ولا تنابزوا بالالقاب. وَلا تَنَابَزُوا بِالألْقَابِ

السخرية والاستهزاء

ولا تنابزوا بالالقاب

قالوا يا نبي الله من دقة ساقيه، فقال والذي نفسي بيده لهما أثقل في الميزان من أحد هذه الخيرية عند الله أخروية لكن وإن قال المفسرون هذا ولكن أقول قد يكون هذا في الدنياأيضا؛ أنت غني تسخر من فقير، وما يدريك أن هذا الفقير على مكارم الأخلاق، وأحسن العادات صدوق في الحديث، وفيّ في العهود، محافظ على أوامر الله، يقيم الصلاة، يصوم رمضان، بينما أنت مفرط في بعض ذلك. إنها داء من أدواء الجاهلية يجب تجنبه والبعد عنه وخصوصا عند المشاحنة والخصومة ، لأن من شأنها أن تفكك عرى المجتمع ويكفى أنها مخالفة صريحة لأمر الله عز وجل،ومبعدة من رضوانه سبحانه. و بدرستى كه حضرت جعفر شأنى دارد كه طيران نمايد با ملائكه در بهشت. بدشان مى آمد لذا این قسمت از آیه «وَلا تَنابَزُوا بِالْأَلْقابِ» نازل گردید. وإذا خاطبهم الجاهلون قالوا سلاما : وينبغي على المسلم أن يقابل الإساءة بالإحسان والجهالة بالحلم فذاك يرفع قدره عند الله ، ولا يلتفت لكل من جهل عليه. تفسير برهان: اين آيه نازل شد در حق صفيه دختر حى بن اخطب زوجه حضرت، وقتى كه عايشه و حفصه او را شماتت نمودند كه يا يهوديه بنت اليهوديه، شكايت خدمت حضرت نمود، حضرت فرمود: چرا جواب ندادى؟ گفت: به چه جواب دهم؟ فرمود: بگو پدر من هارون پيغمبر خدا، و عمّ من موسى كليم اللّه، و شوهر من محمد رسول خدا صلّى اللّه عليه و آله، كدام يك را نسبت به من انكار كنيد.

التالى

ولا تنابزوا بالألقاب !!!

ولا تنابزوا بالالقاب

ورحم الله من قال : يخاطبني السفيه بكل قبحٍ و آبى أن أكون له مجيباً يزيد سفاهةً و أزيد حلماً كعودٍ زاده الإحراق طيباً وآخر يقول: إذا نطق السفيه فلا تجبه فخير من إجابته السكوتُ إذا جاوبته فرجت عنه و إذا خليته كمداً يموتُ. النَّبْز مصدرُ نَبَزَه يَنْبِزه إذا لَقَّبَه كنبَّزَه شُدِّد للكثرة. ويقال: الجار أحقّ بصَقَبه، والمرء أحقّ بلقبه. إذاً: عسى أن يكونوا في الدنيا بجوانب أخرى خيراً منكم؛ فلا يسخر قوم من قوم. إذا رأى الإنسان من نفسه تطلعاً أو تطاولاً وجاء الشيطان وأغراه فليقمع الشيطان عنه، وليعلم بأن هناك صفات أخرى إما معنوية أو حسية هي خير مما يسخر به هذا الإنسان. آن مرد شرمگین شد و سر خود را به زیر انداخت. پس گفتند اين را تعليم نموده تو را رسول خدا «2».

التالى

النهي عن السخرية واللمز والتنابزبالألقاب

ولا تنابزوا بالالقاب

And whoever does not repent - then it is those who are the wrongdoers. وكما نعلم أن الإيمان قولٌ وعمل يدخل فيه الأعمال الظاهرة ويدخل فيه أعمال القلوب وتفاوت العباد الحقيقي بما في قلوبهم من محبة الله عز وجل ومن خشيته ومن رهبته ومن مراقبته ومن شكره ومن التوكل عليه والإنابة إليه والحياء منه سبحانه وتعالى، فهذه الأعمال التي في القلوب لا تطلع عليها أنت ولا يطلع عليها غيرك، فربما تزدري الإنسان وتحتقره بحسب ما ظهر لك من أعماله الظاهرة هذا إذا كان عمله مخالفةً لأمر الله عزّ وجل ولكن يخفى عليك ويغيب عنك شيءٌ عظيم من أعمال القلوب التي تكون في قلب هذا الإنسان. فالمعنى ولا يسخر نساءٌ من نساء سواء كان بسبب جمالها أو بسبب مالها أو شرفها أو حسبها أو بأي سبب من الأسباب الأخرى عَسَىٰ أَنْ يَكُنَّ خَيْرًا مِنْهُنَّ السر في قوله تعالى: لا يسخر قوم من قوم المفروض أن الذي سيسخر هو فرد واحد، ولكن الله سبحانه أسند السخرية المنهي عنها إلى قوم ،مع أن العادة جارية بأن السخرية لا تنشأ إلا من فرد واحد؛ فلماذا جاء اللفظ بالقوم ؟ لو رجعنا قليلاً لوجدنا قوله: { وَإِنْ طَائِفَتَانِ مِنْ الْمُؤْمِنِينَ اقْتَتَلُوا فَأَصْلِحُوا بَيْنَهُمَا } الحجرات:9 فهنا طائفة متقاتلة مع طائفة أخرى، ولما انتهى القتال وجاء الإصلاح ، ربما يكون هناك بعض المناوشات من أفراد الطائفتين ، وقد تكون طائفة أقوى من الأخرى فتفخر عليها وتسخر من الطرف الثاني، فجاء التعبير بالقوم بناء على أنه تقدم عندنا طائفتان. «2» تفسير برهان ج 4 ص 208. والحاصل: أن السخرية لا تنشأ إلا من شخص واحد ، والقوم موافقون وراضون وساكتون فهم شركاء في الإثم ، أما من ينكر ذلك فقد خرج منهم. إذاً: قد تكون الخيرية في الدنيا بجوانب أخرى، أنت استنقصته بفقره والله عوضه من ذلك، ولهذا جاء عن الإمام علي رضي الله تعالى عنه أنه قال: إن الله تعالى قسم العطاء على الخلق، ولو نظرت في أحوال الناس لوجدتهم من حيث العطاء سواء قد تقول: كيف هؤلاء متساوون: هذا فقير وهذا غني، وهذا صحيح وهذا مريض، قال: إن أعطى هذا مالاً ومنعه من هذا، فقد يعطي هذا راحة بال وطمأنينة نفس خير من مال هذا ، قد يكون المال مشغلاً لصاحبه، مقلقاً له، مؤرقاً إياه، ولكن هذا راض بما قسم الله له، والرضا عطاء من عند الله، فيبيت مطمئناً راضياً قانعاً، فيكون أسعد حالاً، وقد يعطي الله هذا مالاً ويمرض هذا ويعطيه من الحكمة والعلم ما يساوي مئات المرات مما أعطى هذا من صحة ومال.

التالى

(( жуб« уду«»у“хж« »ц«б√бъёу«»ц »ц∆ъ”у «б«”ъгх «бъЁх”хжёх »уЏъѕу «б≈нгу«дц ))

ولا تنابزوا بالالقاب

إذاً: فالأحمق وغير العاقل هو الذي يسخر من أخيه الإنسان. التكرار غير مفيد ولهذا السبب فتحنا المدونة، كي نتجنبه. بنا بقولى اين كلام در حق زنانى نازل شد كه ام سلمه را به كوتاهى قامت سخريه و سرزنش نمودند. فرمود: هر وقت به تو دختر یهودى خطاب نمودند. قال : فسكت رسول الله صلى الله عليه وسلم ، ثم مرّ رجل فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم : ما رأيك في هذا ؟ فقال : يا رسول الله هذا رجل من فقراء المسلمين هذا حري إن خطب أن لا يُنكح وإن شفع أن لا يشفّع وإن قال أن لا يُسمع قوله ، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : هذا خير من ملء الأرض من مثل هذا رواه البخاري. تا به یکی از مسلمانان رسید، و او گفت همین جا بنشین! كما قال تعالى:{ وَيْلٌ لِكُلِّ هُمَزَةٍ لُمَزَةٍ }الآية، وسمي الأخ المؤمن نفسًا لأخيه، لأن المؤمنين ينبغي أن يكون هكذا حالهم كالجسد الواحد، ولأنه إذا همز غيره، أوجب للغير أن يهمزه، فيكون هو المتسبب لذلك. نسخ ولصق المقولات والأحاديث دون تعريف صحتها ومصدرها سيؤدي إلى إهمال التعليق.

التالى

النهي عن السخرية واللمز والتنابزبالألقاب

ولا تنابزوا بالالقاب

در قاموس گويد: «اللمز: العيب و الاشارة بالعين» در اقرب الموارد آمده: «لمزه لمزا: عابه»، طبرسى نيز چنين فرموده است. هذه الصفحة للمثقفين فقط ونتوقع أن يكون المعلق ناضجاً وواعياً للكليشيهات التي سئمنا من سماعها من شاكلة المؤامرات والصهيونية والماسونية وغيرها والتي هي شماعة ليبرر بها المسلمين انحطاطهم في العالم. ابن عباس گوید: این آیه درباره ثابت بن قیس بن شماس آمد زیرا ثابت را عادت چنین بود که هر وقت به مسجد مى آمد به خاطر سنگینى و کرى گوش خود نزد رسول خدا صلی الله علیه و آله مى نشست تا کلمات و گفتار پیامبر را به علت کرى گوش خود بشنود. جنّبنا وجنّب نفسك عناء التكرار. و قرار داد او را از طايفه قرشى بعد از آنكه فارسى بود، پس صلوات خدا باد بر سلمان. براين 1- في حالة وجود أي شتائم أو قلة أدب أو ترداد للشعارات الرنانة سيتم إهمال التعليق. هذه الصفحة اسمها العلم يكذب الدين، وليس اسمها الثرثرة تبرر الدين.

التالى

آیه 11 سوره حجرات

ولا تنابزوا بالالقاب

. بعضى گفتند: سلمان مجوسى بود مسلمان شد، پس حضرت صادق راست شد به حالت غضبناك: و قال يا ابا بصير جعله اللّه علو يا بعد ان كان مجوسيا و قرشيا بعد ان كان فارسيا فصلوات اللّه على سلمان و ان لجعفر ع شانا يطير مع الملئكة فى الجنة «1». النَّبْز بالفَتْح : مِثلُ اللَّمْز. فالاستهزاء يكون بالقول المصحوب بسوء النية، وهو إظهار الجد وإخفاء الهزل فيه. . قال ابن كثير : ينهى تعالى عن السخرية بالناس، وهو احتقارهم والاستهزاء بهم،.

التالى