المؤمن الصادق. صفات المومن الصادق مدخل التزكية للسنة الثانية إعدادي

تحميل كتاب المؤمن الصادق أفكار حول طبيعة الحركات الجماهيرية pdf

المؤمن الصادق

وبالمقابل فإننا عايشنا أيضا من آثروا النجاة والسلامة وبقوا تحت تأثير قيد العاطفة تجاه أسرة أو ولد أو أب أو قريب، أو مكبلين بقيد المصلحة الشخصية من تجارة أو مكانة أو حظوة، وكان ذلك حائلا بينهم وبين الالتحاق بالركب. فقد يكون التحاق البعض بحثا عن غايات شخصية، ولو قدمها لهم النظام لبدلوا موقفهم، ووجود هؤلاء بين النخب واردٌ بنسبة أكبر من وجوده بين الناس العاديين، لأن هؤلاء يعتدون بأنفسهم ويعتبرون الحظوة والمكانة لائقة بهم، بشكل أكبر مما يجده الناس العاديين في أنفسهم، وبحثهم عن ذلك أكثر، إلا من كان يحترم المبادئ والدماء وطاقات الجماهير أكثر من احترامه لمكانته وحظوته وذاته. وهنا يجيء دور الجماعة الثورية الراديكالية التي تستغل ما ينوء به المحبط من مرارة وكراهية؛ فتسمعه ما يشتهي أن يسمع، وتتعاطف مع ظلاماته، وتقوده إلى الكيان الجديد الذي طالما حن إلى الانصهار إليه. ولدى مناقشة هذه الفكرة فإننا من منطلق واقع الثورة السورية وواقع المناطق المحررة الذي عايشناه فسنجد أنه سيكون هناك من الجماهير من سيتنبه إلى هذه الحقيقة بعد فترة، حيث أننا بعد تحقيق إزاحة النظام بشكل جزئي، صرنا ننظر في جدوى الحرية كمطلب مستقل ومدى كفايته وحده، وأدركنا عبء المسؤولية، فمن كان في موقع المسؤولية شعر أنه لدى تحقق الحرية أصبح أمام استحقاق إقامة العدل والمساواة، ومن كان في صفوف الجماهير أدرك أنه لايزال يشعر بمطالب لم تتحقق رغم تحصيله للحرية، وعلى رأسها العدل والمساواة، وبالتالي أدرك عدم كفاية الحرية كمطلب، إن لم نقل أنه بات البعض لا يريد الحرية فحسب كما هو الحال في كلام إيريك، حين يقول: إن الذين يشكون فشل حياتهم وقبحها يتوقون إلى المساواة أكثر من توقهم إلى الحرية، حتى عندما يضجون في طلب الحرية. هذه الميزة للحركة الجماهيرية الثورة ستكون من جهة ميزة إيجابية من حيث مشاركة الجميع وتوفير العدد الغفير اللازم لضمان القدرة على التغيير، ولكنها في ذات الوقت ستكون ميزة سلبية من حيث التعدد والتنوع واحتمالية التسلق واحتمالية تشتت الأهداف أو تضاربها بين الملتحقين في الركب إلى غير ذلك من السلبيات.

التالى

كتاب المؤمن الصادق أفكار حول طبيعة الحركات الجماهيرية إريك هوفر PDF

المؤمن الصادق

يلجأ الناس إلى الحركة الجماهيرية ليتحرروا من ثقل المسؤولية الفردية. حاول إيجاد الجذور النفسة وراء نشؤ وصعود الحكومات الشمولية، خصوصا ألمانيا أدولف هتلر وروسيا جوزيف ستالين، فيما سماه مصح المجانين. في النهاية، يؤكد الكاتب أمرًا مهمًّا وهو أن الحركات الجماهيرية بعد توليها الحكم تمنح حريات أقل من التي كانت موجودة في عهد النظام القديم. الفصل الثاني انقسامات المجتمع وشرائحه مع بدايات الحركة الجماهيرية الثورة بالعودة إلى المقارنة بين خلاصات إيريك ومسار الثورة السورية؛ فإننا سنجد توصيفه للانقسامات المجتمعية مع بدايات الحركة الجماهيرية هي ذاتها ضمن المجتمع السوري لدى بدايات الحراك الجماهيري في سوريا. حاول الراديكاليون الفرنسيون أن يصوغوا من أفكارهم مذهبًاٍ شاملاً وكانت أهم المحاولات في هذا السياق ما كتبه ليون بورجوا أول رئيس للمجلس الراديكالي في فرنسا في دعوته لإنشاء مذهب راديكالي يؤسس على مفهوم التضامنية وذلك في كتابه «محاولات في فلسفة التضامن» عام 1902، إذ أشار إلى أن «الراديكالية تملك مذهبًا، وتنتمي إلى فلسفة… وإن للحزب الراديكالي هدفًا يبغي تنظيم المجتمع سياسياً واجتماعياً بحسب قوانين العقل، وله منهج هو منهج الطبيعة ذاتها، ويملك أخلاقًا وفلسفة، وينطلق من حقيقة الضمير التي لا نقاش حولها ويستخلص منها المفهوم الأخلاقي والاجتماعي لكرامة الشخص الإنساني، وله مذهب سياسي هو المذهب الجمهوري، وأخيراً له مذهب اجتماعي هو المشاركة. كثيراً ما رأينا إظهارًا للتعاطف من قبل الدول مع الشعب السوري ومطالبه، وكان في الوقت نفسه كل جهد النظام وحلفائه منصبًا على شرعنة ما يقوم به من خلال السعي لإثبات أنها ليست ثورة شعب بل هم ثلة من المتطرفين والإرهابيين. وسيبقى من المحتمل أن يكون المتأخرون محط تعيير أو انتقاص من قبل الملتحقين منذ البدايات وهو ما لاحظناه في الحالة السورية.

التالى

درس صفات المؤمن الصادق للسنة الثانية اعدادي

المؤمن الصادق

وقد قامت معظم الحركات الراديكالية في أوروبا بتأسيس الأحزاب الاشتراكية وفيما بعد انقسمت هذه الحركة في أوائل القرن العشرين إلى اتجاهين: 1 — راديكالي معتدل يسعى إلى الإصلاح التدريجي والسلمي كوسيلة للتغيير. عندما يضعف تأثير الدين بسبب الخلافات داخله فإنه من المتوقع أن تكون الحركات الصاعدة هي اشتراكية أو قومية أو عرقية. من هنا تجد معظم الحركات الجماهيرية نفسها غداة انتصارها في قبضة الشقاق والخلاف. وعلى النقيض من ذلك كانت هنالك تيارات تنادي بتصحيح المسار والتطبيق الصحيح للحرية، وبقي الأمر رهنا للقدرة على جعل الأمور تحت السيطرة وإلا فإنه كلما طال أمد الفوضى كلما ازداد الوضع سوءًا. ثالثًا: حتمية الصدام ومدى الاستعداد للتضحية بالنفس: لدى الحديث عن الروابط الاجتماعية نوهنا إلى حتمية التضحية بهامش كبير من الروابط الاجتماعية التي يتمتع بها الناس في الحياة الطبيعية العادية وذلك منذ اللحظة التي يقررون فيها الانخراط في الحركة الجماهيرية، الحركة التي ربما تتصاعد حتى تصبح موجًا متلاطمًا يقتلع الكثير، وهذا يعتبر جانبًا من التضحية التي يقدمها الناس. اقرأ أيضًا: إن مسرح التاريخ يُمثله طرفان؛ الصفوة من جانب، والغوغاء من جانب آخر، دون أن يكون هناك تأثير لمَن يقعون في الوسط. من مباديء الكتاب الأساسية بأن الحركات الجماهيرية قابلة للتبادل: في ألمانيا بعد الحرب العالمية الأولى، كان الشيوعيون والنازيون أعداء في الظاهر، إلا أنه بشكل روتيني، كانو يتبادلون الأعضاء لأن الحزبين حاولوا استمالات نفس النوع من الناس الغاضبين والمتذمرين من الوضع.

التالى

гд ’Ё« «бгƒгд «б’«ѕё

المؤمن الصادق

على الرغم من أنني ذكرت بأن البدايات ضمت تنوعا شمل جميع طبقات المجتمع إلا أنني لا أستطيع أن أغفل أنه كان بالفعل هناك دور كبير لهؤلاء العفويين في ظهور وهج المظاهرات ثم في الدفاع عن الناس من بطش النظام لدى الانتقال إلى مرحلة العمل المسلح، حقيقة إنك قد ترى نفسك مذهولاً أمام صدقهم واندفاعهم، وأمام اقتحامهم للمخاطر بلا حسابات ولا مقدمات، مهما كان اندفاع الملتحقين من النخبة أو المثقفين فإنه قد تبقى لديهم بعض الحسابات أو الاعتبارات التي تقيد حراكهم، أما هؤلاء العفويون فلا يقيدهم شيء سوى أنهم سيؤمنون بالقضية ثم يندفعون دون توقفهم حتى إن كان أحد من — ربما — يقابلونه في الطريق هو الموت. لدى الحديث عن ظاهرة الركون إلى الوضع الراهن في المناطق المحررة نوهت إلى مسألة الطاعة وأنني سأعود إليها لدى الحديث عن مسألة القيادة، وقد وصلت إلى مناسبة العودة هذه النقطة لأقول: كان من أسباب عدم تحصيل الطاعة والالتفاف حول بعض ممن كانوا يبرزون للقيادة هو شعور الأفراد بأن هؤلاء يقودون الأمور بطريقة الركون إلى الوضع الراهن وليس نحو متابعة الطريق، وهو ما لم يكن أمراً مقبولاً لديهم. يقول إيريك: الحقيقة أن التخلص من النفس وإذلالها قد يقود إلى الغرور والكبرياء، فينزع المؤمن إلى اعتبار نفسه واحداً من الصفوة المختارة. إذاً نوه إلى صنفين ابتداءً وهم الصفوة والغوغاء، وإلى صنفين في آخر كتابه وهم رجال الكلمة والمتطرفون، ويمكن اعتبار رجال الكلمة من الصفوة والمتطرفين بالمعنى الذي قصده إيريك، من الغوغاء بالمعنى الذي أشرت إليه عن الغوغاء لا بمطلق المعنى الذي تحمله الكلمة. هذه المواقف ألقت بظلالها على المستوى الدولي وكان على أساسها تصنيف الثائرين. يرى هوفر أن متى ما التحق الناس في حركة جماهيرية، فإنهم على استعداد للانتقال إلى حركة أخرى قد تكون مُعادية للأولى. إن الحركات الثورية، كما يعتقد هوفر، هي أداة من أدوات التغيير، ووجود الحماسة والانفعال ضروري لتحقيق تغيير كبير وسريع، وكانت الحركات الدينية في الماضي إحدى هذه الوسائل؛ حيث كان الإسلام عند ظهوره حركة تنظيمية وتحديثية.

التالى

صفات المومن الصادق مدخل التزكية للسنة الثانية إعدادي

المؤمن الصادق

وكان عمل هوفر خارج نطاق الفرويدية، في زمن بلغ مجال العلم النفس الأمريكية من أوج اندماجه بها. كما وينقل أنه كان لوثر في بداية تمرده على الكنيسة يتحدث بحرارة عن الفقراء والبسطاء والمساكين، ولكنه في وقت لاحق عندما احتضنه الأمراء الألمان أعلن أن الله يفضل أن تكون هناك حكومة مهما كانت شريرة، على الفوضى التي تتيح للرعاع الإخلال بالأمن مهما كانت ظلاماتهم مشروعة. وهناك صنف من الناس سيضع قدمًا في كل طرف بحيث يضمن المكسب أيًا كانت النتيجة، وينقل إيريك مثالاً على ذلك ما نقله حاييم وايزمن الزعيم الصهيوني ضمن مذكراته عن أمه قولها: كل ما يمكن أن يحدث سوف يكون سارًا، إذا كان صموئيل الابن الثوري ضمن الثورة الروسية على حق، فسوف نكون سعداء في روسيا، وإذا كان حاييم الابن الصهيوني على حق، فسوف نعيش في فلسطين. لذلك تصح تسمية إيريك لهم بخميرة التغيير، وإذا ما تمت الاستفادة من اندفاع هذه الثلة في المسار الصحيح والأهداف النبيلة فسيتكلل الحراك بالنجاح وقطف الثمرة، أما إذا ما تم استغلال هؤلاء والعبث باندفاعهم هذا لتحويله ليصب في إطار مصالح شخصية أو حراك مضاد فسيكون ذلك خرابًا على الثورة وصدمة ذات أثر سلبي على من يتبقى من هؤلاء بحيث أن الكثيرين منهم ربما يتوقف عن العطاء، وهو ما شهدناه من الكثيرين من أمثال هؤلاء مع طول أمد الثورة والعبث بها. وإلى جانب هؤلاء وجدنا أيضا بين الملتحقين في المقابل الأنانيين والمصلحيين. في اللحظة التي سيخلو فيها المكان من النظام القائم وسطوته ستجد الحركة الجماهيرية نفسها، أو لنقل ستجد الثورة نفسها واقفة وجها لوجه أمام مطلبها بالحرية، وأمام استحقاقات ما بعد الحرية، وبعيدًا عن المشهد الدولي وتعقيداته فإننا وجدنا داخل الجماهير شرائح وأصنافًا متعددة، من حيث تعاملها مع الحرية المتاحة، واكتشفنا بأن التصور لم يكن واحدًا تجاه الحرية لدى جميع الجماهير.

التالى

كتاب للكاتب الأمريكي إيريك هوفر

المؤمن الصادق

ولدى بداية الثورة السورية فإنه قد طرأ على هذه الطبقة — أي النخبة — ما طرأ على المجتمع بأكمله كما أشرنا ضمن الفصل الثاني من انقسام، حيث وجدنا ضمن كل فئة من فئات النخبة التي أشرت إليها قسمًا انحاز إلى جانب النظام ووقف في صفه وأيده، أو على الأقل عارض الحراك بالصورة التي قام عليها، سواء أكانوا مرجعيات دينية أو فنانين أو رجال فكر أو أدب أو غيرهم، وقسم وقف على الحياد أو خرج خارج البلاد، وقسم وقف في صف الثورة وأيدها. ويرى المؤلف أن جميع الحركات على اختلافاتها، وعلى الرغم من أن هناك اختلافاً بين المسيحي والمسلم والشيوعي والقومي والنازي المتطرف، إلا أنه يبقى صحيحاً أن التطرف الذي حرك هؤلاء ذو طبيعة واحدة؛ فهم يسعون للسيطرة على العالم، ولدى أعضائها استعداد للتضحية بالنفس. لذا، تُحاول الحكومات الواعية ضم هذه الطبقة إلى صفوفها؛ لتقليل احتمال ظهور حركات معارضة مستقبلًا. ويعتبر الصدق رأس الفضائل وسمة من سمات المؤمنين ،و هو أعظم ما اتصف به الأنبياء والمرسلون وعلى رأسهم محمد صلى الله عليه و سلم، حيث عرف بين قومه وقبل بعثته بالصادق الأمين. وتجدر الإشارة لثلاث نقاط هامة: الأولى؛ ترتبط بالممارسة العملية للحرية. وحول هذه الركائز الثلاث يقول إيريك: خلال الثلاثينات كان القائد تشرشل معروفا ومشهورًا يصل صوته إلى الناس، إلا أن الرغبة في اتباع القائد لم تكن موجودة، كان لابد من الانتظار إلى أن جاءت الأزمة وهزت البلاد.

التالى

гд ’Ё« «бгƒгд «б’«ѕё

المؤمن الصادق

أما في فرنسا فقد كانت الراديكالية ذات تأثير فاعل في الحياة السياسية الفرنسية ولاسيما بعد الثورة الفرنسية إذ كانت الراديكالية صفة لدعاة الجمهورية في وجه دعاة الإمبراطورية، وبعد عام 1869 قاد جورج كليمنصو جماعة منشقة عن الجمهوريين المعتدلين عدت نفسها الوريث الحقيقي لتقاليد الثورة الفرنسية وطرحت برنامجًا سياسيًا متكاملاً يدعو إلى إصلاح اجتماعي واسع في مونمارتر 1881 والذي هيأ لاحقاً في عام 1901 لنشوء الحزب الاشتراكي الراديكالي. مكتبة بوكس أيرا: مكتبة تحميل كتب عربية إلكترونية مجانية pdf بروابط عربية مباشرة. وبعيدًا عن أسباب اشتعال الحركة الجماهيرية فإنه ستكون بحاجة للتعبئة خلال انطلاقتها كي تضمن النجاح والوصول لأهدافها سواء كانت هذه الأهداف نبيلة أو غير نبيلة، هذه التعبئة لن تكون كالتعبئة العسكرية بحيث تعتمد المعايير والنداءات وصفة الإلزام المفروض، بل غالبًا ما تتسم بالعفوية والطوعية كونها تعمل لمصلحة جماهيرية عامة تتطلب الجميع. وأما الثاني فهو على صلة بالنقطة الثانية المتعلقة بهذه الفقرة، وهي خاصة بالحالة السورية ضمن المناطق المحررة. الثاني: هو وجود ذلك الصنف من الناس الذين ذكرناهم سابقًا، وهم من يحملون فهمًا وتطبيقًا مغلوطًا عن الحرية، وبالتالي لا يمكن تركهم يعيثون كما يشاؤون دون حساب أو قيد. ثامنًا: ظاهرة الأدعياء والأنانيين وأثرهم. ولا ننكر بأننا تفاجأنا كثيراً من مواقف الكثيرين من أفراد النخبة سواء أكانوا من فئة المرجعيات الدينية الإسلامية ممن كانوا ذوي شأن ومكانة وحظوة لدى الناس قبل الثورة، أو كانوا من فئة المفكرين أو الأدباء أو ممن كانوا من فئة الوسط الفني أو الرياضي ممن كانت لهم أيضا مكانة لدى الناس، عندما تعاموا عن بطش وفتك وظلم النظام وأجهزته الأمنية، ووقفوا في صف النظام، بل رأينا بعضًا من الممثلين الذين من المفترض أن يكونوا نموذجًا للحق والعدل والرأفة مقارنة بالأدوار التي كانوا يؤدونها أو بالمقابلات التي يجرونها قبل الأحداث، رأيناهم يكشرون عن أنيابهم ويظهرون على حقيقتهم.

التالى