قبر الرسول صلى الله عليه وسلم. زيار قبر الرسول صلى الله عليه وسلم

Ё”н— «б√Ќб«г б≈»д ”н—нд

قبر الرسول صلى الله عليه وسلم

بل تأمل في شعرات بيض تعلو مفرق رسول الله وما يقارب من ثمانية عشر شيبة في لحيته الشريفة، وارع قلبك لتسمع من لسانه الشريف سبب تلك الشعيرات البيض: قال أبو بكر رضي الله عنه: يا رسول الله قد شبت! أخي المسلم: نحن لا نعود سنوات مضت وقرونًا خلت لنستمتع بما غاب عن أعيننا ونرى حال من سبقنا فحسب، بل نحن نتعبد لله عز وجل بقراءة سيرته - صلى الله عليه وسلم - واتباع سنته والسير على نهجه وطريقه، امتثالاً لأمر الله عز وجل لنا بوجوب محبة رسوله الكريم، ومن أهم علامات محبته - صلى الله عليه وسلم - طاعته فيما أمر واجتناب ما نهى عنه وزجر. ونحن لا نتتبع آثار النبي - صلى الله عليه وسلم -، قال ابن وضاح: «أمر عمر بن الخطاب رضي الله عنه بقطع الشجرة التي بويع تحتها النبي - صلى الله عليه وسلم - فقطعها لأن الناس كانوا يذهبون فيصلون تحتها، فخاف عليهم الفتنة». بل كان عليه الصلاة والسلام لا يجد ما يأكل وينام طاويًا لا يدخل جوفه اللقمة، عن ابن عباس رضي الله عنهما: « كان رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يبيت الليالي المتتابعة طاويًا هو وأهله،لا يجدون عشاء، وكان أكثر خبزهم خبز الشعير». بعد أن تعطرت الأسماع بذكر أحاديث الرسول - صلى الله عليه وسلم - وحسن سيرته وجهاده وبلائه، فإن للنبي الكريم - صلى الله عليه وسلم - حقوقًا يجب أن تؤدى له حتى نكون أتممنا الخير وأخذنا الطريق السوي، ومن حقوقه على أمته. وعن أنس رضي الله عنه قال: «كان رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يلاعب زينب بنت أم سلمة، وهو يقول: يا زوينب، يا زوينب، مرارًا».

التالى

هل صح عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال : ( انصبوا لي خيمة عند قبر خديجة ) .

قبر الرسول صلى الله عليه وسلم

فإذا سمع حي على الصلاة حي على الفلاح لبى النداء مسرعًا وترك الدنيا خلفه. وله كمال الدين أعلى همة يعلو ويسمو أن يقاس بثاني لما أضاء على البرية زانها وعلا بها فإذا هو الثقلان فوجدت كل الصيد في جوف الفرا ولقيت كل الناس في إنسان عن جابر رضي الله عنه قال:ما سئل النبي - صلى الله عليه وسلم - عن شيء قط فقال، لا. وكان - صلى الله عليه وسلم - يحذر من شهادة الزور واقتطاع الحقوق، عن أبي بكر رضي الله عنه قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: «ألا أنبئكم بأكبر الكبائر»؟ قلنا: بلى يا رسول الله، قال: «الإشراك بالله، وعقوق الوالدين» وكان متكئًا فجلس فقال: «ألا وقول الزور» فما زال يكررها حتى قلنا: ليته سكت». وكان - صلى الله عليه وسلم - يلاطف الناس ويهدئ من روعهم، فالبعض تأخذه المهابة والخوف. وقال عليه الصلاة والسلام: «ما جلس قوم مجلسًا لم يذكروا الله فيه، ولم يصلوا على نبيهم إلا كان عليه ترة فإن شاء عذبهم وإن شاء غفر لهم». وعن محمود بن الربيع رضي الله عنه قال: «عقلت من رسول الله - صلى الله عليه وسلم - مجة مجها في وجهي من دلو، من بئر كانت في دارنا، وأنا ابن خمس سنين».

التالى

قصة سرقة قبر الرسول صلى الله عليه وسلم

قبر الرسول صلى الله عليه وسلم

ومن كثرة ما كان يذكرها قالت عائشة رضي الله عنها حبيبة رسول الله صلى الله عليه وسلم : مَا غِرْتُ عَلَى امْرَأَةٍ مَا غِرْتُ عَلَى خَدِيجَةَ مِنْ كَثْرَةِ ذِكْرِ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إِيَّاهَا رواه البخاري 3817. أدعو الله عز وجل أن يجعلنا ممن يتلمس أثره - صلى الله عليه وسلم - ويقتفي سيرته وينهل من سنته كما أدعو الله عز وجل أن يجمعنا معه في جنات عدن، وأن يجزيه الجزاء الأوفى جزاء ما قدم. وكان في رؤياه للنبي صلوات الله وسلامه عليه : رجلين اشقرين في زي مغربي. وبعد سنوات طويلة وقع ما أمله الرسول - صلى الله عليه وسلم - بعد معاناة وصبر وطول جهاد. أما إذا كان قريبا لا يحتاج إلى شد رحال ولا يسمى ذهابه إلى القبر سفرا فلا حرج في ذلك؛ لأن زيارة قبره صلى الله عليه وسلم وقبر صاحبيه من دون شد رحال سنة وقربة، وهكذا زيارة قبور الشهداء وأهل البقيع، وهكذا زيارة قبور المسلمين في كل مكان سنة وقربة، لكن بدون شد الرحال لقول النبي صلى الله عليه وسلم: زوروا القبور فإنها تذكركم الآخرة. كان عليه الصلاة والسلام طاهر القلب نظيف البدن طيب الرائحة يجب السواك ويأمر به قال - صلى الله عليه وسلم -: «لو لا أن أشق على أمتي لأمرتهم بالسواك عند كل صلاة».

التالى

دفن الرسول صلى الله عليه وسلم في فلسطين .. قصة فكرة لم تتم

قبر الرسول صلى الله عليه وسلم

وذات ليله رأى السلطان الصالح محمود نور الدين زنكى النبي محمد عليه الصلاة والسلام في الرؤيا وأشار النبى للسلطان على رجلين أشقرين وقال له النبى عليه الصلاة والسلام أنقذنى من هذين الرجلين يا محمود فاستيقظ السلطان من نومه فزعا فتوضأ وصلى ما شاء الله له أن يصلى ثم نام. فقد كان يفعل ذلك الصحابة رضوان الله عليهم، وكذلك من بعدهم، ويدل على ذلك قوله: ما من أحد يسلم علي إلا رد الله علي روحي حتى أرد عليه السلام. إنها مداعبة لطيفة واهتمام بالغ، يأمر القوم أن يتقدموا لكي يسابق زوجته، ويدخل السرور على قلبها، ثم ها هو يجمع لها دعابة ماضية وأخرى حاضرة، ويقول: «هذه بتلك»! لنبي الأمة - صلى الله عليه وسلم - من الوفاء في صلة الرحم ما لا يفي عنه الحديث؛ فهو أكمل البشر وأتمهم في ذلك، حتى مدحه كفار قريش وأثنوا عليه ووصفوه بالصادق الأمين قبل بعثته عليه الصلاة والسلام، ووصفته خديجة رضي الله عنها بقولها: «إنك لتصل الرحم وتصدق. عن عائشة رضي الله عنها قالت: «ما ضرب رسول الله - صلى الله عليه وسلم -شيئًا قط بيده، ولا امرأة ولا خادمًا إلا أن يجاهد في سبيل الله، وما نيل منه شيء قط فينتقم من صاحبه إلا أن ينتهك شيء من محارم الله تعالى فينتقم لله تعالى». ودخل عليه نفر من أصحابه ودخل عمر، فانحرف رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فلم ير عمر بين جنبيه وبين الشريط ثوبًا، وقد أثر الشريط بجنب رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فبكى عمر، فقال له النبي - صلى الله عليه وسلم -: «ما يبكيك يا عمر»؟ قال: والله إلا أن أكون أعلم أنك أكرم على الله عز وجل من كسرى وقيصر، وهما يعبثان في الدنيا فيما يعبثان فيه، وأنت رسول الله بالمكان الذي أرى! دفن الرسول صلى الله عليه وسلم في القدس الصخرة التي عرج منها الرسول صل الله عليه وآله وسلم إلى السماء أشرقت شمس الدنيا على المدينة المنورة يوم 12 ربيع الأول سنة 11 هـ ، على المدينة المنورة وقبل أن تصل لكبد السماء ومع وضوح وقت الضحى ، انتقل الرسول صلى الله عليه وسلم إلى الرفيق الأعلى.

التالى

زيار قبر الرسول صلى الله عليه وسلم

قبر الرسول صلى الله عليه وسلم

وعن الأسود بن يزيد قال: سألت عائشة رضي الله عنها عن صلاة رسول الله - صلى الله عليه وسلم - بالليل فقالت: «كان ينام أول الليل ثم يقوم فإذا كان له حاجة ألم بأهله، فإذا سمع الأذان وثب، فإن كان جنبًا أفاض عليه من الماء وإلا توضأ وخرج إلى الصلاة». تأمل في سجايا وخصال نبي هذه الأمة واحدة تلو الأخرى. وقديما قيل: من الأقوال ما يغني فسادها عن تكلف الرد عليها. وأهل السنة والجماعة ينزلون الرسول - صلى الله عليه وسلم - منزلته التي أنزله الله إياها، فهو عبد الله ورسوله وخليله وصفيه، يحبونه أكثر من أولادهم وآبائهم بل أكثر من أنفسهم لكنهم لا يغلون فيه ولا يطرونه وحسبه تلك المنزلة. رؤية الرسول صلى الله عليه وسلم بلا نعال أجمع جمهور العلماء أن الشخص إن رأى في منامه رسول الله صلى الله عليه وسلم بلا نعلين، فإن هذا في التفسير يدل على أن صاحب الرؤية مقصرًا في صلاة الجماعة في المساجد. والعباس بن عبد المطلب رضي الله عنه يقول عن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - في معركة حنين: لما انطلق المسلمون مدبرين طفق رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يركض بغلته نحو الكفار وأنا آخذ بلجامها أكفها إرادة ألا تسرع، وكان يقول حينئذ: «أنا النبي لا كذب، أنا ابن عبد المطلب». قال الحافظ في الفتح: بإسناد جيد، وقد روى مالك وأحمد عن نافع عن ابن عمر أنه كان إذا دخل المسجد يقول: السلام عليك يا رسول الله، السلام عليك يا أبا بكر، السلام عليك يا أبت.

التالى

تفسير حلم رؤية النبي صلى الله عليه وسلم في المنام لابن سيرين

قبر الرسول صلى الله عليه وسلم

فوالذي بعثه بالحق لو لا ما أحاذر من لومه لضربت بسيفي رأسك، ورسول الله - صلى الله عليه وسلم - ينظر إلى عمر في سكون وتؤدة ثم قال: «يا عمر، أنا وهو كنا أحوج إلى غير هذا، أن تأمرني بحسن الأداء، وتأمره بحسن التباعة، اذهب به يا عمر فأعطه حقه، وزده عشرين صاعًا من تمر». وعلى فرض صحتها فلا دليل فيها على جواز إنشاء السفر إلى القبر؛ فإن غايتها استحباب المجيء إلى القبر، وهذا خارج عن محل النزاع ؛ إذ النزاع ليس في مجرد المجيء، وإنما في إنشاء السفر للمجيء. وأما ما يقول هؤلاء عن العلامة ابن باز فمحض افتراء وتخرص بالباطل، ولا يسوغ ولا يصح أن يرمى به مسلم، فضلا عن إمام كالعلامة ابن باز رحمه الله. لأجل هذا كان المشروع في حق المسلمين هو شدُّ الرَّحل إلى المسجد النبوي، وقصده بالزيارة، ثم بعد ذلك يزور قبر النبي صلى الله عليه وسلم وصاحبيه، فهما من جملة القبور التي تستحب زيارتها للعظة والاعتبار، وليس لأن لها فضلًا، أو أنها أماكن للعبادة، أو أماكن تجاب فيها الدعوات، فكل هذا من ذرائع الشرك؛ وقد بين النبي صلى الله عليه وسلم أن من ذرائع الشرك: اتخاذ مواضع القبور مكانًا للعبادة، فقال صلى الله عليه وسلم: «لَعْنَةُ اللهِ عَلَى الْيَهُودِ وَالنَّصَارَى؛ اتَّخَذُوا قُبُورَ أَنْبِيَائِهِمْ مَسَاجِدَ» يُحَذِّرُ مِثْلَ مَا صَنَعُوا. فتعظيم النبي صلى الله عليه وسلم لا يكون بما هو محرم. فمبلغ العلم فيه أنه بشر وأنه خير خلق الله كلهم أغر عليه للنبوة خاتم من نور يلوح ويشهد وضم الإله اسم النبي إلى اسمه إذا قال في الخمس المؤذن أشهد وشق له من اسمه ليجله فذو العرش محمود وهذا أحمد وإن فاتنا في هذه الدنيا رؤية الحبيب - صلى الله عليه وسلم - وتباعدت بيننا الأيام. عن مطرف -وهو ابن عبد الله بن الشخير- عن أبيه قال: «أتيت رسول الله - صلى الله عليه وسلم - وهو يصلي ولجوفه أزيز كأزيز المرجل من البكاء».

التالى

قصة سرقة قبر الرسول صلى الله عليه وسلم

قبر الرسول صلى الله عليه وسلم

عن ابن مسعود رضي الله عنه قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: «ألا أخبركم بمن يحرم على النار، أو بمن تحرم عليه النار؟ ترحم على كل قريب هين لين سهل». أسماء الرسول صلى الله عليه وسلم 1- محمد : وهو أشهرها ، وبه سُمّيَ في التوراة صريحاً - أنظر جلاء الإفهام في فضل الصلاة والسلام على خير الأنام لابن القيّم 0 2- أحمد : وهو الاسم الذي سمّاه به المسيح ، قال تعالى في سورة الصف :- وإذ قال عيسى ابن مريم يا بني إسرائيل إني رسول الله إليكم مصدقاً لما بين يدي من التوراة ومبشراً برسولٍ يأتي من بعدي اسمه أحمد 0 والفرق بين محمد وأحمد من وجهين الوجه الأول : أن محمداً هو المحمود حمداً بعد حمد فهو دال على كثرة حمد الحامدين له ، وذلك يستلزم كثرة موجبات الحمد فيه ، وأحمد تفضيل من الحمد يدل على أنه الحمد الذي يستحقه أفضل مما يستحقه غيره ، فمحمد زيادة حمد في الكمية وأحمد زيادة في الكيفية ، فيحمد أكثر حمد وأفضل حمد حمده البشر 0 والوجه الثاني : أن محمداً هو المحمود حمداً متكرراً كما تقدم ، وأحمد هو الذي حمده لربه أفضل من حمد الحامدين غيره ، فدلَّ أحد الاسمين وهو محمد على كونه محموداً ودل الاسم الثاني وهو أحمد على كونه أحمد الحامدين لربه. عن عائشة رضي الله عنها قالت: «كان النبي - صلى الله عليه وسلم - يصلي وأنا راقدة معترضة على فراشه فإذا أراد أن يوتر أيقظني». ومع هذه البشاشة وطيب المعشر إلا أنه - صلى الله عليه وسلم - يتمعر وجهه إذا انتهكت محارم الله قالت عائشة رضي الله عنها: قدم رسول الله - صلى الله عليه وسلم - من سفر، وقد سترت سهوة لي بقرام فيه تماثيل، فلما رآه رسول الله - صلى الله عليه وسلم - هتكه وتلون وجهه وقال: «يا عائشة: أشد الناس عذابًا عند الله يوم القيامة الذين يضاهون بخلق الله». وكان صلى الله عليه وسلم يعلم أصحابه إذا زاروا القبور أن يقولوا: السلام عليكم أهل الديار من المؤمنين والمسلمين، وإنا إن شاء الله بكم لاحقون، نسأل الله لنا ولكم العافية. ومن مزاحه - صلى الله عليه وسلم - ما رواه أنس بن مالك قال: «إن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال له: يا ذا الأذنين». عن البراء بن عازب رضي الله عنه قال: «كان النبي - صلى الله عليه وسلم - أحسن الناس وجهًا، وأحسنهم خلقًا، ليس بالطويل البائن، ولا بالقصير».

التالى