البردة للبوصيري. القصيدة العجيبة في مدح النبي

قصيدة البردة +تحميل pdf , mp3

البردة للبوصيري

وأقاموا لها مجالس عرفت بـ مجالس البردة الشريفة، أو مجالس الصلاة على النبي. قصيدة البردة أو قصيدة البُرأة أو الكواكب الدريَّة في مدح خير البرية، أحد أشهر القصائد في مدح النبي محمد صلى الله عليه وسلم، كتبها محمد بن سعيد البوصيري في القرن السابع الهجري الموافق القرن الحادي عشر الميلادي. وخمست وثلثت وشطرت مرات كثيرة ؛ وقد ترجمت إلى عدة لغات منها اللاتينية والألمانية والفارسية ، وسنعرض لكم بعضا من أبياتها على سبيل الإيجاز. نص قصيدة البردة للبوصيري تقع البردة في حوالي 162 بيتا ، وقد شرحت وفسرت أكثر من تسعين مرة في العربية والفارسية والتركية والبربرية. وهكذا عارض شوقي قصيدة ابن زيدون المشهورة التي يقول فيها بنتم وبنا فما ابتلت جوانحنا شوقا اليكم ولا جفت ماقينا بقصيدته التي يقول في اولها يا نائح الطلح اشباه عوادينا ناسى لواديك ام نشجى لوادينا وعارض قصيدة البحتري في رثاء ايواء كسرى التي يقول في اولها صنت نفسي عما يدنس نفسي وترفعت عن جدي كل جبس بقصيدته التي يقول في اولها اختلاف النهار والليل ينسى ذكراني الصبا وايام انسى وعارض قصيدة ابي نواس التي يقول فيها حامل الهوى تعب يستخفه الطرب بقصيدته التي يقول في اولها حف كاسها الحبب فهي فضة ذهب الى غير ذلك من القصائد الكثيرة بل والموشحات التي عارضها شوقي فاتى من عنده بقصائد في مستواها وفي نفس روعتها وجمالها.

التالى

قصيدة البردة +تحميل pdf , mp3

البردة للبوصيري

وفي غمرة هذا الجو الديني العظيم وهذا الانفعال النفسي الغامر نظم هذه القصيدة يمدح فيها الرسول ويثني عليه ويمجده ويذكر صفاته واخلاقه وعظيم مزاياه. الفصل الرابع: في مولــده صلى الله عليه وسلم. ثم ذكر أمثلة من شعره على ما سبق ذِكره من حاله. وأقاموا لها مجالس عرفت بـ مجالس ، أو مجالس الصلاة على النبي. ورغم ما هو واضح من ان شوقي كان في هذه القصيدة هو شوقي بكل قوته وبكل شاعريته وبكل قدرته على التصرف في المعاني وتوليدها زابتكارها واخضاعها للقوالب الشعرية فان اثر البويصري ظل واضحا بصورة او باخرى في نهج البردة لشوقي كمت سيبدو لنا بعد حين.

التالى

قصيدة البردة للإمام البوصيري

البردة للبوصيري

وأقاموا لها مجالس عرفت بـ مجالس البردة الشريفة، أو مجالس الصلاة على النبي. يقول الدكتور زكي مبارك: «البوصيري بهذه البردة هو الأستاذ الأعظم لجماهير المسلمين، ولقصيدته أثر في تعليمهم الأدب والتاريخ والأخلاق، فعن البردة تلّقى الناس طوائف من الألفاظ والتعابير غنيت بها لغة التخاطب، وعن البردة عرفوا أبوابًا من السيرة النبوية، وعن البردة تلّقوا أبلغ درس في كرم الشمائل والخلال. الفصل العاشر : في المناجاة وعرض الحاجات. وليس من القليل أن تنفذ هذه القصيدة بسحرها الأخاذ إلى مختلف الأقطار الإسلامية، وأن يكون الحرص على تلاوتها وحفظها من وسائل التقرب إلى الله والرسول». جزء من قصيدة البردة للبوصيري بالإسكندرية قصيدة البردة أو قصيدة البُرأة أو الكواكب الدريَّة في مدح خير البرية، أحد أشهر في النبي صل الله عليه وسلم ، كتبها في القرن السابع الهجري الموافق القرن الحادي عشر الميلادي.

التالى

قصيدة بردة المديح مكتوبة كاملة

البردة للبوصيري

من هو البوصيري صاحب البردة ؟ هو محمد بن سعيد بن حماد الصنهاجي البوصيري ، ولد بقرية دلاص بمصر سنة 608 هـ لأسرة تنحدر من قبيلة صنهاجة التي استوطنت الصحراء جنوبي المغرب الأقصى ، ونشأ بقرية بوصير القريبة من مسقط رأسه ، ثم انتقل بعد ذلك إلى القاهرة حيث تلقى علوم العربية والأدب. مؤرشف من في 11 ديسمبر 2019. وليس من القليل أن تنفذ هذه القصيدة بسحرها الأخاذ إلى مختلف الأقطار الإسلامية، وأن يكون الحرص على تلاوتها وحفظها من وسائل التقرب إلى الله والرسول». قصيدة البردة فى مدح الرسول ان قصيدة البردة لها عدة اسماء تعرف بها فهي تعرف بقصيدة البردة أو قصيدة البُرأة أو الكواكب الدريَّة في مدح خير البرية، وقصيدة البردة تعتبر أحد أشهر القصائد في مدح النبي محمد صل الله عليه وسلم ، وقد كتب قصيدة البردة الشاعر محمد بن سعيد البوصيري المشهور بالبوصيري ، وكتبها في القرن السابع الهجري الموافق القرن الحادي عشر الميلادي. قصيدة البردة للإمام البوصيري مولاي صلّ وسلّــم دائماً أبداً على حبيبك خيــــر الخلق كلهم أمِنْ تَــذَكِّرِ جيرانٍ بــذي سَــلَم مَزَجْتَ دَمعــا جرى مِن مُقلَةٍ بِدَمِ أَم هَبَّتِ الريحُ مِن تلقــاءِ كــاظِمَةٍ وأومَضَ البرقُ في الظَّلمـاءِ مِن إضَمِ فما لِعَينـيك إن قُلتَ اكْفُفَـا هَمَـتَا وما لقلبِكَ إن قلتَ اسـتَفِقْ يَهِــمِ أيحَسـب الصَبُّ أنَّ الحبَّ مُنكَتِــمٌ ما بينَ منسَــجِمٍ منه ومُضْـطَـرِمِ لولا الهوى لم تُرِقْ دمعاً على طَلِلِ ولا أَرِقْتَ لِــذِكْرِ البـانِ والعَلَـمِ فكيفَ تُنْكِـرُ حبا بعدمـا شَــهِدَت به عليـك عُدولُ الدمـعِ والسَّـقَمِ وأثبَتَ الـوَجْدُ خَـطَّي عَبْرَةٍ وضَـنَى مثلَ البَهَـارِ على خَدَّيـك والعَنَـمِ نَعَم سـرى طيفُ مَن أهـوى فـأَرَّقَنِي والحُبُّ يعتَـرِضُ اللـذاتِ بالأَلَـمِ يا لائِمي في الهوى العُذْرِيِّ مَعـذرَةً مِنِّي إليـك ولَو أنْصَفْـتَ لَم تَلُـمِ عَدَتْـــكَ حالي لا سِـرِّي بمُسْـتَتِرٍ عن الوُشـاةِ ولا دائي بمُنحَسِــمِ مَحَّضْتَنِي النُّصْحَ لكِنْ لَستُ أسمَعُهُ إنَّ المُحِبَّ عَنِ العُــذَّالِ في صَمَـمِ إنِّي إتَّهَمْتُ نصيحَ الشَّـيْبِ فِي عَذَلِي والشَّـيْبُ أبعَـدُ في نُصْحٍ عَنِ التُّهَمِ فـانَّ أمَّارَتِي بالسـوءِ مــا إتَّعَظَت مِن جهلِـهَا بنذير الشَّـيْبِ والهَـرَمِ ولا أعَــدَّتْ مِنَ الفِعلِ الجميلِ قِرَى ضَيفٍ أَلَـمَّ برأسـي غيرَ مُحتشِـمِ لـو كنتُ أعلـمُ أنِّي مــا أُوَقِّرُهُ كتمتُ سِـرَّا بَــدَا لي منه بالكَتَمِ مَن لي بِرَدِّ جِمَــاح مِن غَوَايتِهَــا كما يُرَدُّ جِمَاَحُ الخيــلِ بالُّلُـجُمِ فـلا تَرُمْ بالمعاصي كَسْـرَ شـهوَتهَا إنَّ الطعـامَ يُقوِّي شــهوةَ النَّهِمِ والنَّفسُ كَالطّفلِ إِنْ تُهمِلْه ُشَبَّ عَلَى حُبِّ الرّضَاع وَإِِِنْ تَفْطِمْهُ يَنفَطِــمِ فاصْرِف هواهــا وحاذِر أَن تُوَلِّيَهُ إنَّ الهوى مـا تَـوَلَّى يُصْمِ أو يَصِمِ وراعِهَـا وهْيَ في الأعمال سـائِمَةٌ وإنْ هِيَ إستَحْلَتِ المَرعى فلا تُسِـمِ كَـم حسَّــنَتْ لَـذَّةً للمرءِ قاتِلَةً مِن حيثُ لم يَدْرِ أَنَّ السُّمَّ في الدَّسَـمِ واخْشَ الدَّسَائِسَ مِن جوعٍ ومِن شِبَعٍ فَرُبَّ مخمَصَةٍ شَـــرٌّ مِنَ التُّـخَمِ واستَفرِغِ الدمعَ مِن عينٍ قَـدِ إمْتَلأتْ مِن المَحَـارِمِ والْزَمْ حِميَـةَ َالنَّـدَمِ وخالِفِ النفسَ والشيطانَ واعصِهِـمَا وإنْ همـا مَحَّضَـاكَ النُّصحَ فاتَّهِـمِ فلا تُطِعْ منهما خصمَا ولا حكَمَا فأنت تعرفُ كيـدَ الخَصمِ والحَكَـمِ أستغفر الله من قول بـلا عمل لقــد نسبت به نسلا لذي عقـم أمرتك الخير لكن ما ائتمرت به ومـا إستقمت فما قولي لك إستقم ولا تزودت قبل الموت نافــــلة ولم أُصل سوى فرض ولم أصم وراوَدَتْـهُ الجبالُ الشُّـمُّ مِن ذَهَبٍ عن نفسِـه فـأراها أيَّمَـــا شَمَمِ وأكَّــدَت زُهدَهُ فيها ضرورَتُــهُ إنَّ الضرورةَ لا تعـدُو على العِصَمِ وكيف تدعو إلى الدنيا ضرورة من لولاه لم تخرج الدنيا من عدم محمدٌّ سـيدُ الكــونينِ والثقَلَـيْنِ والفريقـين مِن عُـربٍ ومِن عَجَـمِ نَبِيُّنَـا الآمِرُ النَّــاهِي فلا أَحَــدٌ أبَـرُّ في قَــولِ لا منـه ولا نَعَـمِ هُو الحبيبُ الــذي تُرجَى شـفاعَتُهُ لكُــلِّ هَوْلٍ مِن الأهـوالِ مُقتَحَمِ دَعَـا إلى اللهِ فالمُستَمسِكُون بِهِ مُستَمسِـكُونَ بِحبـلٍ غيرِ مُنفَصِـمِ فــاقَ النَّبيينَ في خَلْـقٍ وفي خُلُـقٍ ولم يُـدَانُوهُ في عِلـمٍ ولا كَـرَمِ وكُــلُّهُم مِن رسـولِ اللهِ مُلتَمِـسٌ غَرْفَا مِنَ البحرِ أو رَشفَاً مِنَ الدِّيَـمِ فَهْوَ الـــذي تَمَّ معنــاهُ وصورَتُهُ ثم إصطفـاهُ حبيباً بارِيءُ النَّسَــمِ مُنَـزَّهٌ عـن شـريكٍ في محاسِــنِهِ فجَـوهَرُ الحُسـنِ فيه غيرُ منقَسِـمِ دَع مـا ادَّعَتهُ النصارى في نَبِيِّهِـمِ واحكُم بما شئتَ مَدحَاً فيه واحتَكِـمِ وانسُبْ إلى ذاتِهِ ما شـئتَ مِن شَـرَفٍ وانسُب إلى قَدْرِهِ ما شئتَ مِن عِظَـمِ فَــإنَّ فَضلَ رســولِ اللهِ ليـس له حَـدٌّ فَيُعـرِبَ عنـهُ نــاطِقٌ بِفَمِ لم يمتَحِنَّــا بمـا تَعيَــا العقولُ بـه حِرصَـاً علينـا فلم نرتَـبْ ولم نَهِمِ أعيـى الورى فَهْمُ معنــاهُ فليسَ يُرَى في القُرْبِ والبُعـدِ فيه غـيرُ مُنفَحِمِ كـالشمسِ تظهَرُ للعينَيْنِ مِن بُــعُدٍ صغيرةً وتُكِـلُّ الطَّـرْفَ مِن أَمَـمِ وكيفَ يُــدرِكُ في الدنيــا حقيقَتَهُ قَــوْمٌ نِيَــامٌ تَسَلَّوا عنه بـالحُلُمِ فمَبْلَغُ العِــلمِ فيه أنــه بَشَــرٌ وأَنَّــهُ خيرُ خلْـقِ الله كُـــلِّهِمِ أكــرِمْ بخَلْـقِ نبيٍّ زانَــهُ خُلُـقٌ بالحُسـنِ مشـتَمِلٌ بالبِشْـرِ مُتَّسِـمِ أبــانَ مولِدُهُ عن طِيــبِ عنصُرِهِ يـا طِيبَ مُبتَـدَاٍ منه ومُختَتَـمِ يَــومٌ تَفَرَّسَ فيــه الفُرسُ أنَّهُـمُ قَــد أُنـذِرُوا بِحُلُولِ البُؤسِ والنِّقَمِ وبـاتَ إيوَانُ كِسـرَى وَهْوَ مُنْصَدِعٌ كَشَـملِ أصحابِ كِسـرَى غيرَ مُلتَئِمِ والنارُ خـامِدَةُ الأنفـاسِ مِن أَسَـفٍ عليه والنهرُ سـاهي العَيْنِ مِن سَـدَمِ وسـاءَ سـاوَةَ أنْ غاضَتْ بُحَيرَتُهَـا وَرُدَّ وارِدُهَـا بــالغَيْظِ حينَ ظَـمِي كــأَنَّ بالنـارِ ما بالمـاءِ مِن بَلَـلٍ حُزْنَـاً وبـالماءِ ما بـالنار مِن ضَـرَمِ والجِنُّ تَهتِفُ والأنــوارُ ســاطِعَةٌ والحـقُّ يظهَـرُ مِن معنىً ومِن كَـلِمِ مِن بعـدِ ما أخبَرَ الأقوامَ كــاهِنُهُم بــأنَّ دينَـهُـمُ المُعـوَجَّ لم يَقُـمِ وبعـدما عاينُوا في الأُفقِِ مِن شُـهُبٍ مُنقَضَّةٍ وَفـقَ مـا في الأرضِ مِن صَنَمِ حتى غَــدا عن طـريقِ الوَحيِ مُنهَزِمٌ مِن الشـياطينِ يقفُو إثْــرَ مُنهَـزِمِ كــأنَّهُم هَرَبَــا أبطــالُ أبْرَهَـةٍ أو عَسكَرٌ بـالحَصَى مِن راحَتَيْـهِ رُمِي نَبْذَا به بَعــدَ تسـبيحٍ بِبَـطنِهِمَــا نَبْـذَ المُسَبِّحِ مِن أحشــاءِ ملتَقِـمِ جاءت لِــدَعوَتِهِ الأشـجارُ سـاجِدَةً تمشِـي إليه على سـاقٍ بــلا قَدَمِ كــأنَّمَا سَـطَرَتْ سـطرا لِمَا كَتَبَتْ فُرُوعُهَـا مِن بـديعِ الخَطِّ في الَّلـقَمِ مثلَ الغمــامَةِ أَنَّى سـارَ ســائِرَةً تَقِيـهِ حَرَّ وَطِيـسٍ للهَجِــيرِ حَمِي وما حوى الغـــارُ مِن خيرٍ ومِن كَرَمِ وكُــلُّ طَرْفٍ مِنَ الكفارِ عنه عَمِي فالصدقُ في الغــارِ والصدِّيقُ لم يَرِمَـا وهُم يقولون مـا بالغــارِ مِن أَرِمِ ظنُّوا الحمــامَ وظنُّوا العنكبوتَ على خــيرِ البَرِّيَّـةِ لم تَنسُـجْ ولم تَحُمِ وِقَـــايَةُ اللهِ أغنَتْ عَن مُضَــاعَفَةٍ مِنَ الدُّرُوعِ وعن عــالٍ مِنَ الأُطُمِ لا تُنكِـــرِ الوَحْيَ مِن رُؤيَـاهُ إنَّ لَهُ قَلْبَاً إذا نــامَتِ العينـانِ لم يَنَـمِ فذاك حينَ بُلُــوغٍ مِن نُبُوَّتِــــهِ فليسَ يُنـكَرُ فيهِ حـالُ مُحتَلِــمِ تبــارَكَ اللهُ مــا وَحيٌ بمُكتَسَـبٍ ولا نــبيٌّ على غيــبٍ بمُتَّهَـمِ كَــم أبْرَأَتْ وَصِبَـاً باللمسِ راحَتُهُ وأطلَقَتْ أَرِبَــاً مِن رِبــقَةِ اللمَمِ وأَحْيت السَــنَةَ الشَّــهباءَ دَعوَتُهُ حتى حَكَتْ غُرَّةً في الأَعصُرِ الدُّهُـمِ بعارِضٍ جادَ أو خِلْتَ البِطَـاحَ بهــا سَـيْبٌ مِنَ اليمِّ أو سَـيْلٌ مِنَ العَرِمِ دَعنِي وَوَصفِيَ آيـــاتٍ له ظهَرَتْ ظهُورَ نـارِ القِرَى ليـلا على عَـلَمِ آيــاتُ حَقٍّ مِنَ الرحمنِ مُحدَثَــةٌ قــديمَةٌ صِفَةُ الموصـوفِ بالقِـدَمِ لم تَقتَرِن بزمـــانٍ وَهْيَ تُخبِرُنــا عَنِ المَعَـــادِ وعَن عـادٍ وعَن إرَمِ دامَتْ لدينـا ففاقَتْ كُــلَّ مُعجِزَةٍ مِنَ النَّبيينَ إذ جــاءَتْ ولَم تَـدُمِ ما حُورِبَت قَطُّ إلا عــادَ مِن حَرَبٍ أَعـدَى الأعـادِي اليها مُلقِيَ السَّلَمِ رَدَّتْ بلاغَتُهَــا دَعوى مُعارِضِهَـا رَدَّ الغَيُورِ يَـدَ الجــانِي عَن الحُرَمِ لها مَعَــانٍ كَموْجِ البحرِ في مَـدَدٍ وفَـوقَ جَوهَرِهِ في الحُسـنِ والقِيَمِ فَمَـا تُـعَدُّ ولا تُحـصَى عجائِبُهَـا ولا تُسَـامُ على الإكثــارِ بالسَّأَمِ ومَن تَـكُن برسـولِ اللهِ نُصرَتُـهُ إن تَلْقَهُ الأُسْـدُ في آجــامِهَا تَجِمِ أَحَــلَّ أُمَّتَـهُ في حِـرْزِ مِلَّتِــهِ كالليْثِ حَلَّ مَعَ الأشـبالِ فِي أَجَمِ كَـم جَدَّلَتْ كَـلِمَاتُ الله مِن جَدَلٍ فيه وكـم خَصَمَ البُرهانُ مِن خَصِمِ كفــاكَ بـالعلمِ في الأُمِّيِّ مُعجَزَةً في الجاهـليةِ والتــأديبَ في اليُتُمِ خَدَمْتُهُ بمديــحٍ أســتَقِيلِ بِـهِ ذُنوبَ عُمْر مَضَى في الشِّعرِ والخِدَمِ إذ قَـلَّدَانِيَ ما تُخشَـى عـواقِبُـهُ كــأنني بِهِــمَا هَدْيٌ مِنَ النَّعَمِ إنْ آتِ ذَنْبَـاً فمــا عَهدِي بمُنتَقِضٍ مِنَ النَّبِيِّ ولا حَبـلِي بمُنصَـــرِمِ فـــإنَّ لي ذِمَّةً منــه بتَسـمِيَتِي مُحمَّدَاً وهُوَ أوفَى الخلقِ بــالذِّمَمِ يا رَبِّ بالمصطفى بلغ مقاصدنا واغفر لنا ما مضى يا واسع الكرم.

التالى

استماع وتحميل بردة البصيري بصوت المنشد الشيخ عبد العظيم العطواني روابط مباشرة وجودة عالية جدا albordat albosayri

البردة للبوصيري

ومن أشهر أبيات بردة الإمام البوصيري: مولاي صلــــي وسلــــم دائمـــاً أبــــدًا علـــى حبيبــــك خيــر الخلق كلهـم ظلمت سنة من أحيا الظلام إلــــــــــى أن اشتكت قدماه الضر مــــــن ورم وشدَّ من سغب أحشائه وطــــــــــوى تحت الحجارة كشحاً متـــــرف الأدم وراودته الجبال الشم من ذهــــــــــبٍ عن نفسه فأراها أيما شـــــــــــــــمم وأكدت زهده فيها ضرورتـــــــــــــــه إن الضرورة لا تعدو على العصــــم وكيف تدعو إلى الدنيا ضرورة مـــن لولاه لم تخرج الدنيا من العـــــــــدمِ وعلى الرغم من أن بردة البوصيري، لها هذا التبجيل والمكانة الأدبية، إلا أن علماء السلفية عابوا على القصيدة ما يرون أنه غلو في مدح النبي محمد. تنبيه : مولاي صلي وسلم دائماً أبداً على حبيبك خير الخلق كلهم هذا البيت يقرأ عند ابتداء وانتهاء كل فصل من فصول هذه القصيدة المباركة. وقد امتدت الحياة به حتى وافته المنية سنة 695 هـ عن عمر بلغ 87 عاما. الفصل الثاني : في التحذير من هوى النفس. الفصل الخامس: في معجزاته صلى الله عليه وسلم. وهي قصيدة طويلة تقع في 160 بيتا. وقد انتشرت هذه القصيدة انتشارًا واسعًا في البلاد الإسلامية، يقرأها بعض المسلمون في معظم بلاد الإسلام كل ليلة جمعة.

التالى

القصيدة العجيبة في مدح النبي

البردة للبوصيري

ويقال انه بعد ان اتم نظم هذه القصيدة راى صلى الله عليه وسلم في منامه يمسح عليه بيده الكريمة ويلفه في بردته فلما افاق من نومه وجد نفسه سليما معافى ومن ثم سميت هذه القصيدة باسم البردة أي بردة النبي التي رءاه البوصيري يلفه بها في منامه. ويصرح شوقي في قصيدته نهج البردة بكل ذلك فهو يذكر صاحب البردة فيقر له بالفضل والسبق ويعلن انه وهو ينشد هذه القصيدة لا يعارضه لانه فوق مستوى المعارضة وانما هو يغبطه على ما سبق اليه من الفضل وذلك حيث يقول شوقي مخاطبا الرسول صلى الله عليه وسلم المادحون وارباب الهوى تبع لصاحب البردة الفيحاء ذي القدم مديحه فيك حب خالص وهوى وصادق الحب يملي صادق الكلم الله يشهد اني لا اعارضه من ذا يعارض صوب العارض العرم وانما انا بعض الغابطين ومن يغبط وليك لا تذمم ولا يلم تقع قصيدة نهج البردة لشوقي في مائة وواحد وتسعين بيتا وهي تدل على نفس طويل في الشعر كان يتمتع به شوقي وقد امدته في هذه القصيدة شاعريته الخصبة واحساسه الديني العميق كما يبدو انه عاش زمنا طويلا في قصيدة البردة للبويصري فتشربتها نفسه واندمج في معانيها واخيلتها وصورها وجوها الديني. فأجاب : نعم ، بلِّغ عنهم الجهات المختصة. وقد أجمع معظم الباحثين على أن هذه قصيدة البردة هذه هي من أفضل وأعجب قصائد المديح النبوي إن لم تكن أفضلها كلها على الاطلاق حتى قيل: إنها أشهر قصيدة مدح في الشعر العربي بين العامة والخاصة. البي بي سي: البردة تاريخ الوصول 6 يوليو 2011.

التالى