اغا ابا. آغا

آغا محمدخان قاجار چگونه مرد ؟ « پرثوه

اغا ابا

مؤرشف من في 08 ديسمبر 2019. ما كان بينه وبين ابن سريج في حضرة الوليد بن عبد الملك: أخبرني الحسين بن يحيى عن حماد بن إسحاق عن أبيه عن جده إبراهيم: أن الأحوص و ابن سريج قدما المدينة ، فنزلا في بعض الخانات ليصلحا من شأنهما، وقد قدم عدي بن الرقاع وكانت هذه حاله، فنزل عليهما. والغناء للواثق ثاني ثقيلٍ بالوسطى. فما مضت ثلاث ساعات حتى سكر، ثم خرج علينا المعتز فقال: ما إن ترى منظراً إن شئته حسنـاً إلا صريعاً يهادى بين سـكـرين سكر الشراب وسكرٍ من هوى رشأٍ تخاله والذي يهـواه غـصـنـين ثم أمر فتغنى فيه بعض المغنين. فلما كان من الغد قالت فريدة للواثق: يا أمير المؤمنين، إن إسحاق رجل يأخذ نفسه بقول الحق في صناعته على كل حالٍ ساءته أو سرته، لا يخاف في ذلك ضرراً ولا يرجو نفعاً؛ وما لك منه عوض. فصلى ركعتين ثم قال: أما والله إني إلى ربي لذو حاجة، وما منعني أن أزيد في صلاتي إلا أن تروا أن ذلك فرقٌ من الموت، فليضربني منكم رجلٌ شديد الساعد حديد السيف.

التالى

أغاني الخلفاء وأولادهم

اغا ابا

غاضبه خادم له فقال فيه شعراً غنى فيه: أخبرني عمي عن علي بن محمد بن نصر عن جده ابن حمدون عن أبيه حمدون بن إسماعيل قال: كان الواثق يحب خادماً له كان أهدي إليه من مصر، فغاضبه يوماً وهجره، فسمع الخادم يحدث صباحاً له بحديث أغضبه عليه، إلى أن قال له: والله إنه ليجهد منذ أمس على أن أصالحه فما أفعل. ظ در در زمان حال مطلبی ساده بین چند نفر نقل و قول میشود تمام معنی و منظور عوض میشود. قال: هات؛ فأنشدته: أشكو إلى الله بعدي عن خليفـتـه وما أقاسيه من همً ومـن كـبـر لا أستطيع رحيلاً إن هممـت بـه يوماً إليه ولا أقوى على السـفـر أنوي الرحيل إليه ثم يمـنـعـنـي ما أحدث الدهر والأيام في بصري ثم استأذنته في إنشاد قصيدة مدحته بها فأذن لي؛ فأنشدته قصيدتي التي أقول فيها: لما أمرت بإشخاصي إلـيك هـوى قلبي حنيناً إلـى أهـلـي وأولادي ثم اعتزمت فلم أحفل بـبـينـهـم وطابت النفس عن فضلٍ وحـمـاد كم نعمةٍ لأبيك الـخـير أفـردنـي بها وخص بأخرى بعـد إفـرادي فلو شكرت أياديكم وأنـعـمـكـم لما أحاط بها وصفـي وتـعـدادي لأشكرنك ما غار الـنـجـوم ومـا حدا على الصبح في إثر الدجى حاد قال علي بن يحيى خاصةً في خبره: فقال لي أحمد بن إبراهيم: يا أبا الحسن، أخبرني لو قال الخليفة لإسحاق: أحضر لي فضلاً وحماداً أليس كان يفتضح إسحاق! ولی البته شاید در قتل اغا محمد خان انگلستان نقشی نداشتع باشد ولی در ترور شخصیتی اغا محمد خان یکی از عاملهای اصلی محسوب می شود. والأبيات الثانية التي غنى فيها الواثق وإسحاق أنشدنيها علي بن سليمان الأخفش وعلي بن هارون بن علي بن يحيى جميعاً عن هارون بن علي بن يحيى عن أبيه عن إسحاق لأعرابيً، وأنشدناها محمد بن عباس اليزيدي قال أنشدني أحمد بن يحيى ثعلب لبعض الأعراب: ألا قاتل اللـه الـحـمـامة غـدوةً على الغصن ماذا هيجت حين غنت فغنت بصوتٍ أعجميً فـهـيجـت هواي الذي كانت ضلوعي أكنـت فلو قطرت عين امرئ من صبـابةٍ دماً قطرت عيني دمـاً وألـمـت فما سكتت حتى أويت لصـوتـهـا وقلت أرى هذي الحمامة جـنـت ولي زفراتٌ لم يدمن قتـلـنـنـي بشوقٍ إلى نادي التي قد تـولـت إذا قلت هذي زفرة اليوم قد مضـت فمن لي بأخرى في غدٍ قد أظـلـت أيا منشر الموتى أعني على الـتـي بها نهلت نفسي سقـامـاً وعـلـت لقد بخلت حتى لو اني سـألـتـهـا قذى العين من سافي التراب لضنت فقلت ارحلا يا صاحبي فـلـيتـنـي أرى كل نفس أعطيت ما تمـنـت حلفت لهـا بـالـلـه مـا أم واحـدٍ إذا ذكـرتـه آخـر الـلـيل أنـت وما وجد أعرابـيةٍ قـذفـت بـهـا صروف النوى من حيث لم تك ظنت إذا ذكرت ماء العـضـاه وطـيبـه وبطن الحصى من بطن خبت أرنت بأعظم من وجدي بها غـير أنـنـي أجمجم أحشائي على مـا أجـنـت غناه إسحاق فوصله وشعره فيه: أخبرني جحظة وابن أبي الأزهير ويحيى بن علي والحسين بن يحيى قالوا جميعاً أخبرنا حماد بن إسحاق عن أبيه، وقد جمعت روايتهم في هذا الخبر وزدت فيه ما نقصه كل واحد منهم حتى كملت ألفاظه، قال: ما وصلني أحد من الخلفاء بمثل ما وصلني به الواثق؛ وما أحد منهم يكرمني إكرامه. آری بیاید تا با یاد خدا و با یاد بزرگی و مهربانی و بخشنده گی او در برابر شیطان بایستیم و با شیطان درون و بیرورن مبارزه نماییم. قال: فمضيت إليه بالكتاب فقدمت عليه به.

التالى

كيندرا سبيرز تنجب ولياً للعهد من رحيم آغا خان

اغا ابا

فدفعوه إلى أبي خزيمة بن نسير المكني بأبي بدال فضرب عنقه، فدفنوه؛ وذلك في الفتنة بعد مقتل عثمان بن عفان. فأول من دونت له صنعةٌ منهم عمر بن عبد العزيز؛ فإنه ذكر عنه أنه صنع في أيام إمارته على الحجاز سبعة ألحان يذكر سعاد فيها كلها؛ فبعضها عرفت الشاعر القائل له فذكرت خبره، وبعضها لم أعرف قائله فأتيت به كما وقع إلي. ومن مشهور أغاني الواثق: صوت سقى العلم الفرد الذي في ظلاله غزالان مكحولان مؤتلـفـان أرغتهما ختلاً فلم أستطعهـمـا ورمياً ففاتاني وقد رمـيانـي ولحنه فيه من الثقيل الأول. فقال يزيد: إن أجمع قومك على ذلك جعلناك حيث شئت. غنى الواثق في شعر لأبي العتاهية بحضرة إسحاق ووصله: وأخبرني يحيى بن محمد الصولي قال حدثني أحمد بن محمد بن إسحاق قال حدثنا حماد بن إسحاق عن أبيه قال: دخلت يوماً دار الواثق بغير إذن إلى موضع أمر أن أدخله إذا كان جالساً.

التالى

لأجلك، ألف مرة قراءة في رواية عداء الطائرة الورقية لخالد حسيني

اغا ابا

قال أبو الحسن علي بن يحيى قلت لإسحاق: فأيهما أجود الآن لحنك فيه أو لحنه؟ فقال: لحني أجود قسمةً وأكثر عملاً، ولحنه أظرف، لأنه جعل ردته من نفس قسمته، فليس يقدر على أدائه إلا متمكنٌ من نفسه. فقال : والله ما أقبلها إلا على شرط. فأما من لا يداوي جرحاً إلا أصابه جرحٌ من ناحية أخرى، فكيف يطمئن بالدنيا! فلما رآه عديٌ أطرق خجلاً ثم قال: المعذرة إلى الله وإليك يا أخي، فما ظننت أنك بهذه المنزلة، وإنك لحقيقٌ أن تحتمل على كل هفوة وخطيئة. يقف ويشاهد ويكز على أسنانه بل ويدمي نفسه، لكن يدافع عن الحق لا، لو دافع عنه سيخسر أهم انتصار في حياته، هو عاش بانتصاره لكن مع عذاب نفسه ولومها وشجنها. والغناء للمعتمد، ولحنه فيه خفيف ثقيلٍ.

التالى

کورونا وائرس: پاکستانی سیلیبرٹیز لاک ڈاؤن میں شادیاں کیوں کر رہی ہیں؟

اغا ابا

قال: فتنحيت أنا وهي وبيننا وبينه ستر. وروي من غير وجه خلافٌ لذلك وإثباتٌ لصنعته إياها، وهو أصح القولين؛ لأن الذين أنكروا ذلك لم يأتوا على إنكارهم بحجة أكثر من هذا الظن والدعوى، ومخالفوهم قد أيدتهم أخبارٌ رويت. فبلغت إلى صاحبي فقلت: جددا لعمر من الشعر غير ما أعددناه، فليس الرجل بدنيوي. كتابه إلى أسارى قسطنطينية: أخبرني الحسن قال أخبرنا الغلابي عن ابن عائشة عن أبيه: أن عمر بن عبد العزيز كتب إلى الأسارى بقسطنطينية: أما بعد، فإنكم تعدون أنفسكم أسارى ولستم أسارى. وزیر موصوف دم بخود تھے! وكانت لرميلة قطيفةٌ حمراء، فكانوا يأخذون الهدب من تلك القطيفة فيلقونه على الماء، أي قد سبقنا إلى هذا، فلا يرده أحد لعزهم، فيأخذون من الماء ما يحتاجون إليه ويدعون ما يستغنون عنه.

التالى

تنویر آغا

اغا ابا

اودرکودکی چهره ی بسیارزیبایی داشت ولی اورا اخته کردن خیلی ببخشید یعنی بیضه هاشوبریدن. وأمر لي وللأحوص لكل واحد بمائة وخمسين درهماً. ولعل المعتز قال البيت، فأضاف بنانٌ إليه آخر وجعل المخاطبة عن نفسه للمعتز فقال: صوت توحدك الرحمن بالعز والعـلا فأنت على كل الأنـام أمـير تقاتل عنك الترك والخزر كلها كأنهـم أسـدٌ لـهـن زئير الغناء لبنانٍ لحنان خفيف ثقيلٍ وخفيف رملٍ. والغناء لعمر بن عبد العزيز ثقيلٌ أول مطلق في مجرى البنصر. جاءه شعراء ليعارضوه فردت عليهم بنته فأفحمتهم: حدثني إبراهيم بن محمد بن أيوب قال حدثنا عبد الله بن مسلم قال: كان عدي بن الرقاع ينزل بالشام، وكانت له بنت تقول الشعر. قال: ثم مكثنا ما شاء الله؛ وأرسل الواثق إلى محمد بن إبراهيم يأمره بإشخاصي إليه في الصوت الذي أمرني أن أتغنى فيه وهو: لقد بخلت حتى لو اني سألتها فأمر لي بمائة ألف درهم.

التالى

کورونا وائرس: پاکستانی سیلیبرٹیز لاک ڈاؤن میں شادیاں کیوں کر رہی ہیں؟

اغا ابا

وكانت بنو قطن بن نهشل وبنو زيد بن نهشل وبنو مناف بن درام حلفاء. ولولا أني خشيت إن زدتكم أن يحبسه عنكم طاغية الروم لزدتكم. فلما كان بعد أيام دعاني فقال: قد صنع أيضاً عندنا في الشعر الآخر، وأمر فغني به؛ فكانت حالي فيه مثل الحال في الأول. وفيه لعريب أيضاً ثقيلٌ أول بالوسطى. فكنى جريرٌ عن اسمه فقال: إني إذا الشاعر المغرور حربنـي جارٌ لقبرٍ على مران مرمـوس قد كان أشوث آبـاءٍ فـورثـنـا شغباً على الناس في أبنائه الشوس أقصر فإن نزاراً لن يفاضـلـهـا فرعٌ لئيمٌ وأصلٌ غير مغـروس وابن اللبون إذا ما لز فـي قـرنٍ لم يستطع صولة البزل القناعيس أخبرني أحمد بن عبد العزيز الجوهري قال حدثنا عمر بن شبة قال قال أبو عبيدة: دخل جرير على الوليد بن عبد الملك وعنده عدي بن الرقاع العاملي. لحن بنانٍ في هذين البتيين من خفيف الثقيل الثاني وهو الماخوري.

التالى