حَسْبُنَا اللَّهُ سَيُؤْتِينَا اللَّهُ مِن فَضْلِهِ وَرَسُولُهُ إِنَّا إِلَى اللَّهِ رَاغِبُونَ. ‫(حَسْبُنَا اللَّهُ سَيُؤْتِينَا اللَّهُ مِنْ فَضْلِهِ وَرَسُولُهُ إِنَّا إِلَى اللَّهِ رَاغِبُونَ )‬‎

ولو أنهم رضوا ما آتاهم الله ورسوله وقالوا حسبنا الله سيؤتينا الله من فضله ورسوله إنا إلى الله راغبون

حَسْبُنَا اللَّهُ سَيُؤْتِينَا اللَّهُ مِن فَضْلِهِ وَرَسُولُهُ إِنَّا إِلَى اللَّهِ رَاغِبُونَ

بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله رب العالمين، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأشهد أن محمداً عبده ورسوله صلى الله وسلم وبارك عليه وعلى آله وأصحابه ومن اهتدى بهديه إلي يوم الدين. وثالثها: وهي أن الإنسان إذا لم يبلغ تلك الدرجة العالية التي عندها يقول: «حسبنا الله» ، نزل منها إلى مرتبة أخرى وهي أن يقول: «سيؤتينا الله من فضله ورسوله». ويل ٌ للعرب من شر قد اقترب ويل ٌ للعرب من شر قد اقترب. ـــــــــــــــــــ Read more: » الثلاثاء يونيو 02, 2020 7:37 pm من طرف » الثلاثاء يونيو 02, 2020 7:35 pm من طرف » الخميس مايو 21, 2020 10:55 am من طرف » الخميس مايو 21, 2020 10:44 am من طرف » الخميس مايو 21, 2020 10:39 am من طرف » الخميس مايو 21, 2020 9:31 am من طرف » الجمعة مايو 08, 2020 2:50 pm من طرف » الثلاثاء أبريل 28, 2020 8:50 pm من طرف » الإثنين أبريل 27, 2020 11:52 am من طرف » الإثنين أبريل 27, 2020 11:47 am من طرف. الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد: فهذه العبارة بعض آية في سورة التوبة وهي قوله تعالى: وَلَوْ أَنَّهُمْ رَضُوا مَا آتَاهُمُ اللَّهُ وَرَسُولُهُ وَقَالُوا حَسْبُنَا اللَّهُ سَيُؤْتِينَا اللَّهُ مِنْ فَضْلِهِ وَرَسُولُهُ إِنَّا إِلَى اللَّهِ رَاغِبُونَ {التوبة:59} فتضمينها في الدعاء، أو الدعاء بها، مشروع.

التالى

حَسْبُنَا اللَّـهُ سَيُؤْتِينَا اللَّـهُ مِن فَضْلِهِ وَرَسُولُهُ إِنَّا إِلَى اللَّـهِ رَاغِبُونَ

حَسْبُنَا اللَّهُ سَيُؤْتِينَا اللَّهُ مِن فَضْلِهِ وَرَسُولُهُ إِنَّا إِلَى اللَّهِ رَاغِبُونَ

نقم النت كثيرة اولها البسيط وهو ضياع الوقت وان كان على ما يفيد وترك او تاخير الصلاة واهمال الدراسة والعمل ومنها ماهو الخطير وهو تتبع المواقع الاباحية والتعرف على اناس تؤدي علاقتك بهم الى التهلكة والعواقب الوخيمة ومنها ومنها الكثير والكثير. ثم قال تعالى منبها لهم على ما هو خير من ذلك لهم ، فقال : ولو أنهم رضوا ما آتاهم الله ورسوله وقالوا حسبنا الله سيؤتينا الله من فضله ورسوله إنا إلى الله راغبون فتضمنت هذه الآية الكريمة أدبا عظيما وسرا شريفا ، حيث جعل الرضا بما آتاه الله ورسوله والتوكل على الله وحده ، وهو قوله : وقالوا حسبنا الله وكذلك الرغبة إلى الله وحده في التوفيق لطاعة الرسول وامتثال أوامره ، وترك زواجره ، وتصديق أخباره ، والاقتفاء بآثاره. أما بعد؛ فقد اطلعت على ورقة توزع كُتب فيها بالأحرف الكبيرة ما يلي: حسبنا الله سيؤتينا الله من فضله إنا إلى الله راغبون، يقول ابن باز: والله! ماذا عن أؤلئك الذين تنقطع عليهم الاتصالات. Мы молим Его ниспослать нам добро и уберечь нас от зла». ثم, أين بيانات المهدي عن ما يحصل في سوريا من ظلم أليس المهدي لينشر العدل ويرفع الظلم؟ أين بياانات المهدي عن ما يحصل في بورما.

التالى

ولو أنهم رضوا ما آتاهم الله ورسوله وقالوا حسبنا الله سيؤتينا الله من فضله ورسوله إنا إلى الله راغبون

حَسْبُنَا اللَّهُ سَيُؤْتِينَا اللَّهُ مِن فَضْلِهِ وَرَسُولُهُ إِنَّا إِلَى اللَّهِ رَاغِبُونَ

قال أبو حيان:هذا وصف لحال المستقيمين في دينهم، أي رضوا قسمة الله ورسوله وقالوا: كفانا فضل الله، وعلقوا آمالهم بما سيؤتيه الله إياهم، وكانت رغبتهم إلى الله لا إلى غيره. أؤلئك الذين لا يقرأون ولا يكتبون الأميين في بلادنا العربية والإسلامية. الله محيي الجيش الحر,,ونبكي ونقول الله محيي الجيش الحر,, فما هو الاهم من هذا كله ادرون ماهي. ـــــــــــــــــــــــــ ــــ Read more: 16-08-2012 - 09:55 AM التائب الى الله عضو نشيط تاريخ التسجيل Jun 2012 المشاركات 75 افتراضي اخ ناصر قرأت معظم بياناتك وللاسف كلها تتحدث عن امور لتثبت بها حجتك انك المهدى ولم اقرأ اى بيان يخدم الامة الاسلامية من حيث نشلها من الضياع والضعف التى هى فيه فما الفائدة ان اعرف سر الاحرف فى القراءن ؟؟؟؟ا وما الفائدة من اعرف قصه اصحاب الكهف؟؟؟؟ وما الفائدة ان اعرف من هو ازر هل هو اب سيدنا ابراهيم ام عمه! ولما كانت الكفاية تارة تكون بالتنجيز العاجل وتارة بالوثوق بالوعد الآجل، بين أن الثاني هو المراد لأنه أدل على الإيمان فقال: أي الملك الأعظم بوعد لا خلف فيه واعتقدوا أن لا حق لأحد فقالوا: أي الذي لا يخالف أمره، على ما قدر لنا في الأزل؛ ثم عللوا ذلك بقولهم: أي المستجمع لصفات الكمال وحده أي عريقون في الرغبة، فلذلك نكتفي بما يأتي من قبله كائنًا ما كان، أي لكان ذلك خيرًا لهم لأنه لا ينالهم إلا ما قسم سبحانه لهم شاؤوا أو أبوا. وبلغني أنها موجودة في مواقع كثيرة من شبكة المعلومات، وسمعت تسجيلاً لأحد المشايخ قال فيه: إذا ضيِّق عليك في قل: حسبنا الله سيؤتينا الله من فضله إنا إلى الله راغبون، أعيد: إذا ضيِّق عليك في الرزق قل: حسبنا الله سيؤتينا الله من فضله إنا إلى الله راغبون، إن قال لك أحد: هذا الشيخ مبتدع، أين الدليل عليها؟ قل: إن الله قال في حق المنافقين: ولو أنهم قالوا كذا حسبنا الله سيؤتينا الله من فضله ورسوله الرسول مات الآن لا نقول حسبنا الله سيؤتينا الله من فضله ورسوله إنا إلى الله راغبون ، فإذا ضيق عليك قل هذا: حسبنا الله سيؤتينا الله من فضله إنا إلى الله راغبون، هذا تعليم الله لعباده وأوليائه، جعلنا الله وإياكم منهم. وتقديم المجرور لإفادة القصر ، أي إلى الله راغبون لا إلى غيره ، والكلام على حذف مضاف ، تقديره : إنّا راغبون إلى ما عيّنه الله لنا لا نطلب إعطاء ما ليس من حقّنا.

التالى

مين جربت هذا الدعاء حسبنا الله سيؤتينا الله من فضله إنا إلى الله راغبون وتيسرت أمورها

حَسْبُنَا اللَّهُ سَيُؤْتِينَا اللَّهُ مِن فَضْلِهِ وَرَسُولُهُ إِنَّا إِلَى اللَّهِ رَاغِبُونَ

وهم نسبة كبيرة وعالية جداً في العالم الإسلامي. وخير من الاهتمام بهذا الدعاء الذي لم يثبت وشغل الناس به التنبيه إلى الدعاء الوارد في القران الكريم الجامع لخير الدنيا والآخرة من الرزق وغيره، وهو: « اللهم ربنا آتنا في الدنيا حسنة، وفي الآخرة حسنة ، وقنا عذاب » وفي 6840 بإسناده إلى عبد العزيز بن صهيب « قال: سأل قتادة أنساً: أي دعوة كان يدعو بها صلى الله عليه وسلم أكثر؟ قال: كان أكثر دعوة يدعوا بها يقول: « اللهم آتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وقنا عذاب النار» ، قال وكان أنس إذا أراد أن يدعو بدعوة دعا بها، فإذا أراد أن يدعو بدعاء دعا بها فيه»، ورواه البخاري 6389 عن أنس رضي الله عنه قال: « كان أكثر دعاء النبي صلى الله عليه وسلم: « اللهم ربنا آتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وقنا عذاب النار»، وهو من الأدعية الثابتة في الطواف بالبيت، ففي سنن أبي داود 1892 ومسند الإمام أحمد 15398 بإسناد حسن عن عبد الله بن السائب قال: « سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول ما بين الركنين: ربنا آتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وقنا عذاب النار». فمن الحكمة أن يكون القلم في عصر الإمام ،هو القلم الصامت و الحديث، للحوار قبل الظهورعبر طاولة الأترنيت العالمية حتى يتسنى تبليغ الرسالة بسرعة ،وكذلك للتدبر بدون قيد ولا إحراج من طرف البشرية في عصر تكنولوجيا الأنترنيت. ويدل أيضاً لكون النبي صلى الله عليه وسلم لا يُطلب منه الدعاء والاستغفار بعد موته ما رواه البخاري في صحيحه 7217 عن رضي الله عنها أنها قالت: « وا رأساه! وجواب الشرط محذوف تقديره لكان خيرا لهم. وقرأ يعقوب وحماد بن سلمة عن ابن كثير والحسن وأبو رجاء ورُويت عن أبي عمرو بضمها وهما لغتان في المضارع.

التالى

ليس من الدعاء (سيؤتينا الله من فضله إنا إلى الله راغبون)

حَسْبُنَا اللَّهُ سَيُؤْتِينَا اللَّهُ مِن فَضْلِهِ وَرَسُولُهُ إِنَّا إِلَى اللَّهِ رَاغِبُونَ

واعلم أن جواب محذوف، والتقدير: لكان خيرًا لهم وأعود عليهم، وذلك لأنه غلب عليهم النفاق ولم يحضر الإيمان في قلوبهم، فيتوكلوا على الله حق توكله، وترك الجواب في هذا المعرض أدل على التعظيم والتهويل، وهو كقولك للرجل: لو جئتنا، ثم لا تذكر الجواب، أي لو فعلت ذلك لرأيت أمرًا عظيمًا. ثم أتى رابعًا بالجملة المقتضية الالتجاء إلى الله لا إلى غيره، والرغبة إليه، فلا يطلب بالإيمان أخذ الأموال والرئاسة في الدنيا ولما كانت الجملتان متغايرتين وهما ما تضمن الرضا بالقلب، وما تضمن الإقرار باللسان، تعاطفتا. في وقت تنزف فيه دماء المسلمين وتسيل الى الركب والقتل والتشريد لايعرف المقتول لما قتل ولا القاتل لما يقتل لايعرف الطفل لماذا بين ليلة وضحاها فقد امه اباه اخوته بل إباده جماعيه يمشي بين الاشلاء يد مقطوعه قدم ممزقه جثه محترقه مصور صوَر لنا مشهد وفاته والكثير الكثيييرومالنا الا ان نقول. أخوكم؛ الإمام المهديّ ناصر محمد اليماني. والمعنى: ولو أنهم رضوا بما أعطاهم رسول الله صلى الله عليه وسلم من الغنيمة وطابت نفوسهم وإن قل، وقالوا: كفانا ذلك وسيرزقنا الله غنيمة أخرى، فيعطينا رسول الله صلى الله عليه وسلم أكثر مما أعطانا اليوم، إنا إلى طاعة الله وإفضاله وإحسانه لراغبون. وقد تقدَّم الكلام على الفجائيةِ مرارًا والعامل فيها: قال أبو البقاء: لأنه قال: إنها ظرفُ مكان، وفيه نظر تقدَّم في نظيره.

التالى

ليس من الدعاء «سيؤتينا الله من فضله إنا إلى الله راغبون»

حَسْبُنَا اللَّهُ سَيُؤْتِينَا اللَّهُ مِن فَضْلِهِ وَرَسُولُهُ إِنَّا إِلَى اللَّهِ رَاغِبُونَ

يا قوم فاتّبعوني أهدِكم صراطاً سوياً فَتُطْعَمُوا حلاوةَ الإيمان ونعيمَ رضوان الرحمن على قلوبكم خيراً لكم وألذَّ وأمتعَ من ملكوت الله أجمعين، ومن شرح الله صدره بالإسلام فهو على نورٍ من ربه، فويلٌ للقاسية قلوبهم من ذكر الله. السلام على جميع الأنصار أحباب الله الأبرار. أم أنكم وجدتم أنّ ناصرَ محمد اليماني لم يدعُ إلى الله على بصيرةٍ؟ أم وجدتم أنَّ البصيرة التي يحاجّ بها ناصر محمد اليماني هي ذاتها بصيرة محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم؟ فلماذا تعرضون عن دعوة الحقّ يا أمَّة الإسلام وعُلماءهم؟ فهل كرهتم دعوة ناصر محمد اليماني كونه يدعو الناس إلى الاحتكام إلى القرآن العظيم حصرياً؟ ومن ثم أرد عليكم وأقول: يا قوم فهل ترون من المنطق أن يأتي المهديّ المنتظر يدعو البشر إلى الاحتكام إلى كتاب البخاري ومُسلم أو كتاب بحار الأنوار؟ إذا لجعلتُ لأهل الكتاب الحجة ولقالوا للناس بل تعالوا إلى كتاب التوراة والإنجيل كُتب الله المُنزلة خير لكم من كتاب البخاري ومُسلم وكتاب بحار الأنور من تأليف البشر، وإذا أجاب البشر دعوة اليهود والنّصارى إلى اتّباع كتاب التوراة والإنجيل إذاً لتمَّت فتنة الناس أجمعين وعبدوا الطاغوت المسيح الكذاب من دون الله، ومن ثم يفشل المهديّ المنتظر في إنقاذ البشر من فتنة المسيح الكذاب والذي يريد أن يقول أنه المسيح عيسى ابن مريم ويقول أنه الله رب العالمين، وذلك لأن كتاب التوراة والإنجيل لم يبقَ منهم غير الاسم فقط وتمَّ تحريفهم من قبل الطاغوت وجعلوها نُسَخٌ متعددة. «حَسْبُنَا» مبتدأ مرفوع وعلامة رفعه الضمة. والسؤال الذي يطرح نفسه: فهل ترك محمدٌ رسولُ الله ربَّه للأنبياء ولم ينافسْهم في حبِّ الله وقربه؟ والجواب أنتم تعلمونه جميعاً أنّه يرجو أن يكون هو الأحبّ والأقرب إلى الربّ.

التالى

532 Best {حسبنا;الله;سيؤتينا;الله;من;فضله;إنا;إلى;الله;راغبون};✿❤✿ images in 2020

حَسْبُنَا اللَّهُ سَيُؤْتِينَا اللَّهُ مِن فَضْلِهِ وَرَسُولُهُ إِنَّا إِلَى اللَّهِ رَاغِبُونَ

قال الزمخشري: والمعنى: ولو أنهم رضوا ما أصابهم به الرسول من الغنيمة وطابت به نفوسهم وإن قل نصيبهم، وقالوا: كفانا فضل الله تعالى وصنعه، وحسبنا ما قسم لنا سيرزقنا غنيمة أخرى، فسيؤتينا رسول الله صلى الله عليه وسلم أكثر مما آتانا اليوم، إنا إلى الله في أنْ يغنمنا ويخولنا فضله راغبون انتهى. وهذا هو البيان الحقّ لقول الله تعالى: {فَبِهُدَاهُمُ اقْتَدِهِ} صدق الله العظيم؛ وهو أن يعبد ما يعبده الأنبياء فيُنافسهم جميعاً في حبِّ الله وقربه، ولكنّ بيان كافة عُلماء الأمّة للاقتداء بهدى النبي يختلف عن بيان ناصر محمد اليماني جملةً وتفصيلاً كونهم لا يأمرون المسلمين بالتنافس في حبِّ الله وقربه بل جعلوا الله حصرياً للأنبياء والمُرسلين من دون الصالحين، فحبط عملهم وباطل فتواهم ولن يجدوا لهم من دون الله وليَّاً ولا نصيراً، ولكنّي المهديّ المنتظر أفتي بالحقّ أنّه من أعرض عن دعوة المُنافسة للأنبياء والمهديّ المنتظر في حبِّ الله وقربه فإنّه قد أشرك بالله وضلّ ضلالاً بعيداً. والمرتبة الثالثة: وهي أن الإنسان إذا لم يبلغ إلى تلك الدرجة العالية التي عندها يقول: نزل منها إلى مرتبة أخرى وهي أن يقول: إما في الدنيا إن اقتضاه التقدير، وإما في الآخرة وهي أولى وأفضل. أفلا يكفيكم على مدار ست سنوات وأنتم تجدون ناصر محمد اليماني مصرّاً على اتّباع العقيدة الحقّ ولم يتبع أهواءكم شيئاً؟ أفلم تيأسوا من أن يتبع ناصر محمد اليماني أهواءكم؟ ويا قوم والله الذي لا أعبدُ سواه لو أتبع أهواءكم لما أغنيتم عن ناصر محمد اليماني من ربِّه، ولن أجد لي من دون الله ولياً ولا نصيراً، ولذلك لا أعبد رضوانكم ولا حاجة برضوانكم شيئاً، بل أعبدُ رضوان الله واُنافس أنبياءه ورسله والصالحين من عباده في حبّه وقربه ولا أعبدُ سواه ولا يهمني أرضيتم ام كنتم من الساخطين على ناصر محمد اليماني. ويا فضيلة الدكتور والشيخ الكريم أحمد هوراي، إنّك تعلم والإمام المهديّ يعلم أنيّ لو أقول لك فهل يحقّ لك أن تنافس محمداً رسول الله -صلى الله عليه وآله وسلم- في حبِّ الله وقربه؟ لربما تغضب من ناصر محمد اليماني غضباً شديداً إذا لم تطّلع على بيان له من قبل بهذا الخصوص، ومن ثم أقول لك: ألا وإنّ ذلك لهو الشرك بالله، فاتّقوا الله يا معشر عُلماء الأمّة جميعاً ولا تجعلوا الله حصرياً للأنبياء والمُرسلين من دون الصالحين، ثم لا تجدوا لكم من دون الله وليَّاً ولا نصيراً.

التالى