الدكتور محمد مشالي. حقيقة وفاة محمد مشالي طبيب الغلابة

حقيقة وفاة الدكتور محمد مشالي «طبيب الغلابة»

الدكتور محمد مشالي

أيضًا نفت أسرة طبيب الغلابة ما تردد عن وفاته، مؤكدين أنه عاد لمنزله مساء أمس الأربعاء بعد انتهائه من الكشف على المرضى المترددين على عيادتيه بقريتي شبشير الحصة ومحلة روح مركز طنطا، ويتمتع بصحة جيدة، مشيرين إلى أنه توجه لعيادته للكشف على المرضى كالمعتاد. طبيب الغلابة محمد مشالي من جانبه كشف مصدر مقرب من أسرة طبيب الغلابة، أن الدكتور محمد مشالي مازال على قيد الحياة، وينعم بصحة جيدة، نافيًا كل ما يتردد بشأن تدهور حالته الصحية أو وفاته، والذي تكررت خلال الفترة الأخيرة. تجاوز عمر طبيب الغلابة الثمانين عامًا، لكنه مصر على استكمال مشوار الطبي في خدمة الفقراء والمحتاجين، حيث يفتتح عيادته من العاشرة صباحًا وحتى التاسعة مساءً، ليقدم خدماته الطبية للمحتاجين. من هو طبيب الغلابة الدكتور محمد عبد الغفار مشالي، يعيش في مدينة طنطا في محافظة الغربية في جمهورية مصر العربية، وتقع عيادته في ميدان السيد البدوي. وذلك رغبة من الطبيب توفير المزيد من النفقات من على كاهل المرضى. أثر يبدو أن عمل دكتور محمد مشالي الإنساني يظهر أثره في كل مكان، الكثير من التعليقات التي وجدناها في كل مكان بالإضافة إلى منشورات متعددة على مواقع التواصل الاجتماعي، ورغبة العديد من المتابعين حتى في تكريمه تقديرا لمشواره الطويل والإنساني الذي ترك أثره الطيب في كل مكان. وأشار هاشم القماش، مساعد طبيب الغلابة ، إلى أن صحة الدكتور مشالي جيدة، وكل ما نشر عبارة عن شائعات مغرضة، ولفت إلى أنه واصل عمله مساء الأربعاء، وعاد إلى منزله في شارع البحر بطنطا، وذلك وفق المصري اليوم.

التالى

طبيب الغلابة الذي أبكى غيث الإماراتي.. الدكتور محمد مشالي الذي رفض ملايين الجنيهات واختار الفقراء (فيديو)

الدكتور محمد مشالي

الدكتور محمد مشالي الدكتور محمد مشالي طبيب الغلابة كان لا يتقاضى أى مبالغ مادية من الفقراء أثناء الكشف عليهم، ظلت تذكرة الكشف الطبى فى عيادة طبيب الغلابة 5 جنيهات لسنوات طويلة جدا وحاليا تذكرة الكشف فى عيادة طبيب الغلابة 10 جنيهات نال إعجاب الكثير من أبناء محافظة الغربية وطالب الكثير من أبناء الغربية تكريمه فكرمته محافظة الغربية واطلقت اسمة على أحد الشوارع في الغربية، تكريماً لما يقدمه من خدمات غير مسبوقة للمرضي والمحتاجين. واستطاع بعد انقضاء مدة عمله كطبيب بالوحدات الريفية أن يفتح عيادته في المدينة قرب المسجد الأحمدي في عام 1975، والتي لا يزال يمارس منها عمله حتى الآن، بكشف بدأ بعشرة قروش الجنيه الواحد يساوي 100 قرش، والقرش عملة لم تعد موجودة الآن، حيث صار الجنية أقل العملات تداولا الآن ، ثم تدرج إلى خمسة، فستة، فعشرة جنيهات منذ أشهر قليلة فقط ، وعندما سئل عن سبب قلة أجر الكشف لديه قال: أنا نشأت في بيئة متواضعة. وفي ظل المبادرات العديدة التي أطلقتها عدة دول عربية لحث النشء على مطالعة الكتب. كان عدد من صفحات التواصل الاجتماعي، قد أعلنت وفاة الدكتور مشالى، وهو الخبر الذي لاقى انتشارًا واسعًا. وأضافت أسرة طبيب الغلابة، أن شائعات وفاته غير صحيحة، ويمارس حياته بصورة طبيعية، مطالبين رواد مواقع التواصل الاجتماعي بتحري الدقة فيما يتم تداوله حفاظا على مشاعر المواطنين، وعدم إثار البلبلة.

التالى

مصر: حقيقة وفاة الدكتور محمد مشالي طبيب الغلابة

الدكتور محمد مشالي

وناشدت أسرة الطبيب محمد مشالي، مستحدمي مواقع التواصل الاجتماعي، بعدم تداول مثل تلك الأخبار قبل التأكد من صحتها، لما لها منتأُر سلبي على الأسرة. رحلة التعليم والعمل تخرج الدكتور محمد من كلية الطب بالقصر العيني، وبالرغم من أن جذوره تعود لمحافظة البحيرة، ولكن والده انتقل لاحقا إلى طنطا ليكمل دراسته هناك، ثم انتقل إلى القاهرة لاستكمال تعليمه في الطب. محمد مشالي وأنجب ثلاثة ذكور، جميعهم درسوا الهندسة، وتزوجوا وكونوا أسرهم في مدينة طنطا، كما تكفل بتربية أبناء شقيقه الذي توفي وتركهم أطفالًا صغارًا، شبوا الآن وتعلموا في كنف عمهم. قد تستغرب لكن هذه حي الحقيقة، يوفر الدكتور مشالي أجهزة بسيطة جدا يتمكن من خلالها تحليل بعض العينات من المرضى التي تمكنه من التشخيص الصحيح للمرضى، ولكن حتى هذه التحاليل دون مقابل مادي! ـار طفلٍ يعاني من مرض السكري حـ. معلومات عن دكتور محمد مشالي طبيب الغلابة ولد دكتور محمد مشالي والمعروف بطبيب الغلابة في عام 1948 بمدينة طنطا التابعة لمحافظة الغربية، وتلقي تعليمه الأساسي حتي الثانوي بمدينه ميلاده ثم التحق بكلية الطب القصر العيني وتخرج من كلية الطب عام 1967، وكان أكثر الطلاب تفوقا حيث حاز علي المركز الأول في دفعته بمجموع 99.

التالى

مصر: حقيقة وفاة الدكتور محمد مشالي طبيب الغلابة

الدكتور محمد مشالي

وقال مقربون من الطبيب محمد مشالي أنه عاد لمنزله فور انتهائه من الكشف على المرضى المترددين على عيادتيه بقريتي شبشير الحصة ومحلة روح مركز طنطا، وما زال يتمتع بصحة جيدة. والدكتور محمد عبد الغفار مشالي طبيب مصري من مواليد سنة 1948 بطنطا بمحافظة الغربية، خريج دفعة النكسة سنة 1967 من كلية الطب بجامعة القاهرة قصر العيني وحاز الأول على دفعته بنسبة 99. ترددت العديد من الأنباء خلال الساعات القليلة الماضية، حول وفاة الدكتور محمد مشالي، والشهير بطبيب الغلابة، والذي لم يتجاوز كشفه حتى الآن 10 جنيهات، الأمر الذي يجعل العديد من غير القادرين في جميع أنحاء الغربية للكشف لديه، في عيادته بطنطا، حيث يجري 100 كشف يوميًا. أما عن عشقه للقراءة، فهو بين مما تراكم في عيادته من كتب وصحف تملأ حجرته، فهو يؤمن أن على الإنسان أن يقرأ ويقرأ ويقرأ، ليس على الطبيب أو الصيدلي أن يقرأ في تخصصه فقط، ولكن فيكل شيء، وهو ما يفعله في أوقاته البينية، ما بين مريض وآخر في عيادته، لا وقت فراغ لديه، إذا فرغ من خدمة المرضى، انشغل بالقراءة، وكما يقول فقد علمته القراءة أن يكون معتدلا ومتزنا وأن يحسن التصرف في حياته الخاصة، فلا يتسرع، ولا يندفع، ولا يخطئ، وأن يتسم بطول النفس، وألا يجعل التفاهامات تعيقه في طريقه. كان الكشف الطبي في بداية افتتاح العيادة بـ 5 قروش، وبمرور الوقت أصبح ما بين 5 إلى 10 جنيهات مصرية، وفي كثير من الأحيان يقبل مرضاه مجانًا، تجاوز عمره الثمانين عامًا، لكنه مصر على استكمال مشوار الطبي في خدمة الفقراء والمحتاجين، حيث يفتتح عيادته من العاشرة صباحًا وحتى التاسعة مساءً، ليقدم خدماته الطبية للمحتاجين. تداول نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي أنباء عن وفاة الدكتور محمد مشالي طبيب الغلابة أحد أشهر أطباء الأطفال والباطنة بمحافظة الغربية.

التالى

الدكتور محمد مشالى.. عن معنى الزهد إلا في خدمة الناس

الدكتور محمد مشالي

طبيب الغلابة يرفض مساعدة غيث الإماراتي عرضت الحلقة الثامنة من البرنامج الشهير ، لقاء غيث بطبيب الغلابة د. ومع إصرار الوالد دراسة مشالي للطب، وحديثه عن عدم إكمال الصرف على تعليم ابنه إن اختار كلية أخرى، استجاب مشالي الابن وأصبح طبيباً، ليكون رجل الغلابة الذي نعرفه في هذه الدنيا. هكذا اقترح المذيع، ولكن جاءت إجابة الطبيب صادمة! والسر في حب الناس لغيث هو نيته في فعل الخير دون الالتفات للوراء، حيث حقق محبة واسعة من الجمهور في جميع أنحاء العالم العربي، وأراد أن يعرف صاحب الفكرة وشخصيته الحقيقية وازداد التساؤل من هو غيث الاماراتي مقدم برنامج قلبي اطمأن في رمضا ن 2020وكيفية التواصل مع غيث الاماراتي. . قد تكون مفاجأة للبعض أن الدكتور المتواضع كان يرغب في دراسة الحقوق في البداية، لكن رغبة الأب في التحاقه بكلية الطب جعلته يتنازل عن حلمه الشخصي، لكنه لم يتخلى عن هوايته في القراءة وأخذ نصيبه من الثقافة التي يرغب فيها دائما. وأشار هاشم القماش، مساعد «طبيب الغلابة»، إلى أن صحة الدكتور مشالي جيدة، وكل ما نشر عبارة عن شائعات مغرضة، ولفت إلى أنه واصل عمله مساء الأربعاء وعاد إلى منزله في شارع البحر بطنطا. وقال مقربون من الطبيب محمد مشالي أنه عاد لمنزله مساء أمس الأربعاء فور انتهائه من الكشف على المرضى المترددين على عيادتيه بقريتي شبشير الحصة ومحلة روح مركز طنطا، وما زال يتمتع بصحة جيدة.

التالى

مصر: حقيقة وفاة الدكتور محمد مشالي طبيب الغلابة

الدكتور محمد مشالي

بهذه الثلاثية عاش الدكتور محمد مشالي: ممارسة مهنة الطب، والرحمة بالمطحونين والفقراءمن خلالها، وعشق القراءة. مشالي بصحة جيدة، ومستمر في عمله لعلاج الفقراء والمحتاجين في عيادته في مدينة طنطا. ـرقًا، بعدما عجزت والدته عن شراء إبرة الأنسولين له، فبثمنها تريد إطعام بقية صغارها بعض الخبز والفلافل. وشدد الدكتور مشالي أنه لا يحب الشو الإعلامي، وأنه فضل أن يكون جنديا مجهولا لخدمة المريض الفقير، وينتظر الجزاء من الله وحده. لماذا لا تزيد قيمة كشفك يا دكتور مشالي؟ سؤال بديهي بالتأكيد طرحه البعض على نفسه؟ حتى المذيع نفسه قام بسؤال؟ فما الضرر في زيادة بسيطة للكشف؟ ولكن الطبيب رفض وذكر تلك المواقف الإنسانية التي صادفها في حياته جعلته يكمل في طريقه. ومن عمله أنفق على إخوته، الذين كانوا صغارا حين مات والدهم، فأنفق عليهم حتى تخرجوا جميعا، وأنفق على أبناء أحد إخوته الذي توفي في سن الأربعين بعد إصابته بالسرطان، وأنفق على أبنائه حتى تخرجوا، كل ذلك بهذه القيمة الضئيلة للكشف بعيادته. حيث عمل في مؤسسات وزارة الصحة في طنطا منذ تخرجه، قضى منهم ثماني سنوات يعمل طبيبا بالوحدات الصحية الريفية، وحينما أنهى عمله بها عمل بمؤسسات مختلفة حتى تولى إدارة مستشفى الحميات، ومستشفى الأمراض المتوطنة بطنطا، لى أن تخرج عام 2004.

التالى

طبيب الغلابة الذي أبكى غيث الإماراتي.. الدكتور محمد مشالي الذي رفض ملايين الجنيهات واختار الفقراء (فيديو)

الدكتور محمد مشالي

برنامج قلبي اطمأن الذي يقدمه يذاع على قناة أبو ظبي الفضائية في رمضان 2020 في تمام الساعة الخامسة والنصف بتوقيت المملكة العربية السعودية، والسادسة والنصف بتوقيت دولة الإمارات العربية المتحدة. وأشار إلى أن الأسرة تلقت خلال الفترة الماضية عشرات الاتصالات من الأهل والاقارب والأصدقاء للاستفسار عن حقيقة ما تردد علي مواقع التواصل الاجتماعي بوفاه طبيب الغلابه، متسائلا عن الاستفاده التي تعود علي مروج هذه الشائعات. تحدث الكثيرين عن عمله الطيب وأعماله الخيرية التي قدمها للجميع دون استثناء، بل أن هناك من ذكر أنه نصحه بزيادة الكشف ولكنه رفض حتى لا يرهق المرضى بالمزيد من التكاليف المادية. ثم تزوج د محمد مشالي ولدية الآن 3 أولاد، لم يحاول أن يعيش حياة المترفهين بل عاش حياته كلها حياة زاهدة، رغبته الأولي والأخيرة أن يساعد جميع المرضي من الفقراء والمحتاجين، الجدير بالذكر أنه يعمل أكثر من 11 ساعة في اليوم ويعتبر هذا مجهود شاق جدا، ولكن هذا المجهود سوف يجازيه الله عليه الكثير، وقد قدم له أحد أثرياء الخليج عيادة جديدة وسيارة ومساعدة بمليون جنية ولكنه رفض وباع السيارة ثم أشتري أجهزة طبية أجهزة تحاليل حتي يساعد المرضي المترددين عليه ويعمل لهم التحاليل بدون مقابل. لا يمتلك الدكتور محمد مشالي سيارة، ولا تليفون محمول، ولا يهتم كثيرا بملبسه، ولا يهتم إن أكل طعاما رخيصا، ولا يهتم بتجديد عيادته، ولا بالانتقال لعمارة جديدة، لا لسكناه، ولا لعيادته، ولا يملك ساعة في يد، اللهم إلا ساعة رقمية رخيصة يضعها في جيبه، هو زاهد في كل هذا، لا يهمه إلا خدمة مرضاه، من الفقراء والمساكين، وبالقراءة عشق حياته. الدكتور محمد مشالي، انحاز دائمًا وأبدًا للفقراء والمحتاجين، فقد سخّر علمه وعيادته لخدمتهم وعلاجهم، واكتفى بمبلغ 10 جنيهات نصف دولار تقريباً فقط نظير كشفه الطبي. وأوضح أن عيادته البسيطة مفتوحة للفقراء بسعر كشف زهيد مضيفا أنه يبدأ يومه بالاستيقاظ في السابعة والنصف صباحا وينتهي من الأعمال المنزلية الضرورية ثم يتوجه لعيادته، ويظل بها حتى آذان المغرب ثم يعود لمنزله ويتناول الإفطار ثم يتوجه للعيادتين الأخريين بقريتين مجاورتين لطنطا لتوقيع الكشف الطبي على أبناء القريتين مشددا على أن سعر الكشف في العيادتين 5 جنيهات فقط تقديرا لمعاناة الفقراء وتخفيفا عنهم، ثم يعود للمنزل مرة أخرى وأشار إلى أنه فكر جيدا قبل رفض الجائزة المعروضة عليه من أحد البرامج التلفزيونية الشهيرة، مقدما لهم الشكر على ما فعلوه، وطالبهم بتوجيه الجائزة لمساعدة الفقراء، والتركيز على مساعدة الأطفال بلا مأوى ودور رعاية الأيتام، مؤكدا أنه عُرض عليه الحصول على جوائز كثيرة في الفترة الماضية، ولكنه رفض تلقى أي مبالغ مالية.

التالى

حقيقة وفاة الدكتور محمد مشالي «طبيب الغلابة»

الدكتور محمد مشالي

طبيب الغلابة: محمد مشالي الذي رفض ملايين الجنيهات واختار الفقراء مدى بوست — فريق التحرير عاد الدكتور محمد عبد الغفار مشالي المعروف بـ طبيب الغلابة لدائرة الأضواء من جديد، بعد أن ظهر في الحلقة الثامنة من البرنامج الشهير قلبي اطمأن. كان عدد من صفحات التواصل الاجتماعي قد أعلنت وفاة الدكتور مشالى، وهو الخبر الذي لاقى انتشارًا واسعًا. كان الكشف الطبي في بداية افتتاح العيادة بـ 5 قروش، وبمرور الوقت أصبح ما بين 5 إلى 10 جنيهات مصرية، وفي كثير من الأحيان يقبل مرضاه مجانًا. وطالب نجل طبيب الغلابه مروجي هذه الشائعات باحترام خصوصيه الدكتور محمد مشالي وأسرته وعدم الزج باسمه في أي شائعات من أجل الحصول علي تفاعل عدد كبير من المتابعين. وأضافت أسرة طبيب الغلابة، أن شائعات وفاته غير صحيحة، ويمارس حياته بصورة طبيعية، مطالبين رواد مواقع التواصل الاجتماعي بتحري الدقة فيما يتم تداوله حفاظا على مشاعر المواطنين، وعدم إثار البلبلة. لكن حادثة وقعت كان الدكتور محمد مشالي شاهدا عليها في إحدى القرى التي عمل بها طبيبا للصحة الريفية، كان لها وقع تثبيت هذه الوصاية في وجدانه. وفي سياق متصل، حرص مجلس الشباب المصري بالغربية، على تكريم الدكتور مشالي، تقديرًا لدوره الذي يقوم به في علاج الفقراء، وإعلاء قيم الإنسانية، وتقديم الخدمة الطبية بأسعار زهيدة على مدار سنوات طويلة.

التالى