غاسق اذا وقب. تفسير قول الله تعالى من شر غاسق إذا وقب

قاموس معاجم: معنى و شرح غاسق في معجم عربي عربي أو قاموس عربي عربي وأفضل قواميس اللغة العربية

غاسق اذا وقب

عن جابر بن عبدالله قال: قال لي صل الله عليه وسلم: « اقرأ يا جابر » قلت: وما أقرأ بأبي أنت وأمي؟ قال: « اقرأ {قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ الْفَلَقِ}، {قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ النَّاسِ} » فقرأتهما، فقال: « اقرأ بهما، ولن تقرأ بمثلهما » تفسير الآيات من سورة الفلق: {قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ الْفَلَقِ}: عن الفلق: الصبح، ق ، وقال كعب الأحبار: الفلق بيت في جهنم إذا فتح صاح جميع أهل النار من شدة حره، وروي عن زيد بن علي عن آبائه، الفلق: جب في قعر جهنم عليه غطاء، فإذا كشف عنه خرجت منه نار تصيح منه جهنم من شدة حر ما يخرج منه، قال ابن جرير والصواب: أنه فلق الصبح وهو ما جاء به في صحيحه. وغَسَقَ الجرح غَسَقاناً، إذا سال منه ماء أصفر. قال الأستاذ الإمام ما خلاصته: قد رووا هاهنا في أن سحره ، وأثّر سحره فيه حتى كان يخيل إليه أنه يفعل الشيء وهو لا يفعله، أو يأتي شيئا وهو لا يأتيه، وأن أنبأه بذلك، وأخرجت موادّ من بئر، وعوفى مما كان نزل به من ذلك ونزلت هذه السورة. The people who were thinking of putting the Holy Prophet upon whom be peace to death, also made their secret plans at night, so that the murder could not be detected. حدثني يونس، قال: أخبرنا ابن وهب، قال: قال ابن زيد، في قوله: وَمِنْ شَرِّ غَاسِقٍ إِذَا وَقَبَ قال: كانت العرب تقول: الغاسق: سقوط الثريا، وكانت الأسقام والطواعين تكثر عند وقوعها وترتفع عند طلوعها. والغَسيقات : الشّديداتُ الحُمْرة وبه فسّر السُكَّريُّ قولَ أبي صخْر الهُذَلي : هِجانٌ فلا في اللّونِ شامٌ يَشينُهُ.

التالى

تفسير قول الله تعالى من شر غاسق إذا وقب

غاسق اذا وقب

واشْتَكَيْتُ الهَمَّ والأرَقا وفي حَديثِ عُمَر - رضيَ الله عنه - : حينَ غسَقَ اللّيلُ على الظِّرابِ أي : انْصَبّ على الجِبالِ الصِّغارِ وغَشّى عليها بظُلْمَته. والغَسَاقُ كسَحاب وشَدّاد : ما يغسِقُ من جُلودِ أهلِ النارِ من الصَّديد والقَيْح أي : يَسيل ويَقْطُر. و وقب على هذا التفسير : أظلم ؛ قاله ابن عباس. حدثنا ابن عبد الأعلى، قال: ثنا ابن ثور، عن معمر، عن الحسن وَمِنْ شَرِّ غَاسِقٍ إِذَا وَقَبَ قال: الليل إذا أقبل. .

التالى

سورة الفلق كاملة ومكتوبة .. قل اعوذ برب الفلق ... خواص واسرار سورة الفلق من

غاسق اذا وقب

حدثني يونس، قال: أخبرنا ابن وهب، قال: ثنا أبو صخر، عن القرظي أنه كان يقول في: غَاسِقٍ إِذَا وَقَبَ يقول: النهار إذا دخل في الليل. . وَقَالَ الْإِمَام أَحْمَد حَدَّثَنَا أَبُو مُعَاوِيَة حَدَّثَنَا الْأَعْمَش عَنْ يَزِيد بْن حِبَّان عَنْ زَيْد بْن أَرْقَم قَالَ سَحَرَ النَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ رَجُل مِنْ الْيَهُود فَاشْتَكَى لِذَلِكَ أَيَّامًا قَالَ فَجَاءَهُ جِبْرِيل فَقَالَ إِنَّ رَجُلًا مِنْ الْيَهُود سَحَرَك وَعَقَدَ لَك عُقَدًا فِي بِئْر كَذَا وَكَذَا فَأَرْسِلْ إِلَيْهَا مَنْ يَجِيء بِهَا فَبَعَثَ رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَاسْتَخْرَجَهَا فَجَاءَهُ بِهَا فَحَلَّلَهَا قَالَ فَقَامَ رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ كَأَنَّمَا نَشِطَ مِنْ عِقَال فَمَا ذَكَرَ ذَلِكَ لِلْيَهُودِيِّ وَلَا رَآهُ فِي وَجْهه حَتَّى مَاتَ وَرَوَاهُ النَّسَائِيّ عَنْ هَنَّاد عَنْ أَبِي مُعَاوِيَة مُحَمَّد بْن حَازِم الضَّرِير. وقولُه تعالى : الى غسَقِ اللّيْلِ قال الفَرّاءُ : هو أولُ ظُلْمتِه. { الإتقان — للسيوطي م 4 ص 231 ط :مكتبة الثقافة }.

التالى

معنى غاسق اذا وقب

غاسق اذا وقب

ومعنى { وقب } دخل وتغلغل في الشيء ، ومنه الوَقْبة : اسم النقرة في الصخرة يجتمع فيها الماء ، ووقبت الشمس غابت ، وخُص بالتعوذ أشد أوقات الليل توقعاً لحصول المكروه. وقال الزّجّاج : يَعْني بالغاسِقِ اللّيْلَ. والغَسَّاقُ: البارد المَنْتِنُ، يخفف ويشدد. زاد غيرُه : في كُلِّ شَيْءٍ. والغاسقُ: الليلُ إذا غاب الشفق. قال أصحاب القول الأول وهو أنه الليل إذا ولج - : هذا لا ينافي قولنا ; لأن القمر آية الليل ، ولا يوجد له سلطان إلا فيه ، وكذلك النجوم لا تضيء ، إلا في الليل ، فهو يرجع إلى ما قلناه ، والله أعلم.

التالى

معنى غاسق اذا وقب

غاسق اذا وقب

أو معْناه الثُرَيّا إذا سَقَطتْ روى ذلِك عن أبي هُرَيرةَ رضيَ اللهُ عنه مرْفوعاً لكَثْرةِ الطّواعينِ والأسْقامِ عند سُقوطِها وارْتِفاعِها عند طُلوعِها لِما ورَد في الحَديث : إذا طلَعَ النّجمُ ارتَفَعت العاهاتُ. اترك كل تفسيرات التراث وماجاء بها من هراء وفكر معي مالذي ينفلق وينشطر وطلب الله منا ان نتعوذ به منه. وفي التنزيل العزيز: {أقم الصلاة لدلوك الشمس إلى غسق الليل}. وأغْسَقَ المؤذِّنُ : إذا أخّر المَغْرِبَ الى غسَقِ اللّيْل كأبْردَ بالظُهْر. یا از بدی ثریا چون فرود افتد بدان جهت که وقت سقوطش طاعون و امراض زیاده شود. وأما الإغْساقُ فقد تقدّم عن ثَعْلب وأنه لُغة بَني تَميم. وقد أسنده بعض الرواة إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم إلا أنه قال في تفسيره: الذكر إذا دخل.

التالى

تفسير قل أعوذ برب الفلق وبيان فضلها

غاسق اذا وقب

وقال غيرُه : إذا غابَ الشَّفَق. والثاني : صنف من الناس أقيمت صناعتهم على إرادة الشر بالغير. وغَسَقَت السّماءُ تغْسِقُ من حَدِّ ضَرَب غَسْقاً بالفَتْح وغَسَقاناً مُحركةً : انصبّتْ وأرَشَّت. التقوب الدخول وقب يقب و منه الوقبة النقرة لأنه يدخل فيها النفث شبيهة بالنفخ و أما التفل فنفخ بريق فهذا الفرق بين النفث و التفل قال الفرزدق : هما نفثا في في من فمويهما على النافث الغاوي أشد رجام و الحاسد الذي يتمنى زوال النعمة عن صاحبها و إن لم يردها لنفسه فالحسد مذموم و الغبطة محمودة و هي أن يريد من النعمة لنفسه مثل ما لصاحبه و لم يرد زوالها عنه. وـ فلان: صار في الغَسَق.

التالى