ما هو الثلث الاخير من الليل. فضل الدعاء في الثلث الأخير من الليل .

ما فضل قيام الليل

ما هو الثلث الاخير من الليل

في حديث : من الذي يدعوني فاستجيب له هل المقصود هنا بالدعاء هو أن يدعو الإنسان بما شاء من خيري الدنيا والآخرة ؟ من ذا الذي يسألني فأعطيه : هل هنا السؤال أيضاً هو الدعاء ؟ ولماذا تم التقييد بالسؤال ؟ وما الفرق بينهما ؟ وما الحكمة من التنويع بحيث جاء بالأول يدعوني ، والثاني يسألني ؟ وهل الدعاء والسؤال المقصود بالحديث أن يكون داخل صلاة الليل ، أو بأي وقت من الثلث الأخير بالليل ؟ وبالنسبة للاستغفار فهل ممكن أن يذكر الشخص تقصير معين ، ويدعو لطلب المغفرة منه داخل بذلك ؟ الحمد لله أولا: عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ: أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: يَنْزِلُ رَبُّنَا تَبَارَكَ وَتَعَالَى كُلَّ لَيْلَةٍ إِلَى السَّمَاءِ الدُّنْيَا حِينَ يَبْقَى ثُلُثُ اللَّيْلِ الآخِرُ يَقُولُ: مَنْ يَدْعُونِي فَأَسْتَجِيبَ لَهُ، مَنْ يَسْأَلُنِي فَأُعْطِيَهُ، مَنْ يَسْتَغْفِرُنِي فَأَغْفِرَ لَهُ رواه البخاري 1145 ، ومسلم 758. ولهذا كان السلف يفضلون الصلاة في هذا الوقت، كما قال الزهري. فعن عُبَادَةُ بْنُ الصَّامِتِ، عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: مَنْ تَعَارَّ مِنَ اللَّيْلِ، فَقَالَ: لاَ إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ وَحْدَهُ لاَ شَرِيكَ لَهُ، لَهُ المُلْكُ وَلَهُ الحَمْدُ، وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ، الحَمْدُ لِلَّهِ، وَسُبْحَانَ اللَّهِ، وَلاَ إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ، وَاللَّهُ أَكْبَرُ، وَلاَ حَوْلَ وَلاَ قُوَّةَ إِلَّا بِاللَّهِ، ثُمَّ قَالَ: اللَّهُمَّ اغْفِرْ لِي، أَوْ دَعَا، اسْتُجِيبَ لَهُ، فَإِنْ تَوَضَّأَ وَصَلَّى قُبِلَتْ صَلاَتُهُ رواه البخاري 1154. و بهذا فطول الليل متغير من مكان لمكان و من زمان لزمان، و في أي لحظة أحببت معرفة ساعات الليل قم بحساب الوقت بين أذان العشاء و أذان الفجر، فيكون عدد تلك الساعات هو طول الليل، و لمعرفة ساعات الثلث الأخير نقوم بقسمة ساعات الليل على الرقم 3 ، و يكون أخر ثلث قبل الفجر هو الثلث الأخير من الليل بالنسبة لمكانك على سطح الأرض. وبالطبع تختلف هذه الساعات ولا يمكنها أن تكون ثابتة علي مر العصور، ويعود سبب اختلافها من خلال معيارين أساسين وهما أولا: موقع المكان الذي يقع به الفرد من خلال كوكب الأرض، فعلي سبيل المثال يكون في العديد من الأوقات طول الليل أقصر من النهار وربما العكس، أما المعيار الثاني فيكون من خلال فصول السنة، حيث يقاس هذا الأمر من خلال قياس طول الليل في الفصل، فعلي سبيل المثال الليل في فصل الشتاء يكون أطول من فصل الصيف بشكل ملحوظ. اللهم ارحم في الدنيا غربتي وعند الموت صرعتي وفي القبور وحدتي ومقامي غدا بين يديك.

التالى

ما هو الثلث الاخير من الليل

ما هو الثلث الاخير من الليل

أوَ الْمَقْصُود وَاحِد، وَاخْتِلَاف الْعبارَات لتحقيق الْقَضِيَّة وتأكيدها. وقد أشارت الكثير من الأبحاث العلمية التى أجريت على أن قيام هذا الوقت والصلاة فيه يقى الجسم من شرور الإصابة بالعديد من الأمراض، حيث أن الصلاة تتضمن قيام الشخص ببعض التمارين فى السجود والركوع والتى تعمل على تنشيط الجسم والحد من إرتفاع ضغط الدم والذى قد ينجم عنه تأثيرات سلبية على الصحة العامة للجسم، كما أنها تساعد على الحد من إلتهابات المفاصل وغيرها من الفوائد والمنافع الأخرى المتعددة. فمثلاً لو كان أذان العشاء في الساعة السابعة مساء و أذان الفجر في الساعة الرابعة صباحا فإن عدد ساعات الليل هنا 9 ساعات، فيكون الثلث 3 ساعات ، و يكون الثلث الأخير آخر ثلاث ساعات قبل الفجر أي من الساعة الواحدة ليلا و حتى الرابعة صباحاً. ولك أن تقوم الليل لدعاء الله تعالى بتوفيقك في دراستك، فالمصلي يجوز له سؤال الله قضاء حوائجه الدنيوية والأخروية، وراجع الفتوى رقم: ، والفتوى رقم:. ويُطلَق على قيام الليل في رمضان مُسمّى ، وخصّيصاً على صلاة الليل في أوّله، وسُمِّيت بالتراويح؛ لأنّ المُصلّين يستريحون بعد كلّ أربع ركعات منها، ومن القيام المُرغَّب فيه قيام العشر الأواخر من رمضان؛ لإدراك ليلة القَدر، قال -صلّى الله عليه وسلّم-: أُرِيتُ لَيْلَةَ القَدْرِ، ثُمَّ أيْقَظَنِي بَعْضُ أهْلِي، فَنُسِّيتُها فالْتَمِسُوها في العَشْرِ الغَوابِرِ ، ولا ينشغل المسلم عن تحرّي هذه الليلة بأيّ شيء من شواغل الدُّنيا، بل يصرفُ كلّ اهتمامه نحو استغلالها، وتحصيل بَرَكتها، وقد سَنّ النبيّ -عليه الصلاة والسلام- في المسجد في هذه العَشر.

التالى

متى يبدأ ثلث الليل

ما هو الثلث الاخير من الليل

فقد فرق في الحديث بين مقام من استيقظ من الليل ، فذكر الله ، واستغفره ودعاه. كيفية حساب الثلث الأخير من الليل تُحسَب أثلاثُ الليل بحسب عدد ساعات ، حيث إنّ الليل يبدأ من غروب الشمس، وحتى شروقها مجدداً، فعلى سبيل المثال إذا كانت الشمسُ تغرب في السّاعة الخامسة، وكان الفجر يبزغ في الساعة الخامسة صباحاً فهذا يعني أنّ الواحد من الليل هو أربع ساعات، وأنّ الثلثين هما ثماني ساعات، وعليه فإنّ الثلث الأخير يبدأ الساعةَ الواحدة، وينتهي في الساعة الخامسة صباحاً، فثلث الليل هنا هو السّاعة التاسعة، ونصف الليل هو السّاعة الحادية عشر، والثلث الأخير من الواحدة، وحتى الخامسة. من خلال صلاة قيام الثلث الأخير من الليل يستطيع الإنسان تحقيق الخشوع في الصلاة، وبالأخص لأن هذه الصلاة تتميز عن غيرها أنها غير مفروضة علي الإنسان، ولذلك يقوم الإنسان بها بعيدا عن عيون الناس، ولذلك تكون نيته خالصة فقط لله عز وجل، ولذلك أكد الله عز وجل وأكد أيضا الرسول الكريم أن قيام الليل يوجب للمؤمن دخول الجنة بدون عذاب، وجاء ذلك في حديث النبي عليه أفضل الصلاة والسلام من قام الليل يدخل الجنة من دون عذابٍ. هذا بالإضافة إلى الحديث المذكور في السؤال، وقد رواه أحمد والنسائي والترمذي وابن ماجه، وصححه الألباني. كيفية حساب الثلث الأخير من الليل في حال كانت الشمس تغربُ على الساعة الخامسة مساءً ويطلع الفجر في الساعة الخامس صباحًا، فإنَ ثلث الليل مدته 4 ساعات، وثلثي الليل مدته 8 ساعات، وقياسًا على ذلك فإن الثلث الأخير، يبدأ من الساعة الواحدة بعد منتصف الليل. وقيام هذه الساعة فيه خير كثير، ويمتدّ هذا الوقت المبارك حتى طلوع الفجر، وفي ذلك دليل على رحمة الله -تعالى- ولُطفه بعباده؛ ليتَّسِع لهم وقت مُناجاته، وليسألوه من خيرَي الدُّنيا والآخرة، وفي ذلك حَثٌّ للعباد على استغلال هذا الوقت في الدُّعاء، والاستغفار؛ ابتغاء استجابة الله -تعالى-. فالله خزائنه لا تنفذ ولا تنتهى ويعطى بغير حساب، ولا يرد عبدا لجأ إليه متضرعا، ولكن يجب على الجميع أن يكونوا على ثقة كبيرة بمولاهم الذى هو أقرب إليهم من أنفسهم ويعلم ما يسرون وما يعلنون.

التالى

ما فضل قيام الليل

ما هو الثلث الاخير من الليل

فعن ابْنُ شِهَابٍ الزهري، عَنِ الْأَغَرِّ، وَأَبِي سَلَمَةَ بْنِ عَبْدِ الرَّحْمَنِ، عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: يَنْزِلُ رَبُّنَا تَبَارَكَ اسْمُهُ كُلَّ لَيْلَةٍ، حِينَ يَبْقَى ثُلُثُ اللَّيْلِ الْآخِرُ، إِلَى السَّمَاءِ الدُّنْيَا، فَيَقُولُ: مَنْ يَدْعُونِي فَأَسْتَجِيبَ لَهُ؟ مَنْ يَسْأَلُنِي فَأُعْطِيَهُ؟ مَنْ يَسْتَغْفِرُنِي فَأَغْفِرَ لَهُ؟ حَتَّى يَطْلُعَ الْفَجْرُ ، فَلِذَلِكَ كَانُوا يُفَضِّلُونَ صَلَاةَ آخِرِ اللَّيْلِ عَلَى صَلَاةِ أَوَّلِهِ. وللفائدة راجع الفتوى رقم: ، والفتوى رقم: ، والفتوى رقم:. فالله سبحانه وتعالى أكرم عباده بمثل هذه الأوقات وأوصانا بالعبادة والطاعة فيها، وتجنب الكبائر التى لا تجلب سوى غضبه والتى يكون عاقبتها فى الدنيا والأخرة، واليوم ومن خلال المقالة التالية نتعرف سويا على تعريف وقت السحر ومتى يكون وفضائل هذا الوقت والعبادات المستحبة فيه، وإليكم التفاصيل. وبين مقام من زاد على ذلك ، فقام ، وتوضأ. وَالْفرق بَين هَذِه الثَّلَاثَة : أَن الْمَطْلُوب: إِمَّا لدفع الْمضرَّة، وَإِمَّا لجلب الْخَيْر. وعَنْ أَبِي أُمَامَةَ البَاهِلِيِّ، قَالَ: سَمِعْتُ رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ: مَنْ أَوَى إِلَى فِرَاشِهِ طَاهِرًا يَذْكُرُ اللَّهَ حَتَّى يُدْرِكَهُ النُّعَاسُ لَمْ يَنْقَلِبْ سَاعَةً مِنَ اللَّيْلِ يَسْأَلُ اللَّهَ شَيْئًا مِنْ خَيْرِ الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ إِلاَّ أَعْطَاهُ إِيَّاه. كيف نصلي قيام الليل وما عدد ركعاتها: أكد الله عز وجل علينا أن صلاة قيام الليل ليس لها عدد محدود من الركعات، وجاء ذلك أيضا صريح في قول النبي عليه أفضل الصلاة والسلام: صلاة الليل مثنى مثنى، فإذا رأيت أن الصبح يدركك فأوتر بواحدة، فقيل لابن عمر: ما مثنى مثنى؟ قال: أن تسلم في كل ركعتين.

التالى

الثلث الاخير من الليل

ما هو الثلث الاخير من الليل

كما قلنا قد يتغير طول الليل من مكان لآخر فبعض دول العلم المأهولة قد لا يتجاوز طول الليل فيها 4 ساعات و البعض الأخر قد يطول فيها الليل لأكثر من 17 ساعة، فيجب في كل منطقة تقدير الثلث الأخير حسب طول الليل، هذا مع العلم أنّ منطقتي الدائرتين القطبيتين في الأرض يمران بليل مقداره 24 ساعة و لكن تلك المناطق غير مأهولة بالسكان. سعيد بن وهف القحطاني، ، صفحة 44-52. وَفِي السُّؤَال : إِشَارَة إِلَى الثَّانِي. ما هو الثلث الاخير من الليل بالساعة هُناك مجموعة من السُنن التي يمكن أداؤها في الثلث الاخير من الليل وهي إيقاظ الأهل للصلاة، وقيام الليل والدعاء وختم صلاة القيام بصلاة الوتر، وفي وقتنا هذا إذا افترضنا أن وقت صلاة المغرب يكون عند الساعة السادسة ووقت صلاة الفجر يكون عند الساعة الرابعة فإن الليل كاملاً يكون عدد ساعاته هي عشرة ساعات وعليه فإن الثلث الأخير من الليل هو ثلاثة ساعات ونصف ويبدأ عند الساعة الثانية عشر وحتى الساعة الواحدة ويستمر لما قبل دخول موعد آذان الفجر، هذا ما يتعلق في سؤالكم ما هو الثلث الاخير من الليل. والمقام الأرفع : أن يجمع ، مع ذلك كله : ما شاء الله له من صلاته وتهجده بالليل ، والناس نيام.

التالى

ما هو الثلث الأخير من الليل

ما هو الثلث الاخير من الليل

ثانيا: الحديث أطلق الدعاء في هذا الوقت ولم يقيده بالصلاة؛ فالأصل أن الدعاء مرغوب وفاضل في هذا الوقت مطلقا ، داخل الصلاة وخارجها. ثالثا: لفظ الاستغفار مطلق في الحديث ، ولم يقيد بوصف أو صيغة معينة؛ فكل ما يسمَّى استغفارا في الشرع، فهو مرغوب في هذا الوقت، سواء كان استغفارا على وجه العموم ، أو كان استغفارا من ذنب أو تقصير معيّن يتذكره المسلم. رواه الترمذي 3526 وغيره ، وقال الترمذي : هَذَا حَدِيثٌ حَسَنٌ غَرِيبٌ. ويتسغفر ربه في تهجده ذلك ، ويدعوه بما شاء من خير الدنيا والآخرة. ولكن يجب علينا أن نذكر من جديد أيضا أننا قلنا أن طول الليل يتغير من مكان للآخر، فهناك بعض من الدول لا يزيد عدد ساعات الليل بها الأربعة ساعات، وربما بعض الدول الأخرى يطول فيها الليل إلي 17 ساعة، وبالتالي ففي كل منطقة يفضل أن يتم تقدير ساعات الليل علي حسب طول الليل، كما يجب التنبيه أيضا أنه هناك منطقتين فقط وهما الدائرتين القطبيتين في الأرض يستمر الليل بهم مقدار 24 ساعه، ولكن تعد هذه المناطق ليست من المناطق المتكدسة بالسكان. وَقَالَ الْكرْمَانِي: فَإِن قلت: مَا الْفرق بَين الدُّعَاء وَالسُّؤَال؟ قلت: الْمَطْلُوب إِمَّا لدفع غير الملائم، وَإِمَّا لجلب الملائم، وَذَلِكَ إِمَّا دُنْيَوِيّ وَإِمَّا ديني.

التالى

‫دعاء الثلث الأخير من الليل

ما هو الثلث الاخير من الليل

أو الدُّعَاء : مَا لَا طلب فِيهِ ، نَحْو قَوْلنَا: يَا الله يَا رَحْمَن. والقيام في الثلث الأخير من الليل أقرب إلى استجابة الدعاء؛ لقوله صلى الله عليه وسلم: ينزل ربنا تبارك وتعالى كل ليلة إلى السماء الدنيا حين يبقى ثلث الليل الآخر يقول: من يدعوني فأستجيب له، من يسألني فأعطيه، من يستغفرني فأغفر له. أكد الله عز وجل لنا أنه لا يمكن أن يتساوي الذي يقيم الثلث الأخير من الليل مع من يناموا أو يجلس ليشاهد التلفاز ويسهر مع أصدقائه، بل الذي يقيم الليل يقوم ليجلس بين يدي الله عز وجل من أجل أن يستجيب لدعائه ويرحمه وبالتالي فوق يستحق هذا الفرق وهذه المنزلة. تعريف وقت السحر وقت السحر هو الثلث الأخير من الليل لحين طلوع الفجر، وفى مثل هذا الوقت الطيب المبارك يتنزل المولى سبحانه وتعالى إلى السماء الدنيا ليكون أكثر قربا من عباده الصالحين الذاكرين الشاكرين له على نعمه العديدة التى أنعم بها عليهم والتى لا تعد ولا تحصى، فالله الغنى ونحن الفقراء إليه، وفى هذا الوقت تتزايد فرص إستجابة الدعاء، لذلك يجب على سائر المسلمين إستغلال هذا الوقت والإكثار من الدعاء والتقرب إلى الله وعدم الإستسلام للنوم. واول الثلث واخره يعرف في كل زمان بحسبة، فان كان الليل تسع ساعات كان اوله وقت النزول اول الساعة السابعة مساءا، الى طلوع الفجر، وان كان الليل اثنتي عشرة ساعة كان اول الثلث الاخير اول الساعة التاسعة الى طلوع الفجر، وهكذا بحسب طول الليل وقصره في اي مكان وزمان. فضل قيام رمضان وليلة القدر وعد الله -سبحانه وتعالى- مَن ؛ إخلاصاً له، واحتساباً للأجر من عنده، وإيماناً به، بالتوبة والمغفرة؛ قال -عليه الصلاة والسلام-: مَن قَامَ رَمَضَانَ إيمَانًا وَاحْتِسَابًا، غُفِرَ له ما تَقَدَّمَ مِن ذَنْبِهِ ، ومَن قام مع الإمام مُصلِّياً في ليلة، وبَقِي حتى فرغَ الإمام من الصلاة، ثمّ انصرف، كتبَ الله له أجر تلك الليلة قِياماً، كما أنّ إحياء ليالي رمضان بالقيام، وخصوصاً العَشر الأخيرة منها، من سُنّة النبيّ -صلّى الله عليه وسلّم-، وأخصُّ الخير أن يُوفَّق المُسلم إلى قيام ليلة القَدر؛ فإن قامها مُؤمناً، مُحتسباً، راجياً رحمة الله، فقد غفر الله -تعالى- له ما تقدَّم من ذَنبه.

التالى