حكم صيام يوم عرفة إذا وافق يوم السبت. صيام السبت ورأي العلامة الألباني

ما حكم صيام يوم السبت، سواء أكان منفرداً أم مقروناً بيوم آخر؟

حكم صيام يوم عرفة إذا وافق يوم السبت

العبَّاد: عن موضوع صيام يوم السبت. الحال الرابعة : أن يصادف عادة كعادة من يصوم يوما ويفطر يوما فيصادف يوم صومه يوم السبت فلا بأس به ، كما قال النبي صلى الله عليه وسلم لما نهى عن تقدم رمضان بصوم يوم أو يومين : إلا رجلاً كان يصوم صوماً فليصمه ، وهذا مثله. العلمية و 2785 ط الرسالة، قال: أخبرنا أحمد بن إبراهيم بن محمد، عن إسحاق بن إبراهيم، قال: حدثنا معاوية بن يحيى أبو مطيع، قال: حدثني أرطاة، قال: سمعت أبا عامر، قال: سمعت ثوبان مولى رسول الله - صلى الله عليه وسلم - وسُئل عن صيام يوم السبت، قال: سلوا عبد الله بن بسر، قال: فسُئل فقال: صيام يوم السبت لا لك ولا عليك. العبَّاد: لا بس الصحابي ما قال أنَّه فهم كفهمكم. وإسناده ضعيف لضعف شيخ الطبراني. ما هو حكم صيام يوم عرفة اذا وافق السبت، في هذا المقام ومن خلال منصة موقع عالم الحلول سنتحدث الان عن الحكم الشرعي في صيام يوم السبت لو وافق يوم السبت بناء على قول علماء السنة في الوطن العربي ليتمكن كل المسليمن في الوطن العربي من الحصول والوصول الي هذا الحكم الشرعي للصيام في يوم السبت بصفة الافراد اذا وافق هذا اليوم يوم عرفة.

التالى

ما حكم صيام يوم السبت، سواء أكان منفرداً أم مقروناً بيوم آخر؟

حكم صيام يوم عرفة إذا وافق يوم السبت

. وقد يقال: الاستثناء أخرج بعض صور الرخصة، وأخرج الباقي بالدليل. لم أجده في المصنف المعلل؟!!! وأجابت الدار، عبر الفيسبوك، أنه يجوز إفراد صوم يوم السبت إذا كان هناك سبب؛ كأن وافق عادةً له؛ كمن يصوم يومًا ويفطر يومًا، أو إذا وافق يوم عرفة أو يوم عاشوراء وغير ذلك من صوم النافلة، فوافق السبت، أو كان الصوم لقضاء ما على المسلم من رمضان. الحال الثالثة : أن يصادف صيام أيام مشروعة كأيام البيض ويوم عرفة ، ويوم عاشوراء ، وستة أيام من شوال لمن صام رمضان ، وتسع ذي الحجة فلا بأس ، لأنه لم يصمه لأنه يوم السبت ، بل لأنه من الأيام التي يشرع صومها. العبَّاد: فضيلة الشيخ -حفظكم الله- لا أدري هل تعلمون أحداً من العلماء قال: لا يجوز صيام يوم السبت تطوُّعاً مُطلقا لا منفرداً ولا مقروناً بغيره؟ الألباني: أولاً أقول لكم، إن كنت تعتبر راوي الحديث من العلماء، فالجواب نعم. وهذا تخريج قوي وله حظ من النظر.

التالى

ما هو حكم صيام يوم عرفة اذا وافق السبت

حكم صيام يوم عرفة إذا وافق يوم السبت

ومِن ثَمَّ استَحَبَّ عامَّةُ أهل العِلْمِ صيامَ كُلِّ ما له سبب أو فضيلة إن وافق يوم السبت، وحملوا النَّهيَ على النَّفلِ المُطْلَق أو على إفرادِ يوم السَّبتِ بالصِّيام بدون سبب. موقع فضيلة الشيخ الدكتور صالح الفوزان نقاش الشيخ الألبانى مع الشيخ العباد حول صيام يوم السبت. وقد أذِنَ رسول الله صلى الله عليه وسلم في صَوْمِ عاشوراء وحضَّ عليه، ولم يَقُل إن كان يوم السبت فلا تَصُوموه. إذن، فالطرق الأربعة التي روي بها الحديث عن عبد الله بن بسر، عن النبي - صلى الله عليه وسلم - لا يصح فيها إلا الطريق الأخير. .

التالى

ما حكم صيام يوم عرفة اذا وافق السبت

حكم صيام يوم عرفة إذا وافق يوم السبت

قلت : و صيام الايام البيض لا يخلو ان يقع في شهر متضمنا ليوم السبت و لم ينقل ان الرسول صلى الله عليه وسلم ترك صيامها او ترك صيام يوم منها ، بل المنقول عنه عليه الصلاة والسلام : انه كان لا يفطر أيام البيض في الحضر و لا السفر اخرجه النسائي 3- ما جاء في صيام يوم الجمعة عن جويرية بنت الحارث رضي الله عنها ان النبي صلى الله عليه وسلم دخل عليها يوم الجمعة و هي صائمة فقال : أصمت أمس ؟ قالت : لا. الألباني: أعتذر عن الشيخ فإني تقدمت بين يديك. وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته. . هذا؛ وقد أفتى الشيخ بالمنع من صيام يوم السبت مطلقًا، ولم يعتبر التفصيل الذي ذكرناه آنفا، واحتَجَّ بعموم حديث النَّهي عن صيام يوم السبت، وترك الَقول بِمُوجَبِ بَقِيَّةِ أحاديث الباب المُبيحَةِ لصيامه، ورَتَّبَ على ذلكَ المنعَ من صيام يَوْمَيْ عرفة وعاشوراء وغيرهما مما رُغِبَ في صيامه، إذا وافقا يوم السبت. ففيها أيضًا إباحة صَوْمِ يَوْمِ السبت تطوعًا. قَالَ : تُرِيدِينَ أَنْ تَصُومِي غَدًا ؟ قَالَتْ : لا.

التالى

ما هو حكم صيام يوم عرفة اذا وافق السبت

حكم صيام يوم عرفة إذا وافق يوم السبت

واحتج الأثرم بما دل من النصوص المتواترة على صوم يوم السبت، ولا يقال: يحمل النهي على إفراده؛ لأنّ لفظه: لا تَصوموا يومَ السبت إلا فيما افترض عليكم والاستثناء دليل التناول، وهذا يقتضي أنّ الحديث عم صومه على كل وجه، وإلا لو أريد إفراده لما دخل الصوم المفروض ليستثني فإنه لا إفراد فيه، فاستثناؤه دليل على دخول غيره، بخلاف يوم الجمعة، فإنه بَيّنَ أنه إنما نهى عن إفراده، وعلى هذا يكون الحديث: إما شاذاً غير محفوظ، وإما منسوخاً، وهذا طريقة قدماء أصحاب أحمد الذين صحبوه كالأثرم وأبي داود. فقيل له: فقد روي عن النبيِّ - صلى الله عليه وسلم - في كراهته، فقال: ذاك حديث حمصيٌّ فلم يعده الزهريُّ حديثاً يقال به وضعّفه. ولما ترجم الامام البغوي على الحديث بقوله بَابُ كَرَاهِيَةِ صَوْمِ يَوْمِ السَّبْتِ وَحْدَهُ قال بعد أن رواه قَالَ أَبُو عِيسَى: هَذَا حَدِيثٌ حَسَنٌ فتأمل كيف يعتمد قول الترمذي ويكتفي بتحسينه مع أنه امام من أئمة الحديث والفقه ؟؟ وتابعهم أيضا الامام البيهقي شيخ الشافعية في السنن حيث قال وَكَأَنَّهُ أَرَادَ بِالنَّهْيِ تَخْصِيصَهُ بِالصَّوْمِ عَلَى طَرِيقِ التَّعْظِيمِ لَهُ وَاللهُ أَعْلَمُ انتهى. العلمية إلى: الليثي ، وجاء على الصواب في الطبعة القديمة ولدار الكتب العلمية مثل هذا النحو كثير في تشويه كتب السنة؛ فهم يسرقون أخطائها القديمة ويضيفون إليها من الطامات الشيء الكبير، نسأل الله أن يصلحهم، وأن يهيء لهذه الأمة من يقوم بتحقيق تراثها تحقيقاً علمياً رصيناً رضياً. وقد يجوز عندنا، والله أعلم، إنْ كان ثابتاً، أنْ يكون إنما نهى عن صومه لئلا يعظم بذلك، فيمسك عن الطعام والشراب والجماع فيه، كما يفعل اليهود.

التالى

صدى البلد: حكم صيام يوم عرفة منفردًا إذا وافق يوم السبت.. الإفتاء تجيب

حكم صيام يوم عرفة إذا وافق يوم السبت

من أجل هذا وذاك جاء هذا الموضوع ليكون موضوعا مرجعا جامعا مرتبا بإذن الله لكل المواد العلمية الموضوعة حاليا في شبكتنا ومرتبا على حسب أبواب الفنون العلمية العقيدة، الفقه، الحديث،. ومثله يقال في خالد وثور فإنَّهما ثقتان مشهوران. الحمدلله وبعد فهذه المسألة ماخوذة من كتابي التحقيق الثبت لماورد في صوم يوم السبت المسألة التاسعة :الرد على العلامة الألباني رحمه الله اختلف قول العلامة الألباني رحمه الله في حكم صوم يوم السبت فذهب في كتابه إرواء الغليل ح 960 إلى أن المراد بالحديث كراهة إفراد يوم السبت بالصوم وكان كلامه هذا صوابا إن شاء الله لأنه هو القول المتعين حمل الحديث عليه على فرض صحته كما ذهب إلى ذلك من صححه من الأئمة الحفاظ ومنهم الألباني كما سبق ولموافقته راي الأئمة الحفاظ · احمد وابو داود والترمذي والنسائي وابن خزيمة وابن حبان والبغوي وغيرهم ثم رجع عن قوله ذلك في كتابه الذي أعيد طبعه خيرا تمام المنة ص 407 وفي بعض أشرطته وقال بتحريم صوم يوم السبت في غير الفريضة وهذا القول لااعلم أحدا سبقه إليه واستدل على قوله بأمور : · أن هذا ظاهر النص واستدل كذلك ببعض القواعد الاصوليه : · كقاعدة الحظر مقدم على الإباحة · وقاعدة القول مقدم على الفعل · وبالقياس على يوم العيد فهو لايصام اذاوافق الاثنين والخميس · وللرد عليه نقول وبالله التوفيق : · ان قوله هذا ظاهر النص صحيح ولا يصح العدول عن الظاهر بدون دليل وهنا قد وردت ادلة كثيرة سبق ان ا وردنا بعضها صرفت ذلك المعنى الظاهر ولذا قال القرافي مبينا هذه القاعدة بعد ان ذكر فروقا في القواعد الشرعيه قال رحمه الله :وَالْفَرْقُ بَيْنَ هَاتَيْنِ الْقَاعِدَتَيْن ِ يَقَعُ بِبَيَانِ قَاعِدَةٍ ثَالِثَةٍ شَرْعِيَّةٍ عَامَّةٍ فِي هَذَا الْمَوْطِنِ وَغَيْرِهِ وَهِيَ أَنَّ كُلَّ مَا لَهُ ظَاهِرٌ فَهُوَ يَنْصَرِفُ إلَى ظَاهِرِهِ إلَّا عِنْدَ قِيَامِ الْمُعَارِضِ أَوْ الرَّاجِحِ لِذَلِكَ الظَّاهِرِ · أن قاعدة الحظر مقدم على الإباحة قد تستعمل هنا فيما لوتساوى النصان · في الصحة والدرجة أما لوكان احدهما صحيحا والاخر ضعيفا فلاشك بتقديم الصحيح على الضعيف ولو استويا في الصحة واحدهما متواتر والاخر احاد فكذا يقدم المتواتر على الاحادوفي مسالتنا هذه تعارضت احاديث متفق على صحتها كثبرة بل بعضها في الصحيحين مع حديث واحد ومختلف في صحته · وقاعدة القول مقدم على الفعل لايصح استعمالها هنا لان من الاحاديث الواردة في صوم السبت في غير الفريضة ماهو من قوله صلى الله عليه وسلم كحديث جويرية في الصحيحين. هذا المحمول هو عندك، ما فيه خلاف. والدليل على كراهة صوم يوم السبت منفرداً ما رواه أحمد وأبو داود عن الصماء بنت بسر أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: لا تصوموا يوم السبت إلا في فريضة وإن لم يجد أحدكم إلا عود كرم أو لحاء شجرة فليفطر عليه. مداخلة من أحد الجالسين: بس انت يا شيخ ترى أنه يوم عرفة لو صادف السبت فإنَّه لا يصام! كما يعلم كل من رضي بمنهج السلف الصالح انه يمكن ان يخفى على بعض او كثير من الائمة بعض الاحاديث او يفهمونه فهما خاطئا,اما ان يجتمع الكل على فهم خاطئ لنص من الكتاب والسنة فهذا يستحيل لان لازم هذا القول ان الامةاجتمعت على ضلالةحتى اتى من يصحح فهم الامةبعد 1400 سنةفهذا لا يقبله صاحب عقل فضلا عن من ينتسب الى السلفيةلان الذي حقظ النص واخذه من الرسول الاكرم لا شك انه اخذه بفهمه فالامةكما اخبرنا الرسول عليه السلام لا تجتمع على ضلالة فقمت بدوري وبدات اتصل بتلاميذ الشيخ المقربين فسالتهم هل لوانفرد الشيخ الالباني بفهم في مسالةمعينة دون علماء القرون الاولى وجاء بقول ثالث او رابع او خامس. إذا صام يوم الجمعة صام يوم السبت، هذا حديث جُويرية صريح في هذا ولكننا نجيب بما سبق حول المسألة المتعلقة بقوله عليه الصلاة والسلام: لا يقطع الصلاة شيء.

التالى

Ќяг ’жг нжг Џ—Ё… ≈

حكم صيام يوم عرفة إذا وافق يوم السبت

وقد أمر رسول الله - صلى الله عليه وسلم - أيضاً بصيام أيام البيض. . الألباني: إذا سمحت، إذا سمحت، الكلام الآن مع الشيخ عبد المحسن. ج: يجوز صيام يوم عرفة مستقلاً سواء وافق يوم السبت أو غيره من أيام الأسبوع لأنه لا فرق بينها؛ لأن صوم يوم عرفة سنة مستقلة وحديث النهي عن يوم السبت ضعيف لاضطرابه ومخالفته للأحاديث الصحيحة. وذلك لأن اليهود يعظمون يوم السبت، وقد أمرنا بمخالفة أهل الكتاب، وإنَّمَا قيد هذا بحالة الإفراد مراعاة للأدلة الأخرى الدالة على الجواز. فاليوم الذي بعده، هو يوم السبت.

التالى

ما هو حكم صيام يوم عرفة اذا وافق السبت

حكم صيام يوم عرفة إذا وافق يوم السبت

الثانية: أنْ يكون مع كثرة غرائبه غير معروف بكثرة الطلب، ففي الحالة الأولى تكون تبعة النكارة على الراوي نفسه لظهور براءة من فوقه عنها. الألباني: نعم، أقول: راوي الحديث، الصحابي. قلت ـ القائل الألباني ـ: وإسناده جيد ورجاله ثقات، وليس فيهم من ينظر فيه غير معاوية هذا، وهو صدوق له أوهام , كما في التقريب فمثله لا ينزل حديثه عن مرتبه الحسن وهو وإن كان موقوفا؛ فهو في حكم المرفوع لان الأصل في كل صوم أنه مشروع ما لم يُنْهَ عنه، فلا يُعْقَل لصحابي جليل كعبد الله بن بسر أن ينفي شرعية صيام يوم السبت إلاّ بتوقيف من النبي r وقد صحَّ عنه انه قال : لا تصوموا يوم السبت إلا فيما افترض عليكم. وابن عبد الله بن بسر لا يعرف. وكان من الحجة عليهم في ذلك، أنه قد جاء الحديث عن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - أنه نهى عن صوم يوم الجمعة إلا أن يصام قبله يوم أو بعده يوم. هذا كلامكم يلتقي مع كلامي، حين أقول: ما أظن أن أحداً يقول بجواز هذا الصيام، ولكن إذا كان الأمر كذلك؛ فإذن التعليل بالإفراد ليس سليماً، تعليل النهي بالإفراد ليس سليماً، لأنَّه هنا لم يُفرد، ما هو الجواب؟ هو ما تفضلتم به أن النهي عن صيام يوم العيد معروفٌ؛ طيب ما الفرق -بارك الله فيكم- بين نهي ونهيٍ؟ أنا أقول الجواب: الفرق أنَّ النهي عن صوم يوم العيد معروف عند عامة العلماء بل وعامة طلاب العلم، أمَّا النهي عن صيام يوم السبت؛ فهذا كان مجهولاً، كان مطوياً، كان نسياً منسياً، هذا هو الفرق، وإلا نهي الرسول عليه السلام هنا وهناك واحد، بل أقول إنَّ نهيه عن صيام يوم السبت آكد من نهيه -عليه الصلاة والسلام- من صوم يوم العيد، ذلك لأنَّ نهيه المتعلق بصوم يوم العيد لا شيء أكثر من هى رسول الله -صلى الله عليه وسلَّم- عن صوم يوم العيد، أمَّا النهي عن صوم يوم السبت فمقرونٌ بعبارةٍ مؤكدةٍ لهذا النهي، ألا وهو قوله -عليه الصلاة والسلام- : ولو لم يجد أحدكم إلاَّ لحاء شجرة فليمضغه -أي فليثبت إفطاره لهذا اليوم اتباعاً لأمر الرسول -عليه السلام- هذا التأكيد إن لم يجعل نهيه -عليه السلام- عن صيام يوم السبت أرقى وأعظم وأخطر من صيام يوم العيد، فعلى الأقل أن يجعله مساوياً له؛ فلماذا أخيراً يُفرِّقُ أهل العلم بين صيام يوم السبت فيقولون نحمل الحديث على الإفراد، ولماذا لا تحملون النهي عن صيام يوم العيد على الإفراد؟ ذلك لأن النهي حاظرٌ والحاظر مقدمٌ على المبيح، هذه وجهة نظري في المسألة.

التالى