حكم اعياد الميلاد. حكم تهنئة النصارى بعيد الميلاد

г«еж Ќяг «б‘—Џ Ён Џнѕ «бгнб«ѕ њњ

حكم اعياد الميلاد

الجواب: كل هذا منكر، عيدا ً له أو لأمه أو لبنته أو لولده كل هذه التي أحدثوها الآن تشبهاً بالنصارى أو اليهود، لا أصل لها، ولا أساس لها، عيد الأم أو عيد الأب، أو عيد العم أو عيد الإنسان نفسه، أو عيد بنته أو ولده، كل هذه منكرات، كلها بدع، كلها تشبه بأعداء الله، لا يجوز شيء منها أبداً. الخاطرة الأولى في عيد ميلادك اتذكر كل الأشياء الجميلة التي جمعتنا سوياً، لعبنا في الصغر، الأحلام المشتركة التي جمعتنا تلك الأمنيات التي تشاركناها وتمنينا أن نعيشها سوياً يوما ما، وهذا ما تفعله بنا الحياة دائماً، نظل أننا سنبقى صغاراً وأن الأمنيات تحقيقها سهل وان الفراق لا مكان له، ولكن حتى لو أفترقنا فهذا لا يعني أن يذهب من ذاكرتي يوم عيد ميلادك، فكل عام وأنت بخير وأتمنى لك الصحة والسعادة وأن يحقق الله لك كل الأمنيات ويبعد عنك وعن أحبابك السوء. والأحاديث في هذا المعنى كثيرة. وتبعاً لذلك هل إذا اتفق مجموعة من الأخوة على الالتقاء فيالمسجد ليلة محددة كل شهر لقيام الليل، هل يكون ذلك بدعة مع إيراد الدليلعلى ذلك؟ وجزاكم الله خيراً، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته. أي: دعا له بما يَسُرُّه، أو رجا أن يكون نجاحُه مبعث سروره، وهي عكس التعزية — فإن تهنئة المسلم للمشركين بأعيادهم الدينية كالكريسماس ونحوه، تتضمن معنى المودة لهم، والسرور والرضا بما عندهم من عقائد باطلة في نظرتهم إلى عيسى — عليه السلام — وأنه هو الله أو ابن الإله! وطلب العلم ليس عبادة مؤقتة بل هو بحسب ما تقتضيه المصلحة والفراغ.

التالى

«Џн«ѕ «бгнб«ѕ ° Ќяг «б≈Ќ Ё«б »√Џн«ѕ «бгнб«ѕ

حكم اعياد الميلاد

ومن مجموعة فتاوى ابن عثيمين 4131 سئل فضيلة الشيخ ـ رحمه الله تعالى ـ: عن حكم الاحتفال بما يسمى عيد الأم؟ فأجاب فضيلته بقوله: إن كل الأعياد التي تخالف الأعياد الشرعية كلها أعيادبدع حادثة لم تكن معروفة في عهد السلف الصالح وربما يكون منشؤوها من غير. إن عيد ميلادك هو مناسبة جيدة لكي أولد معك من جديد ولكي أحمل قلباً جديداً يرى الحياة بصورة مختلفة لم يعهدها من قبل، دعيني أقول كل عام وأنت بخير، وكل عام وأنت حبيبتي. فعليه سد الباب والحذر من هذه المحدثات، ولكن بعض الناس كثرت عليه النعم، واجتمعت عنده الأموال فلا يدري كيف يتصرف فيها، لم يوفق في صرفها في طاعة الله، وفي تعمير المساجد ومواساة الفقراء وصار يلعب بها في هذه الأعياد وأشباهها. حكم الاحتفال بعيد الميلاد يختلف الناس عموماً حول حكم الاحتفال بعيد الميلاد للشخص، وإن كان الاحتفال منهياً عنه، أو جائزاً مشروعاً لا بأس به، أو أنّه من الأمور المباحة التي لم يرد نصٌّ بتحريمها أو إباحتها، وبالتالي تبقى على الأصل الذي جاءت القاعدة تصفه؛ بأنّه عائدٌ إلى الإباحة، حيث صرّحت تلك القاعدة بأنّ الأصل بجميع الأشياء الإباحة ابتداءً، ثمّ يندرج الحكم عليها بناءً على ما يرد عليها من نصوصٍ شرعيةٍ اقتضت غير ذلك، وفيما يأتي بيان حكم الاحتفال بعيد الميلاد شرعاً: الاحتفال بعيد الميلاد الشخصي جائزٌ يرى فريقٌ من العلماء أنّ الاحتفال للأشخاص ليس مُحرّماً؛ لعدم ارتباطه بفعلٍ عقائديّ، وهو ما ذهب إليه الدكتور سلمان العودة، حيث أشار إلى أنّ الأصل في الأشياء والعادات الدنيوية أنّها مسموحٌ بها، ومأذونٌ بفعلها، ما لم يرد فيها فعلٌ يُنافي الشريعة، أمّا الأشياء التي فيها بُعدٌ ديني، فهي التي جاء النصّ بالوقوف عليها، وعدم إجازتها، من أجل ورود نصٍ بتحريمها، وذلك الرأي مال إليه الكثير من العلماء في الوقت الحاضر، ولا يُعتبر الاحتفال بعيد الميلاد على تلك الصورة تشبّهاً بالكفّار، ولا تقليداً لهم، إذ إنّ الاحتفال بعيد الميلاد موجودٌ منذ القِدم، وما يفعله الصغار من جمع أقاربهم وأقرانهم للاحتفال بذكرى ميلادهم، لا يمكن اعتباره إلّا من باب الطفولة البريئة، ولا ضير على الآباء به، إن كان الهدف إسعاد أبنائهم دون إعدادٍ وتكلّفٍ وتصنّعٍ. فقد اختلفت العبارات وكلها صحيحة المعنى، مؤدية إلى المراد. ولا شك أن طلب العلم الشرعي من العبادات لكن توقيته بيوم معينتابع لما تقتضيه المصلحة، ومن المصلحة أن يعين يوم لذلك حتى لا يضطربالناس.

التالى

حكم الاحتفال بعيد الميلاد , تاويل العلماء لعياد الميلاد وحكمها فى الاسلام

حكم اعياد الميلاد

فأجاب فضيلته بقوله: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته، تخصيص الأيام، أوالشهور، أو السنوات بعيد مرجعه إلى الشرع وليس إلى العادة، ولهذ ا لما قدمالنبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم المدينة ولهم يومان يلعبون فيهما فقال: «ما هذان اليومان»؟ قالوا: كنا نلعب فيهما في الجاهلية، فقال رسول اللهصلى الله عليه وعلى آله وسلم: «إن الله قد أبدلكم بهما خيراً منهما: يومالأضحى، ويوم الفطر». كل عام وأنت بصحة وخير وعافية وعصافير الحب ترفرف في بيتك وحول عائلتك. وقال سبحانه : اتبعوا ما أنزل إليكم من ربكم ولا تتبعوا من دونه أولياء قليلاً ما تذكرون. إنهم لن يغنوا عنك من الله شيئاً وإن الظالمين بعضهم أولياء بعض والله ولي المتقين. فعلم بذلك أنه ليس من الشرع الذي بعث الله به محمدا صلى الله عليه وسلم ،ونحن نشهد الله سبحانه وجميع المسلمين أنه صلى الله عليه وسلم لو فعله أوأمر به أو فعله أصحابه رضي الله عنهم لبادرنا إليه ودعونا إليه. أتمنى أن تدق في هذه السنة السعادة بابك، وألّا يغادر الرزق والنجاح والتوفيق أعتابك، فكل عام وأنت الحب كله.

التالى

ما حكم الاحتفال بعيد الميلاد

حكم اعياد الميلاد

وأحطها بإيديك تنشر العبير الفواح حوليك. ومن العجيب حقًّا أنه بالرغم من هذه الفتاوى والصيحات والدعوات في وسائل الإعلام والصحف والمجلات والمقالات التي تدعو المسلمين إلى المسارعة والمبادرة إلى تهنئة النصارى بأعياد الميلاد والكريمساس، بالرغم من كل هذا نجد بعض عقلاء النصارى يستنكرون هذا على المسلمين. حقيقة لو اجتمع اطباء النفس مؤمنون لحرسوا على دراسة افكا رهؤلاء الاشخاص. الخاطرة الثالثة يكون عيد الميلاد دائماً هو مفتاح لبدايات جديدة للحياة، ماذا لو قررنا أن نبدأ حياتنا من الآن، من اليوم الذي قررنا فيه أن نكون مختلفين، إن عيد الميلاد هو فرصة لكي نرى الحياة بشكل آخر، إنها قد أهدتنا عاماً جديدة وفرصة جديدة لنكي نقوم بشيء لم نقم به من قبل. وفي يوم ميلادك أخبرك بأن السعادة تجدّدت وأنّ الجمال خلق وأن هذا اليوم ليس كأي يوم؛ كل عام وأنت أميري أحبك، كل عام وأنت الجميل الذي تجاوز اللُطف وكل المسميات الحُلوة، يا أجمل من زاد من عُمره سنة ، وكل ميلاد وأنت تملك الجزء الأعظم في قلبي وأنا على يقين تام بأن الحياة لم تكررك.

التالى

أقوال العلماء في حكم الاحتفال بأعياد الميلاد

حكم اعياد الميلاد

لأجل ذلك نرى كثيرا أن أطفالنا أشد تمسكا منا وتشددا في مسائل الولاء والبراء والحلال والحرام وقد كنا مثلهم قديما وكنا نشعر بالراحة لم نكن نطالب العلماء وطلبة العلم بالتسهيل بل ربما بالغنا في وصف بعض النوازل لننتزع منهم المنع انتزاعا لماذا؟ لئلا نشعر بالتناقض أرجو أن تكونوا قد فهمتم مرادي ففي نفسي أشياء عجزت أن أعبر عنها ليس من الضروري أن يرتبط العيد بصوم، أو صلاة بكيفية معية فالجمعة عندنا، وعيد ثالث: صحيح أن فيها صلاة بكيفية مخصصة، ولكن لا يحرم الصوم فيها. الثالث: أنه يدعو إلى اشتغال القلب بمثل هذه الأمور التافهة المخالفة لهدي السلف الصالح رضي الله عنهم. الثاني: أنه يدعو إلى العشق والغرام. بينما يرى آخرون من المعاصرين تحريمها، وحجتهم ليست محصورة في مجرد أنها تشبه بالكفار، وإنما الحجة الأساسية أن الأعياد عندهم ليست من باب العادات المحضة التي يسوغ الإحداث، وإنما هي من باب الشعائر التي لا يجوز الإحداث فيها، فقد سئل الشيخ ابن عثيمين: عن حكم أعياد الميلاد؟ فأجاب بقوله: يظهر من السؤال أن المراد بعيد الميلاد عيد ميلاد الإنسان، كلما دارت السنة من ميلاده أحدثوا له عيدا تجتمع فيه أفراد العائلة على مأدبة كبيرة أو صغيرة، وقولي في ذلك أنه ممنوع، لأنه ليس في الإسلام عيد لأي مناسبة سوى عيد الأضحى، وعيد الفطر من رمضان، وعيد الأسبوع وهو يوم الجمعة، وفي سنن النسائي عن أنس بن مالك ـ رضي الله عنه ـ قال: كان لأهل الجاهلية، يومان في كل سنة يلعبون فيهما، فلما قدم النبي صلى الله عليه وسلم، المدينة قال: كان لكم يومان تلعبون فيهما وقد بدلكم الله بهما خيرا منهما يوم الفطر ويوم الأضحى. يقول العز بن عبد السلام: {قَوْلَ الزُّورِ}: الشرك، أو الكذب، أو شهادة الزور، أو أعياد المشركين.

التالى

حكم تهنئة النصارى بعيد الميلاد

حكم اعياد الميلاد

فقد انتشر في الاونة الأخيرةالاحتفال بعيد الحب ـ خاصة بين الطالبات ـ وهو عيد من أعياد النصارى، ويكون الزي كاملاً باللون الأحمر الملبس والحذاء ويتبادلن الزهور الحمراء، نأمل من فضيلتكم بيان حكم الاحتفال بمثل هذا العيد، وما توجيهكم للمسلمينفي مثل هذه الأمور والله يحفظكم ويرعاكم؟ بسم الله الرحمن الرحيم وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته. منقووووووووووول بتصرف بعض الشيء ونرجو الاستفادة لقارئه والأجر لكاتبه دعاؤكم الصالح الفقيرة لربها. وقد أفتت بجوازها كذلك دار الإفتاء المصرية في فتواها رقم: 3619. اعياد الميلاد هو احتفال بذكرى يوم ميلاد الفرد وقد تكلم العلماء في ذلك المقال كثير عن راي الدين في الاحتفال بعيد الميلاد هنالك بعض العلماء يقولون ان الاحتفال بعيد الميلاد شي ليس له علعقة بالدين و انه يعتبر شي من فعل المشركين فلا يجوز عمل اعمال يقوم بها غير المسلمين و لكن اصدرت دار الافتى فتوة بان اعياد الميلاد تجوز و ليس بها شي محرم لان لابد على كل كشكر الله على نعمه وجودة في الحياة و لكن لابد من البعد عن اى محرمات في الاحتفال بعيد الميلاد حكم الاحتفال بعيد الميلاد,تاويل العلماء لعياد الميلاد و حكمها في الاسلام احكام للاحتفال بعيد الميلاد. عفوا, ولكن هذه ترهات وقلة عقل,ولا أريد أن أقول ما وقع بفكري أول وهلة حتى لا تحرر مشاركتي, كيف لا يكون عيدا جديدا عند المسلمين وقد اجتمعت فيه سمات الأعياد إجمالاً! إما خففوها جدا -ديرتي- أو حلقوها كلية ثم هل توقفوا عند هذا الحد.

التالى

حكم أعياد الميلاد

حكم اعياد الميلاد

وهل تشفع نيتنا بإدخال السرور على قلوبنا ومحاولة غيرنا تذكر هذا اليوم ؟ دون ربطها بعقيدة ، وجازمين أنه ليس عيدا بل احتفال بذكرى يعني نحتفل ونحاول أن نمرر شريط ذكريات السنة المنصرمة ، ماذا حققنا وفيم أخطأنا وكيف نبدأ سنة جديدة ؟ وهل من اللائق أن نرد الهدايا التي تأتينا والتهاني ؟ ما رأيكم ؟ جزاكم الله خيرا. وقال: تخصيص الأيام، أو الشهور، أو السنوات بعيد مرجعه إلى الشرع وليس إلى العادة، ولهذا لما قدم النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم المدينة ولهم يومان يلعبون فيهما فقال: ما هذان اليومان؟ قالوا: كنا نلعب فيهما في الجاهلية، فقال رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم: إن الله قد أبدلكم بهما خيرا منهما: يوم الأضحى، ويوم الفطر ـ ولو أن الأعياد في الإسلام كانت تابعة للعادات لأحدث الناس لكل حدث عيدا ولم يكن للأعياد الشرعية كبير فائدة. . ولو ذهبنا نستقصي جميع الأدلة على حرمة تهنئة المسلم للمشركين بأعيادهم الدينية لطال بنا المقام. اطرح هذا النص المنقول من كتابة احدى الفاضلات للمناقشة الفقهية وجزى الله الجميع كل الخير من -------- ظهر على هامش صفحتي في الفيس بوك تاريخ ميلادي، فأرسل لي كثير من الإخوة والأخوات رسائل تهنئة فيها تمنياتٌ بالعمر المديد والعيش السعيد والرزق الوفير والعمل الصالح وما شابه ذلك، ورددت عليهم شاكرة لعواطفهم النبيلة ومشاعرهم التي تنم عن حب في الله جل جلاله.

التالى