تحليل الخط. تحليل الخط و الوجه

ما هو علم تحليل الخط

تحليل الخط

ثم بدأ العلم في الانتشار، ففي أواخر القرن التاسع عشر الميلادي، وبالتحديد في سنة 1897 م أنشأ المفكر الألماني الجمعية الألمانية للجرافولوجي، ثم صدرت أول دورية تعنى بعلم دراسة الخط على يد عالم علم دراسة الخط الإنجليزي روبرت سودر، وفي سنة 1927 م أنشأ الأمريكي الجمعية الأمريكية للعلم دراسة الخط التي كان لنشاطها في هذا العلم الدور الأكبر لاعتراف المؤسسات الأكاديمية بهذا العلم وتدريسه فيها. ما هي دلالات الخط الكبير: نجد أنه هو الذي يزيد في متوسطه عن ستة إلى عشرة ملليمتر ومكتوب تحت ظروف طبيعية للكاتب حيث تعكس طبيعته في الكتابة ويدل هذا الخط الكبير الحجم هنا على أن الشخص الذي كتبه إنسان موضوعي لدرجة كبيرة وأنه إنسان عملي بطبعه وجذاب وجيد في عمله وفخور ومعجب به ويحب الرياضة البدنية وخياله واسع. والخط الأفقي يلعب دوراً في إثارة الإحساس بالتوزان في التصميم ويعبر عن الاستقرار والتسطيح واستخدام الخطوط الطولية في التصميم في صورة متكررة يزيد الإحساس بالقوة والصلابة لعلاقات الخطوط. احذر من أن تبدو ضعيفاً أو منقاداً أمامه حتى لا يبالغ في قسوته معك. ولهذا يعتبر تحليل الشخصية من الخط من الطرق التي يلجأ اليها خبراء علم النفس لعلاج بعض مرضاهم وللتعرف اكثر الى خفاياهم واسرارهم. أما إذا زاد حجم الخط عن هذا المعدل المعقول فإن هذا الشخص يعتبر إنسانا مبالغ ويبالغ إلى حد كبير ويتخيل أشياء يقصد من ورائها إظهار ذاته بالقوة أو السيطرة والشجاعة.

التالى

تحميل كتاب بطاقة تحليل الشخصية عن طريق الخط pdf

تحليل الخط

يمكن للمتقدمين خداع هذا النظام؛ بأن يطلبوا من أحد أن يكتب عوضًا عنهم. إن مثل هذا الشخص في العادة نجد أنه تنقصه القدرة على التحكم ونجد لديه الحرص المبالغ فيه ونجد أنه ميالا للغيرة الشديدة أحيانا والتي تحوله بدورها إلى شخص عدواني وتظهر هذه الخصائص ونجدها واضحة في الشخصيات التي تحب الظهور والشهرة مثل الممثلين والسياسيين والعسكريين وهلم جرا. الشخصية الشكاكة لا يثق كثيراً بمن حوله ودائم الحيطة والحذر والترقب لأي شخص سيقوم بخداعه في أي وقت مهما بلغت درجة قرابته له. علم دراسة الخط كان مثار جدل طوال القرن الماضي، يعتقد معظم المؤيدون لعلم الغرافولوجي أن الشهادات الإيجابية من الأشخاص الذين تم إجراء عليهم الاختبارات هي دليل كافٍ لصحتها واستخدامها. موقفك تجاه الشخصية الشكاكة لا يعد ذلك العيب مؤرقاً للكثير من الناس، حتى وبعد تحليل الشخصية الشكاكة قد لا يجد البعض غضاضة في استمرار التعامل معه على عكس الشخصية النرجسية. كما انهم يظهرون التزامهم بالمشاريع التي يطلب منهم تنفيذها والمهمات التي يجب عليهم اداؤها.

التالى

دراسة الخط

تحليل الخط

فإستخدام المصمم المميزات والخصائص السابقة للخطوط خلال إبداعات تثير كثيراً من المعاني التي تمتد من الإحساس بالاستقرار والاتزان والثبات إلى الإحساس بالحركة والاندفاع والتوتر الديناميكي. اطلع عليه بتاريخ 21 يونيو 2008. الشخصية الساذجة غالباً ما يكون سببها هو نشأة الشخص في بيئة مسالمة تخلو من التنافس أو التسابق من أجل الوصول لهدف ما مهما كان بسيطاً، كما تدل الشخصية الساذجة على فقر الخبرات الاجتماعية وعدم اكتساب مهارات كافية تساعد على تحليل الشخصية. الشخصية الهستيرية كلمة هستيريا تعني الهوس الدائم للشخص بشيء ما، ولكن عندما نتحدث عن هستيريا الشخصية فنحن نلقي الضوء بالأخص على رغبة الشخص دائماً في لفت الأنظار إليه وسعيه لأن يصبح محط إعجاب الجميع. تراوحت الأبحاث عن ملاءمة دراسة الخط للتوظيف من الفشل التام، إلى النجاح المحفوظ. لقد جاء علم تحليل الخط إضافة يسيرة لعلوم تحليل الشخصية, ليساعدنا على معرفة أنفسنا و معرفة الآخرين, فاليد التي تنفذ أوامر عقلنا الواعي في النص من ناحيةinput , وترسم الانفعالات بأمر العقل ألاواعي من ناحية أخرىoutput بعفوية يصعب التحكم بها, حيث أن العقل يقوم بإرسال سلسلة من الإشارات, عبر الأعصاب اليدوية والأصابع العصبية. وهي تساعد على تحليل الشخصية من الخط وتدل على القدرة على الاحتيال واخفاء الوجه الحقيقي اثناء التعامل مع الآخرين اضافة الى التمتع بموهبة الحوار والمفاوضة.

التالى

تحليل الشخصية عن طريق الخط

تحليل الخط

فمنذ زمن بعيد اقتصر تحليل خط اليد والبصمة على علماء النفس ورجال القانون لمعرفة هوية الناس, حتى انفرد تحليل خط اليد Handwriting Analysis, حتى أصبح علماً مستقلاً يُدرس في المعاهد والجامعات. فقد تكون مثلاً حادة الزوايا او مستديرة او متوازية الاشكال او متقاربة او ممددة. وعليه فعلم تحليل الخط يعتمد على الخط المكتوب بلغة الأم التي يفكر فيها, وليس اللغات الأخرى الغير مؤصلة في باطنه. فنجد النبات عادة في نموه يتجه إلى أعلى نحو ضوء الشمس التي هي قوام الحياة بالنسبة للنبات والإنسان فيدرك النبات كشكل قائم. يكشف هذا صفات مثل الكرم واللطف والحساسية.

التالى

تحليل الشخصية من الخط

تحليل الخط

انتُقد استخدام الغرافولوجي في عملية التوظيف على أسس أخلاقية وقانونية في الولايات المتحدة الأمريكية. يعني التمتع بشخصية متوازنة اي لا تخضع للانفعالات وتحتكم الى العقل والمنطق في التعامل مع المواقف والامور. يفترض أن يستخدم التقرير الغرافولوجي إلى جانب أدوات أخرى، كالتحقق الشامل من الخلفية، وإظهار مهارات العمل سواءً في سجل المتقدم أو بشكل عملي. أما بأعقد أشكالها، فكل جوانب الفرد تفحص من حيث كيفية تأثيرها على الفرد الآخر أو الأفراد الآخرين ضمن العلاقة. الشخصية العطوفة يمكن تحليل الشخصية العطوفة على أنها تلك الشخصية التي يغلب فيها صاحبها قلبه على عقله؛ فعلى سبيل المثال إذا أراد عقله فعل شيء ما لرؤيته أن ذلك هو الأصح له وكان قلبه يرغب في العكس فغالباً سينساق الشخص العطوف وراء مشاعره وعواطفه متجاهلاً الاختيار الأصح برغم علمه بذلك.

التالى

دراسة الخط

تحليل الخط

اتجاه الاحرف يكتب بعض الاشخاص الكلمات بأحرف مستقيمة وآخرون بأحرف مائلة الى اليمين او اليسار. كما تعني في المقابل الفرادة والتميز في الآراء كما في المظهر والمواقف. أما المختص والمتمرس والبارع في هذا العلم فيطلق عليه لقب جرافولوجست والتي تعني أنه ذلك الشخص الخبير والمتمكن في تحليل الخط. موقفك تجاه الشخصية الساذجة يمكنك الاستفادة من تلك الشخصية على مدى واسع حيث يمتاز الشخص الساذج بدرجة عالية من التضحية والإيثار وتفضيل الغير على نفسه؛ مما يجعله صديقاً مفضلاً للكثير من الناس، لكن عليك أثناء التعامل معه أن تحاول تبصيره بأن ثمة فرق شاسع بين السذاجة وحسن الظن بالناس حتى لا يقع في فخ الثقة بشخص لا يستحق. والخطوط الأفقية في التصميم تعطي للمشاهد الإحساس بالثبات والراحة والهدوء والاستقرار , وخاصة لو وضعت في الجزء الأسفل من التصميم فالخطوط الأفقية ترتبط في إدراكنا بالأرض. إنّ موضوع تحليل الشخصية عن طريق الخط هو علم قائم بذاته ولا يعتبر وهما أو تنجيما ، وله قواعده العلمية والمدروسة والقائمة على سلسلة طويلة من الأبحاث والتجارب والملاحظات ، وكذلك له أساتذته وعلماؤه ونظرياته ، وسنستعرض فيما يلي بعضا من ملامح هذا العلم : أولا : مدى تأثير مسألة حجم الخط على شخصية الفرد وصفات صاحبها : نجد إن حجم الخط هو من العوامل التي تساعد دوما في إجراء التحليل للشخصية وينبغي في نفس الوقت علينا عدم الحكم على سلوك الشخص لمجرد حجم خطه فقط وكما هو معروف في علم النفس فإن الحكم على ظاهرة واحدة ما يعتبر خطأ مهني جسيم وكارثي ومدمر ، فالإنسان ليس آلة في نهاية الأمر وفي نهاية المطاف. وفي هذه الحالات ايضاً يمكن معرفة الشخصية من خلالها.

التالى