة بهمسه تمر فوق الجيد وقل له يا ليلنا اشتقنا وعشقت الليل أنا عشقته يا نسمة داعبي شعره وردي لي شذى منه وقولي له عن أخباري وجيبي لي الخبر عنه وقول له يا ليلنا اشتقنا عشقت الليل أنا عشقته. آجلاً بعد ليلة من تلك الليالي، أستيقظ. صوت الأطفال في عصر اليوم والحماس الشديد اثر التنافس على ألعاب ساذجة وبسيطة أستطيع تميزها، الهواء الذي صار يحمل روائح عدة، تارة رائحة خبز و تارة رائحة بخور بسيط، أنواع جديدة من الطيور، تطأ سطح منزلنا كل صباح، تنقر أرضنا بانتظام كما لو أنها تؤدي استعراض شكر لنا على فتات الخبز الذي نثرناه، صفاء السماء عند الساعة ٧ مساء و الذي سمح لي بمراقبة الوميض النابض للنجمة المشعة التي تقف يوميا في ذات الموضع من السماء، وقصائد سيركون بولص التي اكتشفتها مؤخرا. في ظل ظروف كهذه، أعني الجلوس في البيت، وعدم القدرة على الركض فوق الأجهزة الرياضية، و غياب الأحاديث القصيرة داخل المصاعد وزوايا المقاهي، أتأمل وأتفكر ليس لإستجداء حكمة ما أو بصيرة نافذة وحساسة، وإنما ما يحدث هو مسرحية شاسعة، تجبرك على النظر والفحص، أبطالها غريزة البقاء، والرغبة بالسيادة، الجنون، الهلع، والأكاذيب. بلغ عدد مشاهدات كلمات الأغاني 37,999,921 مشاهدة.

التالى