الدبور القاتل. الكشف عن حقيقة ظهور الدبور الآسيوي القاتل في الكويت

ما قصة «الدبور القاتل».. وهل هو كارثة جديدة في 2020؟

الدبور القاتل

ومع ذلك ، فإن الدبابير لا تزال لها سماتها البيولوجية والسلوكية. يُعد الدبور الآسيوي العملاق أكبر أنواع الدبابير حجمًا على مستوى العالم، فقد تنمو الشغَّالات ليصل طول الواحدة منها إلى نحو أربعة سنتيمترات بوصة ونصف البوصة ، وتمتلك الحشرة أجزاء فم كبيرة مجهزة للعضِّ تُمكِّنها من بتر رؤوس فرائسها. ولا ننسى أيدي العابثين من الأطفال الذين يقومون بإحراق الخلايا ورش المبيدات داخلها مما يكحل ايديهم بالعديد من قبل النحل الذي يدافع عن نفسه ولكن بطريقته الخاصة. وتُعَد آسيا موطنًا لحفنة من أنواع نحل العسل الأخرى، تتضمن نحل العسل الشرقي Apis cerana الذي يُعرف أيضًا باسم نحل العسل الآسيوي. وينحدر معظم النحل الأمريكي من النوع الإيطالي الفرعي الذي يشتهر بلطفه وبقدرته على إنتاج العسل -وللأسف بعدم مقاومته لبعض المشكلات الشائعة التي تواجه نحل العسل. والغريب في أمر هذا الطائر جراته الغريبة، إذا أن الأمر يصل به الى التجول بمقربة من النحال واقتناص الفريسة. وقد شوهدت الدبابير للمرّة الأولى بالقرب من مدينة بلين في واشنطن، في نهاية شهر كانون الأوّل الماضي عندما أبلغ أحد مربّي النحل عن أكوام من النحل الميت في مزرعته وقد تمزقت رؤوسها، في مشهد نادر ينذر بالخطر في بلد يتناقص فيه عدد النحل على نحو سريع.

التالى

‫الدبور الاسيوي وما حدث في الهند ...تخوف من إنتشار الحشره القاتله بسرعه كبيره في العالم .‬‎

الدبور القاتل

وقالت آن ليبرون، مديرة السياسة الوطنية لبرامج آفات النحل والملقحات في دائرة فحص صحة الحيوان والنبات التابعة لوزارة الزراعة الأمريكية، إن «الوزارة أكدت تحديدًا لعينة دبابير عملاقة آسيوية وتعمل مع وزارة الزراعة بواشنطن من أجل تحديد مدى انتشار هذه الآفة». وتبدأ دورة حياة الدبابير الآسيوية في نيسان عندما تستيقظ من سباتها، وتتغذى على الفواكه والنسغ الموجود في خلايا لحاء الأشجار، وتبني جحورها في أوكار تحت الأرض. وقال يانيغا «ربما كانت هناك، على سبيل المثال، حاوية شحن وصلت إلى الميناء هناك في فانكوفر في وقت ما من العام الماضي، وكان على متنها عدة أفراد من هذا الدبابير، وغادرت حاوية الشحن وتفرقت». يُستأنس نحل العسل الشرقي بغرض التلقيح جنبًا إلى جنب مع نحل العسل الغربي. إحدى الوسائل الدفاعية الأمريكية المحتملة التي لا تتوافر في الوقت الحالي هي زيادة التنوع الجيني لنحل العسل المُستأنس.

التالى

صحيفة أخبار الخليج البحرينية

الدبور القاتل

وإذا حدث وتقدَّم بالفعل، فإن ذلك قد يُثير المتاعب. بدوره يقول، جيمس كاربنتر، عالم الحشرات في المتحف الأميركي للتاريخ الطبيعي، إن «التقارير عن قتل الدبابير عشرات الأشخاص في السنوات الأخيرة كانت مجرد هراء». وكان، دوغ يانيغا، وهو أحد كبار العلماء في متحف أبحاث علم الحشرات في جامعة كاليفورنيا في ريفرسايد، جزءًا من فريق استشاري اتجه إلى مدينة نانايمو في جزيرة فانكوفر، وهو موقع تم فيه رصد أول عش من الدبابير في أمريكا الشمالية، وتم تكليف السلطات بالقضاء على العش لمنع الدبابير من تأسيس موطنا لها في المنطقة. وطبعا هو مخلوق آخر آكل للحم، ولهذا الدبور المرعب للنحل عادات قريبه من الطرافة ، حيث ان الدبور يقوم بالإختباء وراء الخلية بحيث لا يراه الحرس الذى يقف على باب الخلية حتى تسنح له فرصة الانقضاض على احدى النحلات ويقوم بحمل النحلة بطريقة قاتلة الى إحدى الاشجار القريبة ومن ثم يقوم بالتهامها. ويبلغ طول الدبور الآسيوي، الذي يحمل علامات برتقاليّة وسوداء وإبر لسع طويلة، أكثر من 5 سنتيمترات، وهو أكبر الدبابير في العالم. وتوضح لقطات الفيديو الفأر وهو يحاول يائساً التخلص من الدبور المعلق على جانبه.

التالى

“الدبور القاتل”… كارثة جديدة في الـ2020؟

الدبور القاتل

وأظهر الدبور الآسيوي العملاق - الملقب بـ«الدبور القاتل»، مدى فتكه عندما قضى على الفأر بسهولة. تهويل ومبالغة ويشرح العالم، دوغ يانيغا، أن «وجود هذه الدبابير ليس تهديداً وجودياً للبشرية أو للولايات المتحدة أو لصناعة نحل العسل لدينا، حتى لو نجحت هذه الدبابير في تأسيس موطئ قدم لهم هنا، فإن حجم التهديد مبالغ فيه إلى حد كبير». وربما يكمن نجاح هذه الجهود في الكيفية التي يحدث بها التفاعل بين المُفترس وفريسته في البيئات الطبيعية. يأمل مُربُّو النحل والمسؤولون الحكوميون في القضاء على الدبور الآسيوي العملاق قبل أن يُرسِّخ وجوده، فلا يوجد إنسان لديه الرغبة في التعامل معه أيضًا. وتحتوي الحشرات أيضاً على السم الذي يتسبب في كل من السكتة القلبية والصدمة التأقية. وتصارع الاثنان في معركة محتدمة، لكن الدبور تمكن من البقاء على ظهر الفأر ليلدغه ويضخ سمه فيه.

التالى

أعداء النحل .. الدبور القاتل المرعب والوروار المهاجم

الدبور القاتل

وتنبع أهمية المعجزة الصغيرة في حجمها الكبيرة بما تنتجه بغريزتها من عسل وغيره… ولا تسعف الغريزة دائما في مقاومة الأعداء الطبيعيين ممن هم خارج الخلية، كأعداء مفترسين لها او لما تنتجه داخل خليتها الصغيرة. كما يمكن لمُربِّي النحل تركيب مصائد مزودة بطُعم لاستدراج الدبابير وقتلها. وتعتبر الدبابير أكثر أذى عند أواخر فصل الصيف وبحلول فصل الخريف، إذ أنّها تهاجم خلايا نحل العسل وتقتل النحل البالغ، وتلتهم يرقات النحل وشرانقه. وأضاف: «إن الهستيريا الإعلامية مبالغ فيها جداً. ولكن في حين أن الدبابير يمكن أن تكون مميتة للبشر، فإن علماء الحشرات قلقون من أن هذه الدبابير قد تقتل مجموعات النحل في أميركا الشمالية، حيث إنها شرسة ويمكن أن تقضي على خلايا النحل بأكملها في غضون ساعات فقط. إلا أنه إذا استجاب عددٌ كافٍ من الدبابير إلى النداء الموجه عبر الفيرومون، فيُمكنها حينئذٍ التغلُّب على دفاعات النحل. جلب المستعمرون الأوائل نحل العسل الغربي الشهير Apis mellifera إلى أمريكا الشمالية من أوروبا.

التالى

ما حقيقة وصول الدبور الآسيوي القاتل إلى الكويت؟ (فيديو)

الدبور القاتل

ومنذ ذلك الحين ، غرس خطر انتشار سكوتر اليوسفي عبر القارة الرعب في المجتمع العلمي ومربي النحل والخبراء، والذين يعتقدون أن توسع الحشرة في جميع أنحاء الولايات المتحدة أمر لا مفر منه. ويبلغ طول الدبور الآسيوي، الذي يحمل علامات برتقاليّة وسوداء وإبر لسع طويلة، أكثر من 5 سنتيمترات، وهو أكبر الدبابير في العالم. ولكن منذ نوفمبر تشرين الثاني 2019، شوهد العديد من الدبابير على الساحل الغربي من شمال أميركا، حيث لا تزال الطريقة التي وصلت عبرها إلى هناك مجهولة. لكن الباحث سيث تروسكوت، من كلية العلوم الزراعية والبشرية والطبيعية في جامعة واشنطن، رجح فرضية نقلها عبر شحنات دولية، وفي بعض الحالات بشكل متعمد، على حد قوله. بدوره يقول، جيمس كاربنتر، عالم الحشرات في المتحف الأميركي للتاريخ الطبيعي، إن «التقارير عن قتل الدبابير عشرات الأشخاص في السنوات الأخيرة كانت مجرد هراء».

التالى

“الدبور القاتل”… كارثة جديدة في الـ2020؟

الدبور القاتل

وصل الدبور الآسيوي العملاق Vespa mandarinia إلى أمريكا الشمالية، وقد ظهرت خلال الأيام القليلة الماضية، صورٌ ومقاطع فيديو تُبين مدى الشراسة التي هاجمت بها هذه الحشرة نحل العسل في مناطق أخرى من العالم، فهي تزحف إلى داخل خلايا النحل وتقطع رؤوس النحل بأعداد كبيرة. أما لدغاتها فهي كبيرة ومؤلمة، وسمّها قوي يعادل سبعة أضعاف سم النحلة، ويمكن للسعات أن تخترق الملابس الواقية التي يرتديها النحالون عادة، وقتل الإنسان حتى الأشخاص الذين لا يعانون من الحساسية. ووفق التقديرات، يُسهم هذا النوع من النحل بنحو 15 مليار دولار كل عام في اقتصاد الولايات المتحدة بفضل ما يؤديه من خدمات تلقيح تفوق كثيرًا الأنواع الأخرى من النحل المُستأنس. هؤلاء هم أقرب أقربائهم ، الذين لا يختلفون كثيرًا عن ما يسمى الدبابير الورقية في طريقة الحياة والتكاثر وطريقة تناول الطعام. ويمكن أن تنمو الدبابير، التي نشأت في آسيا، حتى طول بوصتين، ومن المعروف أن لها لدغة سامة يمكن أن تقتل الإنسان إذا لدغته عدة مرات. أظهر مقطع فيديو لحظة مرعبة قام خلالها دبور بقتل فأر في ضعف حجمه في غضون ثوانٍ معدودة فقط، وفقاً لصحيفة «ديلي ميل» البريطانية وأظهر الدبور الآسيوي العملاق - الملقب بـ«الدبور القاتل»، مدى فتكه عندما قضى على الفأر بسهولة وتوضح لقطات الفيديو الفأر وهو يحاول يائساً التخلص من الدبور المعلق على جانبه وتصارع الاثنان في معركة محتدمة، لكن الدبور تمكن من البقاء على ظهر الفأر ليلدغه ويضخ سمه فيه وفي مرحلة معينة، تمكن الفأر من الابتعاد عن الدبور في محاولة أخيرة للهرب ولكن، في أقل من دقيقة، استسلم الفأر المسكين للدبور الذي تركه نافقاً على الرصيف، ليطير بعيداً ببساطة وتوجد الدبابير الكبيرة في المناخات المعتدلة والاستوائية في شرق آسيا، حيث تقتل نحو 50 شخصاً سنوياً ولكن منذ نوفمبر تشرين الثاني. ويمكن أن تنمو الدبابير، التي نشأت في آسيا، حتى طول بوصتين، ومن المعروف أن لها لدغة سامة يمكن أن تقتل الإنسان إذا لدغته عدة مرات.

التالى