صالح العزاز. جائزة ملتقى ألوان نالها المصور الراحل ( صالح العزاز ) رائد التصوير السعودي

جائزة ملتقى ألوان نالها المصور الراحل ( صالح العزاز ) رائد التصوير السعودي

صالح العزاز

يومها نكون نحن أصدقاؤه ومحبوه، ظلمنا من لا يعرفه أو لم يلتقه، بأن أبقينا الكنز الإبداعي مدفوناً بعيداً عنهم، تحجبه طبقات الإنسانية الباذخة، وحكاياتنا الشخصية، على كل ما في هاتين الأخيرتين، من مغناطيس جذب، وعناصر تشويق. بالتوفيق لشهد وتمنياتنا بمستقبل باهر. هذا هو المتروبولتان، المتحف الذي من خلاله تعلمت كيف تجعل الحياة رائعة وجميلة. فمرحبا به في مهنة المتاعب والمحبة والمصاعب. أما الإبل، فقد أدرك صالح جيداً، قصة العشق بينها وبين إنسان العربي، منذ الأزل، ولم يبقَ محافظاً على وصال هذا العشق مثل ابن وطن صالح؟ بهذا أفهم كتابه الأول الذي نشره مع حمد العبدلي؛ الجنادرية الحدث ، والثاني الذي وثق تجربة بناء الطين؛ العودة إلى الأرض. وازيد فيها الفصل الاخير، وهو اننا في احدى محطات رحلتنا العائلية توقفنا في مدينة اورلاندو، ولاية فلوريدا، لممارسة شيء من الطفولة، حيث مملكة الخيال.

التالى

شهد العزاز وسر افتخار المجتمع السعودي بها

صالح العزاز

الحبُّ، هو البوابة المؤدية إلى الحياة، التي أريدُ أن أحياها، وأكتبها، وأفهمها. لقد ترك لي بهذه الزيارة قبساً من نور أمل أتسلى به وأثقب فيه جدار الظلام العربي الذي يحيط بنا، كأنه سور برلين ينهض من جديد. كانت سنوات حياته الأخيرة؛ ملتقى محبي الحياة. نيزك يقدم أدلة وجود حياة على المريخ ويكشف أنه كان أزرق اللوناكتشف العلماء جزيئات عضوية عمرها 4 مليارات عام تحتوي على النيتروجين في نيزك مريخي، ما يلقي ضوءا جديدا على تاريخ الكوكب الأحمر المبكر. وقال ابن الراحل، عبد الله، إن والده كان كثير السفر والانشغال؛ لكن كان يعوض ذلك أثناء حضوره بحرصه على توثيق طفولتهم، ويأخذهم لمزرعته الصغيرة ويحثهم على التماهي مع الطبيعة. وآخر العنقود، ليانا، تخرجت من الجامعة في نيويورك هذا العام، وتعمل مع إحدى شركات التقنية النيويوركية، وهي التي لم تتجاوز ٦ سنوات، يوم رحيل والدها. تعامَل صالح مع الصورة، والمقالة، والتحقيق، والقصيدة، بنفسٍ جمالي واحد.

التالى

من هي شهد صالح العزاز ويكيبيديا

صالح العزاز

كنت اعتقد ان هذه حدود الشعور بالالم القصوى، هذه اقصى واقسى درجات العزلة التي يمكن لنا ان نجربها. وقد يرزق الله الرجل الصالح بطيب ذكر الناس له، حاضراً وغائباً، وإن شاءت الأقدار أن تُقبض روح الصالح في سن مبكرة، تاركاً خلفه خمسة أطفال، طفلاً وأربع وردات، مهما فتنتك براءتهم، وبادرتك ملامح الطفولة في وجوههم المبتسمة، ابتسامة تخبئ خلفها قلباً أبيض، لم تلونه الحوادث، لفرط نقائه، وبساطته، وإلا لكان فراق أبٍ مثل، صالح العزاز، رحمه الله، يفطر قلباً، ويُضيق صدراً. وقد جرّبناه قبل هذه اللحظة التاريخية المهمة في اللحظة المشابهة، إذ اختار لنفسه المهمة الصعبة منذ البداية. وقد بدا واضحاً شغفها بالمعرفة والتواضع، مثل جمالها وبساطتها، وهي في حالة دراسة مستمرة واطلاع على كل جديد، وطموحها أن تصبح شخصية مهمة، وقد أصبحت اليوم وهي في الـ23 من عمرها، مديرة مشاريع منطقة الشرق الأوسط بشركة«رافايل دي لاهوس» في إسبانيا. الشهلاء، مهندسة طيران، عملت في أمريكا، ثم عادت للوطن، لتعمل على توطين الصناعات العسكرية، في الهيئة العامة للصناعات العسكرية. بداية من اسمى الجوائز الفوتوغرافية التشريفية محلياً هي جائزة الامير سلطان بن سلمان للتصوير الفوتوغرافي وهي جائزة تقديرية لمصورين ومصورات ينالونها تقديراً لما قدموه من انتاج فوتوغرافي خدم حركة التصوير في السعودية، الجائزة لها ثلاث محاور.

التالى

جائزة ملتقى ألوان نالها المصور الراحل ( صالح العزاز ) رائد التصوير السعودي

صالح العزاز

لكن المشتغلين في شؤون الأدب وقضاياه وهمومه يريدون أن يستعيدوه من كل ما سبق، ويعيدوه إلى حرفة الأدب ومتاعبه والرضا منه والعتاب عليه، يستعيدون تركي الدخيل في هذه المرحلة إلى مكانة الكلمة الكامنة في وجدانه بصفته أديبا مترسلا. مجرد هدية من الاب للابناء على انجازاتهم وصبرهم الطويل على أب مغرم بالصحراء، وكأنه من فصيلة الابل الشاردة. لكن الطاولة الصغيرة، أصبحت مخصصة لأدوية جديدة، بأمر الحب هذه المرة. سافر لأمريكا، ليهديه لمتحف الفن الحديث، في رحلة بدأت بهم نشر جمال الوطن، وانتهت بهم أصاب الوطن، عندما أصيب بمرض صالح، وإصابته بـ«عش العنكبوت». ان حضارة الغرب الرائعة تأخذ وجودها على محمل الجد فتبني المدارس والجامعات والمستشفيات بما يليق بكرامة وحرية وطموحات الإنسان، فيصبح كل فرد أمة لوحده.

التالى

«б≈д”«д ’«бЌ «бЏ“ш«“

صالح العزاز

وان كانت كل فكرة تذهب في اتجاه الاخرى! من هي شهد العزاز ويكيبيديا السيرة الذاتية نبذة مختصره عن المهندسة شهد العزاز : الاسم : شهد صالح عبدالله العزاز. وقال صديق الراحل، الصحفي عثمان العمير، إنّ العزاز ربطته بالتصوير حالة خاصة من العشق، ولم يكن التصوير بالنسبة إليه مجرد إمساك بالكاميرا والتقاطٍ للصور؛ بل كان ممارسة عاطفية قوية. لقد سرقوا منا اجمل ما كنا نفخر به، شهادة البراءة تلك التي كنا نزهو بها، ذلك الاخضر المميز الذي كنا نرفعه مثل راية بيضاء، مثل حمامة سلام، لكي نعبر نقاط العبور على عجل كأننا مجرد عابرين. كان يقضي أياماً في الصحراء مع الكاميرا. اما الاسلام فإنه كفيل بنفسه مع قلوب الناس.

التالى

«الصناعات العسكرية» تروي مسيرة مهندسة الطيران «شهلاء العزاز»

صالح العزاز

هناك ألف ياسر وياسر، ومن خلفهم آلاف الضحايا الأبرياء من الأطفال والأمهات، وهؤلاء بحاجة إلى من يدفع لهم ثمن فاتورة الألم والحرمان والصقيع الإنساني الذي لا ينتهي، وكتاب المدرسة وكراسة الألوان. لا أحد يعرف تحديداً، من أين كان صالح العزاز يأتي بما يوزعه كل يوم على الناس من الورود؟! وإلى جانب السرير، طاولة الأدوية الصغيرة بأمر الطبيب، الذي يمرّ عليّ كل يوم يسلّيني بالآمال الجميلة. وضعت اطارا آخر لمقالة مهمة، جاءت نتيجة لمقارنة صورة المرح في دزني لاند وحالة البؤس والحرمان في افغانستان وباسم الاسلام! والطين، عنده، هو مادة الخلق، ودلالة التراث، والأصالة، والتاريخ. في مدينة هيوستن، وبعد اجراء العملية الجراحية الرئيسية الثانية، بقيت لفترة تتجاوز الثلاثة اسابيع انسانا بلا ذاكرة. وتوفرت لدي معلومات وشواهد كانت تغريني بأن اعطي الاولوية لهذا الموضوع، قبل مقالة الخيال الامريكي والنفط العربي. وهذا ما ينادي به الصحافي الامريكي توماس فريدمان، بأن نتنبه اليه ونتخلص منه، وهو ما تبقى من آثار هذه العاصفة الامريكية. فالمستحيل، يبدأ بفكرة، وفي اللحظة التي نحوله إلى صورة: يحصل بها فوراً على شهادة عضويته في عالم الممكن جداً! انه القدر الذي يرسم لنا احداثا لا نراها، لكننا نعيشها.

التالى

«الصناعات العسكرية» تروي مسيرة مهندسة الطيران «شهلاء العزاز»

صالح العزاز

تولُّع صالح بالأدب، مع تلك التجربة، وغيرها، صنعه مثقفاً، يسري مع المتنبي، ويصبح مع جبران! وكان موت صالح، فوق الموت، كرنفالاً من الحزن. في مدينة هيوستن يوجد اكثر من خمسين مسجدا عامرا بالصلاة والمصلين. التفت الساق بالساق يا ابن ظلال النخيل. حينما اختطف المرض صالحاً باتجاه رحيله، ولم يبقَ أحد لم يحزن على فقده! في العام 1996، اختار شاعر الضوء والرمال، أنَّ يكون معرضه عن الصحراء في الرياض. كأنه يريد أن يقول، ها قد حان وقت فتح نوافذ الشمس والهواء وضجيج الحياة، لكي نشعر أننا أحياء ولسنا في مقبرة.

التالى