ليكونن من أمتي أقوام يستحلون الحر والحرير والخمر والمعازف. حول شبهة في حديث المعازف أن المحرم هو الجمع بين المعازف والخمر والزنى

’ж «б”бЁ

ليكونن من أمتي أقوام يستحلون الحر والحرير والخمر والمعازف

وَثَالِثُهَا: أَنَّهُ يُحْتَمَلُ أَنْ تَكُونَ الْمَعَازِفُ الْمَنْصُوصُ عَلَى تَحْرِيمِهَا هِيَ الْمُقْتَرِنَةَ بِشُرْبِ الْخَمْرِ ، كَمَا ثَبَتَ فِي رِوَايَةٍ بِلَفْظِ لِيَشْرَبَنَّ أُنَاسٌ مِنْ أُمَّتِي الْخَمْرَ تَرُوحُ عَلَيْهِمْ الْقِيَانُ وَتَغْدُو عَلَيْهِمْ الْمَعَازِفُ. وهذا مثل قِوله تعالى: وَالَّذِينَ لاَ يَدْعُونَ مَعَ الله إلهاً آخَرَ وَلاَ يَقتُلُونَ النَّفسَ الَّتِي حَرَّمَ اللهُ إِلاَّ بالْحَق وَلاَ يَزْنُونَ وَمَنْ يَفْعَلْ ذَلِكَ يَلْقَ أَثَاماً ، فجمع بين هذه الأفعال في الوعيد ، وكان منصرفاً إلى كل واحد منهم. الأغاني محرمة، وقد نص أهل العلم على ذلك، وحكى بعض أهل العلم إجماع أهل العلم على ذلك، ومن أدلة ذلك قوله تعالى: وَمِنَ النَّاسِ مَن يَشْتَرِي لَهْوَ الْحَدِيثِ لِيُضِلَّ عَن سَبِيلِ اللَّهِ بِغَيْرِ عِلْمٍ. والحريرَ ، والخَمرَ والمعازفَ ، ولينزِلَنَّ أقوامٌ إلى جنبِ علمٍ ، يروحُ عليهم بسارحةٍ لَهُم ، يأتيهِم رجُلٌ لِحاجةٍ فيقولوا : ارجِعْ إلَينا غدًا ، فَيبيِّتُهُمُ اللَّهُ ، ويَضعُ العَلَمَ ، ويمسخُ آخَرينَ قِرَدةً وخَنازيرَ إلى يومِ القيامةِ. وَأَمَّا إذَا كَانَ بَيْنَهُمَا مُشَارَكَةٌ فِي الْعِلَّةِ فَيَثْبُتُ التَّسَاوِي مِنْ هَذِهِ الْحَيْثِيَّةِ ، لَا مِنْ جِهَةِ الْقِرَانِ. وبداية قبل الرد على هذه الشبهة الباطلة نريد أن نقول : أولا : إن المعازف قد صح في النهي عن سماعها عدة أحاديث ، وتوالت فيها المصنفات ، واتفق جماهير أهل العلم على حرمة سماعها ، حتى نقل الإجماع على تحريمها في الجملة، على خلاف بينهم في الدف في الأعراس ونحو ذلك.

التالى

ليكونن من أمتي أقوام ، يستحلون الحر والحرير ، والخمر والمعازف

ليكونن من أمتي أقوام يستحلون الحر والحرير والخمر والمعازف

وهنا على قول هؤلاء أن المحرم الجمع ، يلزم منه أن المعازف مباحة ، وبالتالي قد جمع المباح مع المحرم في الوعيد ، وهذا ممتنع. ثالثا : لو قلنا : إن المحرم هو الجمع بينها فقط ، للزم من ذلك حل الزنى وشرب الخمر ، واللازم باطل إجماعا ، فالملزوم باطل مثله. وأما مشاهدة المسلسلات التي بها النساء فإنها حرام ما دامت تؤدي إلى الفتنه والتعلق بالمرأه والمسلسلات كلها غالبها ضاره حتى وإن لم يشاهد فيها المرأه أو تشاهد المرأه الرجل، لأن أهدافها في الغالب ضرر على المجتمع في سلوكه وأخلاقه أسأل الله تعالى أن يقي المسلمين شرها وأن يصلح ولاة أمور المسلمين لما فيه إصلاح المسلمين، والله أعلم. فيجب على المسلم والمسلمة الحذر من ذلك وعدم استماعه لا من شريط ولا من إذاعة ولا من تلفاز ولا من غير ذلك حفظاً للدين وحفظاً للمروءة، وحذراً من أسباب الفتنة والفساد، وإذا كان مع الأغاني آلات الملاهي الرباب وغيره من أنواع الملاهي كالطبل وكالموسيقى وكالمزمار وما أشبه ذلك صار الإثم أعظم. { إِنَّمَا كَانَ قَوْلَ الْمُؤْمِنِينَ إِذَا دُعُوا إِلَى اللَّهِ وَرَسُولِهِ لِيَحْكُمَ بَيْنَهُمْ أَن يَقُولُوا سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا وَأُوْلَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ }النور51 الزنى من كبائر الذنوب وأظن انه أمر لا ينبغي ان نتكلم فيه حتى من يرتكب ذلك الذنب يعلم بحرمانيته لكنه إستحله حتى ربنا عندما حذر منه قال { وَلاَ تَقْرَبُواْ الزِّنَى إِنَّهُ كَانَ فَاحِشَةً وَسَاء سَبِيلاً }الإسراء32 يعني حتى لا نقترب منه أو من الطرق التى تؤدي له ما بالكم بمن يفعله ثالثا الخمر وآه من هذا الأمر أصبح الناس يستحلون الخمر بشكل كبير حتى أن هناك دعاة ضلال هذه الأيام يحللون الخمر بفتاوى ضالة مضلة ويقولون لقد قال الإمام فلان لقد قال الإمام علان حتى انهم يتأولون على الأئمة الأربعة وهنا يأتي دورك أخي المستمع لهؤلاء أنت لك عقل لتفكر ويمكنك أن تكتشف كذب وضلال هؤلاء بسهوله وبالأخص الأمور الواضحة للعيان والثوابت هؤلاء المضلين إما انهم يفترون على الأئمة أو أنهم ينقلون جزء من القول أو يحرفونه والفيصل كما اخبرنا الله { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ أَطِيعُواْ اللّهَ وَأَطِيعُواْ الرَّسُولَ وَأُوْلِي الأَمْرِ مِنكُمْ فَإِن تَنَازَعْتُمْ فِي شَيْءٍ فَرُدُّوهُ إِلَى اللّهِ وَالرَّسُولِ إِن كُنتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ ذَلِكَ خَيْرٌ وَأَحْسَنُ تَأْوِيلاً }النساء59 إن كان هناك شئ تشابه علينا نرده الى كتاب الله وسنة رسوله وإن كان فيهما ما يقطع الشك باليقين فلنضرب بكل قول من تلك الأقوال عرض الحائط وتوضيحا لما قد يجئ عن بعض الائمة هؤلاء هم أكابرنا وعلماؤنا رحمهم الله وجزاهم عنا خيراً لكن هم يدلونا على السنة وليس هم من أوجد السنة لذا إن وجدنا ما يخالف رأيهم من السنة الصحيحة فوجب أن نرد رايهم ونأخذ بالسنة هذا مع العلم أن أغلب ما يقال في حقهم كذب وإفتراء لكننا نرسي قاعدة هؤلاء الأئمة كانوا مجتهدين إن أخطاوا لهم أجر وإن أصابوا لهم أجران حتى هم وغيرهم من العلماء الربانيين كانوا يقولون بما يحمل ذلك المعنى لكن الآن والحمد لله بضغطة زر نحصل على الاحاديث ------------------------- لنتعرف على ما هو الخمر الخمر مشتق من فعل التخمير وهو التغطية يقال: خَمَّرَ وجْهَهُ وخَمِّرْ إِناءك لذا فالخمر يغطي العقل فيصبح المخمور فاقد لعقله وهو النعمة التي تفرق بيننا وبين سائر المخلوقات لذا الخمر حرم علينا للحفاظ على تلك النعمة طيب كيف نعلم الشئ الذي يعد خمراً من غيره بكل بساطه حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا كل شئ يسكر هو خمر وهو محرم يعني الحشيش خمر البانجو خمر البيرة خمر الدواء الذي يسكر خمر و كل ما شابههم خمر وتوضيح بسيط بالنسبه لمن يقولون أنا أشرب أحد تلك الأشياء ولا يؤثر في ولا يذهب عقلي أنت لست الحكم الحكم هو العموم عموم الناس هذا الشئ يؤثر فيها ويذهب عقلها إذا هو حرام على الجميع فلا تجعل نفسك تزين لك المحرمات وللأسف هناك من يبيح للشباب شرب تلك المحرمات بدعوى الأفراح أو يقول كمية صغيره ولا حول ولا قوة إلا بالله قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ويكفي المسلم رعباً وفزعاً أن يقرأ هذا الحديث فإن كان يخاف الله لن يقترب من الخمر او من من يشربها بأى من أنواعها قال رسول الله صلى الله عليه وسلم كل مخمر خمر ، وكل مسكر حرام ، ومن شرب مسكرا بخس صلاته أربعين صباحا ، فإن تاب تاب الله عليه ، فإن عاد الرابعة ، كان حقا على الله أن يسقيه من طينة الخبال ، قيل : وما طينة الخبال يا رسول الله ؟ قال : صديد أهل النار.

التالى

استحلال الحر والحرير والخمر والمعازف

ليكونن من أمتي أقوام يستحلون الحر والحرير والخمر والمعازف

من حديث أبي مالك الأشعري أو أبي عامر الأشعري وعلى هذا فإنني أوجه النصيحه إلى إخواني المسلمين بالحذر من إستماع الأغاني والموسيقى وألا يغتروا بقول من قال من أهل العلم بإباحة المعازف لأن الأدله على تحريمه واضحة وصريحه. وَيُجَابُ : بِأَنَّ الِاقْتِرَانَ لَا يَدُلُّ عَلَى أَنَّ الْمُحَرَّمَ هُوَ الْجَمْعُ فَقَطْ ، وَإِلَّا لَزِمَ أَنَّ الزِّنَا الْمُصَرَّحَ بِهِ فِي الْحَدِيثِ : لَا يُحَرَّمُ إلَّا عِنْدَ شُرْبِ الْخَمْرِ وَاسْتِعْمَالِ الْمَعَازِفِ ، وَاللَّازِمُ بَاطِلٌ بِالْإِجْمَاعِ ، فَالْمَلْزُومُ مِثْلُهُ. انتهى ولا يوجد عاقل يقول أن المحرم فقط فعلها جميعا ، بل كل واحد منها منكر وحده. انتهى فتبين مما سبق أن هذه الشبهة باطلة ، والحمد لله. والحريرَ ، والخَمرَ والمعازفَ ، ولينزِلَنَّ أقوامٌ إلى جنبِ علمٍ ، يروحُ عليهم بسارحةٍ لَهُم ، يأتيهِم رجُلٌ لِحاجةٍ فيقولوا : ارجِعْ إلَينا غدًا ، فَيبيِّتُهُمُ اللَّهُ ، ويَضعُ العَلَمَ ، ويمسخُ آخَرينَ قِرَدةً وخَنازيرَ إلى يومِ القيامةِ الراوي : أبو عامر أو أبو مالك الأشعري المحدث : المصدر : الصفحة أو الرقم: 180 خلاصة حكم المحدث : رواه البخاري تعليقا مجزوما به ولا التفات إلى ابن حزم في رده له وزعمه أنه منقطع فيما بين البخاري وهشام التخريج : أخرجه البخاري موصولا وصورته معلقاً بصيغة الجزم 5590 باختلاف يسير - ليَكوننَّ مِن أمَّتي أقوامٌ ، يستَحلُّونَ الحِرَ.

التالى

ليكونن من أمتي أقوام ، يستحلون الحر والحرير ، والخمر والمعازف

ليكونن من أمتي أقوام يستحلون الحر والحرير والخمر والمعازف

قيل: مشاقة الرسول محرمة بانفرادها ، وإن لم يكن هناك مؤمن ، فدلَّ على أن التوعد على كل منهما : بانفرادِه. ثانيا : الحديث الوارد والذي أشار له السائل حديث صحيح ، ولا عبرة بطعن ابن حزم رحمه الله ، ومن وافقه فيه. . هل يمكن أن نفهم حديث المعازف بهذه الطريقة : أن المعازف حرام ، طالما اجتمعت مع الزنى والخمر والحرير ، وهي في صورة الملاهي الليلية في عصرنا الحالي ، طالما أنه هناك حرف الواو بين الحرى والحرير والخمر والمعازف ، وبالتالي يمكن فهم الحديث على وجهٍ آخر ؟ كأن أقول أكلت تفاحة وموزة فلا تستطيع الجزم أن كنت أكلتها معا أم فرادا ، لأني لم لأجد بعد البحث المضني على اليوتيوب رداً على من يستدل بحلية المعازف بهذا الإستدلال ، وبالتالي فإنه يجوز سماع الموسيقى التصويرية دون أي فيديو كليب مجرد أصوات غير ماجنه في لحنها تحفز على الرياضة. كما صح أن النبي صلى الله عليه وسلم والصحابة الكرام رضوان الله عليهم قد سمعوا الشعر وأنشدوه واستنشدوه من غيرهم، في سفرهم وحضرهم، وفي مجالسهم وأعمالهم، بأصوات فردية كما في إنشاد حسان بن ثابت وعامر بن الأكوع وأنجشة رضي الله عنهم ، وبأصوات جماعية كما في حديث أنس رضي الله عنه في قصة حفر الخندق، قال: فلما رأى رسول الله صلى الله عليه وسلم ما بنا من النصب والجوع قال: «اللهم لا عيش إلا عيش الآخرة. تقوم اللجنة باعتماد منهجيات الموسوعات وقراءة بعض مواد الموسوعات للتأكد من تطبيق المنهجية الشيخ هتلان بن علي الهتلان قاضي بمحكمة الاستئناف بالدمام الشيخ أسامة بن حسن الرتوعي المستشار العلمي بمؤسسة الدرر السنية الشيخ الدكتور حسن بن علي البار عضو الهيئة التعليمية بالكلية التقنية الشيخ الدكتور منصور بن حمد العيدي الأستاذ بجامعة الإمام عبدالرحمن بن فيصل اعتمد المنهجية الشيخ الدكتور خالد بن عثمان السبت أستاذ التفسير بجامعة الإمام عبدالرحمن بن فيصل الشيخ الدكتور أحمد سعد الخطيب أستاذ التفسير بجامعة الأزهر الشيخ الدكتور عبدالرحمن بن معاضة الشهري أستاذ التفسير بجامعة الملك سعود الشيخ الدكتور مساعد بن سليمان الطيار أستاذ التفسير بجامعة الملك سعود الشيخ الدكتور منصور بن حمد العيدي أستاذ التفسير بجامعة الإمام عبدالرحمن بن فيصل 1 - لَيَكونَنَّ مِن أُمَّتي أقْوامٌ، يَسْتَحِلُّونَ الحِرَ والحَرِيرَ، والخَمْرَ والمَعازِفَ، ولَيَنْزِلَنَّ أقْوامٌ إلى جَنْبِ عَلَمٍ، يَرُوحُ عليهم بسارِحَةٍ لهمْ، يَأْتِيهِمْ - يَعْنِي الفقِيرَ - لِحاجَةٍ فيَقولونَ: ارْجِعْ إلَيْنا غَدًا، فيُبَيِّتُهُمُ اللَّهُ، ويَضَعُ العَلَمَ، ويَمْسَخُ آخَرِينَ قِرَدَةً وخَنازِيرَ إلى يَومِ القِيامَةِ. الحمد لله أهل العلم هم حراس الشريعة ، نذروا حياتهم دفاعا عن هذا الدين من اللصوص المتسورين على أسواره.

التالى

حول شبهة في حديث المعازف أن المحرم هو الجمع بين المعازف والخمر والزنى

ليكونن من أمتي أقوام يستحلون الحر والحرير والخمر والمعازف

وذكر ابن الصلاح وغيره إجماع أهل العلم على تحريم ما يكون فيه استماع الغناء مع آلات الملاهي، يكون الشر أعظم والفتنة أكبر، وإذا انفرد الغناء وحده ليس معه آلة لهو فالذي عليه جمهور أهل العلم وحكي الإجماع منهم التحريم؛ لما فيه من الفساد، فإذا انضاف إلى ذلك آلات الملاهي من موسيقى ومزمار أو غير ذلك من آلات الملاهي كالطبل وكالرباب وأشباه ذلك كل ذلك يجعله أشدُّ تحريماً وأشد فساداً، نسأل الله للجميع العافية. وقد جمع في كتابه الكثير من الأحاديث الصحيحة والحسنة ، فمن أراد أن يراجعها فدونه هذا الكتاب العظيم. فأخى المسلم واختى المسلمة استحلفكم بالله ان تتركوا الاغانى وتتقوا الله وتتوبوا إلية وتتجهوا إلى القرآن فاعلم ان الحياة ليست باقية ولا تعرفون متى يأتيكم الموت فاستعدوا لة من الآن ولا تأخذوا هذا الكلام بنوع من الاستهزاء اللهم استرنا فوق الارض وتحت الارض ويوم العرض عليك ياالله واحسن خاتمتنا امين امين الشيخ صالح الفوزان : ما في الموسيقى شيء حلال الشيخ صالح بن فوزان الفوزان الثلاثاء 3 جمادى الأولى 1435 فتاوى كبار العلماء السؤال: أنه أنتشر في هذه الايام فتوى بجواز الموسيقى اليسيرة في الاخبار و البرامج و انها لا تثير الغرائز؟ النبي — صلى الله عليه و سلم — حرم المعازف ، و المزامير ، و أجمع العلماء على ذلك كما ذكره شيخ الاسلام ابن تيمية ، فلا يجوز لاحد ان يستثني شيئا منها و يخصصه بالإباحة ، و الرسول ينهى عن ذلك و يحرمه ، فلا يجوز هذا ، ما في الموسيقى شيء حلال ، و لا في المعازف و آلات اللهو شيء حلال. وما من شبهة ألقاها أهل الأهواء قديما وحديثا إلا وقد فندها وأبطلها هؤلاء الجهابذة ، ولكن أكثر الناس لا يقرأون ولا يتعلمون. . . .

التالى

الدرر السنية

ليكونن من أمتي أقوام يستحلون الحر والحرير والخمر والمعازف

. . . . . .

التالى

’ж «б”бЁ

ليكونن من أمتي أقوام يستحلون الحر والحرير والخمر والمعازف

. . . . . . .

التالى