عجمي باشا السعدون. عجمي السعدون

سعدون السعدون

عجمي باشا السعدون

يذكر المؤرخ حامد البازي في كتابه البصرة في الفترة المظلمه، ص:117 وبعد هذه المقابلة أصدر الأمير مغامس براءة وحماية بتاريخ 22 رجب 1117 هـ - 1705 م وعلى أساسها أصبح للهولنديين امتيازات خاصة كما قويت العلاقات بين الجانبين إلى درجة أصبحت اسواق البصرة لاتجد فيها غير البضائع والسلع الهولندية. ومن ثامر تفرع تسعة فروع وهم: 1- آل حمود الثامر: وذريته المطلق والماجد والبرغش. فأجاب بأن الإنكليز كانوا غزاة كفارا. خاص — تركيا بوست عندما انطلقت الحرب العالمية الأولى وتقدمت جحافل الدول الاستعمارية بجيوشها الجرارة وجواسيسها وعملائها وانقسمت الأمة إلى قسمين، وقف الفارس الشيخ عجمي باشا السعدون تقوده النخوة العربية وحب الأمة الإسلامية الذي يجري في عروقه وأصطف في خندق الأمة. وفي اليوم الثالث أكرهت الحكومة سعدون على الخروج من مقره فخرج ذليلا بحماية آل إبراهيم وأوصل إلى محل مزيد باشا ابن عمه فهو الآن عنده كالمستجير به.

التالى

سعدون السعدون

عجمي باشا السعدون

ترجع أصول الأسرة للأشراف وقد كان أجداد الأسرة المباشرين أمراء للمدينة المنورة لأكثر من خمس قرون من الرابع الهجري وحتى التاسع الهجري ، وقد لعبت أسرة السعدون الدور الأبرز في تاريخ العراق ودورا هاما في تاريخ الجزيرة العربية والمنطقة الأقليمية، وقد سقط حكم أسرة السعدون ودولتهم مملكة المنتفق في الحرب العالمية الأولى بعد عدة سنوات من القتال ضد بريطانيا العظمى وحلفائها ، يقارن البارون الألماني ماكس فرايهير في كتابه البدو أهمية اتحاد قبائل المنتفق أكبر اتحاد للقبائل والعشائر مختلفة الأصول شهده العراق تحت مشيخة شيخ مشائخ فعلي بالقبائل الأخرى في العراق كما يقارن أهمية أسرة المشيخة فيه آل سعدون الأشراف والتي كانت تعرف سابقا بـ آل شبيب بأسر المشيخة الأخرى بالعراق ويذكر أيضا مملكة المنتفق وقبائلها والأسرة الحاكمه فيها آل سعدون الأشراف والتي كانت تعرف سابقا بـ آل شبيب ، وذلك عند بداية حديثه في قسم المنتفق من نفس الكتاب، ج:3، ص:590 مامن قبيلة عراقية تضاهي المنتفق في الأهمية ولا عائلة شيوخ تضاهي عائلة سعدون - شبيب التي أسست في أواخر القرن السابع عشر مملكة المنتفق على الفرات الأدنى والتي جلبت في الحرب العالمية الأولى - عندما كانت تلك المملكة قد سقطت - لاسم المنتفق الفخر والاعتزاز مرة أخرى. فإن الدولة العثمانية لم تستطيع القضاء على مملكة المنتفق وعلى اتحاد قبائل المنتفق بشكل كامل، يذكر مؤرخ العراق الكبير عباس العزاوي في كتابه عشائر العراق، المجلد الرابع ، وذلك عند حديثه عن مملكة المنتفق امارة المنتفق ومحاولات الدولة العثمانية التي لاتحصى للقضاء عليها ، ص: 122 وقائع المنتفق كثيرة ، والتدابير المتخذة للقضاء على الامارة لاتحصى. . يذكر المؤرخ الإنجليزي ستيفن لونكريك في كتابه أربعة قرون من تاريخ العراق الحديث ، ص: 103 ظهرت أسرة آل شبيب المالكة التي قدر لها ان تحكم مدة قرنين جمهرة القبائل المتحدة المسماة بـ المنتفك الاسم الشهير. وتجاذبت الحديث مع جلالته عن العراق وقبائل العراق فصرح جلالته ان بين عائلة ال سعدون وعائلته الشريفة رابطة نسب وكذلك آل سعدون يرون الرابطة ويعدونها نسبهم الصريح الذي به يواجهون كبار العرب وذوي الانساب العالية.

التالى

«б»ѕж—

عجمي باشا السعدون

وبعد ذلك عاد ابنه الشريف سعدون الأول إلى المدينة وشهد سقوط امارة أهله في المدينة المنورة على يد أبناء عمهم الحسنيين أمراء مكة واستقر فيها هو وابنائه واحفاده. وكانت هذه تابعة لفرع الصالح من عائلة الشيوخ. وفي نفس الفترة التاريخية يذكر المؤرخ حسين خلف الشيخ خزعل - في كتابه تاريخ الجزيرة العربية - الحدود الجنوبية لهذه الدولة وذلك عند حديثه عن الإمارات القائمه في الجزيرة العربية من تلك الفترة التاريخية، ج1، ص:39، وماكاد يحل القرن الثاني عشر حتى انتشرت الفوضى في نجد وعم الانقسام، وتوسعت الفرقة، وتفرقت الكلمة، وتعددت الامارة والمشيخات، فكانت الأمارة في العيينة لآل معمر، وفي الدرعية لآل سعود، وفي الرياض لآل دواس، وفي الأحساء لبني خالد، وفي نجران لآل هزال، وفي حائل لآل علي، وفي القصيم لآل حجيلان، وفي حدود نجد الشمالية وجنوب العراق لآل شبيب. وكانت أول مدينة أسست لهدف تجاري في المنطقة في القرون المتأخرة هي مدينة سوق الشيوخ التي أسسها حاكم مملكة المنتفق الأمير ثويني بن عبد الله، وهي توضح التطور في الفكر الأقتصادي والسياسي الذي وصل له حكام مملكة المنتفق في تلك الفترة، بالإضافة إلى توضيح امتلاكهم للقدرة السياسية والاقتصادية لانجاح مثل تلك المدينة، ثم استمرت أسرة السعدون بتأسيس مثل هذه المدن في القرن التاسع عشر. ولانعرف عنها تفصيلا أكثر من أنها كانت في أقاصي البصرة أسست لتدريس العلوم وأطعام الطعام للطلاب. كتاب الأعلام عند حديث المؤرخ عن حاكم مملكة المنتفق وشيخ مشائخ قبائلها الأمير حمود بن ثامر حمود بن ثامر بن سعدون بن محمد بن مانع الشبيبي الحسيني أمير المنتفق في العراق وأحد من اشتهروا بالفروسية. رعاية الأيتام في مملكة المنتفق كانت الأسرة الحاكمة في مملكة المنتفق، أسرة السعدون تلقب بـ مغذية اليتامى ويقال اللقب أيضاً بصيغة معيشين اليتامى و مربين اليتامى ، والتصق هذا اللقب بآل سعدون منذ زمن بعيد عندما وحدوا معظم قبائل وعشائر نصف العراق الأسفل في اتحاد واحد وهو اتحاد قبائل المنتفق، ويعود سبب هذا اللقب لأنهم كانوا يربون في بيوتهم الخاصة الكثير من الأيتام وقل أن تجد بيتاً من بيوت آل سعدون آل شبيب سابقا في ذلك الزمن لا يحوي عدداً من الأيتام يعيشون في كنفه، وتوارثوا هذه العادة تاريخيا وبعضهم استمر عليها لاحقا بعد سقوط مملكة المنتفق في الحرب العالمية الأولى، يذكر أحمد بن محارب الظفيري، في مقاله النار في حياة العرب.

التالى

عجمي السعدون

عجمي باشا السعدون

النزوح من المدينة المنورة الهجرة الأولى كانت عندما نزح جد الاسرة الشريف إبراهيم أحمر العينين من المدينة المنورة وقد عاصر الأمراء الأواخر من أبناء عمومته ودخل معهم في الصراع على الأمارة, بعد ذلك هاجر إلى نجد وبعدها إلى بادية الشامية حيث قتل هناك. وفي ظل عائلة السعدون حافظ اتحاد المنتفق على استقلاله من الأتراك حتى سنة 1863. وقد سعى الأمير الشريف ثويني بن عبد الله لضم القسمين كلاهما تحت حكمه وطرد الأتراك من العراق بشكل كامل في سابقة تاريخية لم يسبقه اليها أحد ولم يكررها أحد بعده، وأسس أيضا مجلسا استشاريا للحكم لكامل عرب العراق في سابقه تاريخيه أيضا ، وقد أرسل خطابا سياسيا بذلك للخليفة العثماني خطاب موقع من قبل وجهاء العراق في تلك الفترة وحمله قاضي البصرة الذي كاد يعدم في قصر الخليفة العثماني ويتضمن هذا الخطاب حفظ كرامة الدولة العثمانية بالإضافة إلى وصول الأمير الشريف ثويني بن عبد الله إلى هدفه طرد العثمانين من العراق. شملت أجزاء من: بادية شمال شرق المملكة العربية السعودية. وهذه قصيدة للشيخ عبد العزيز بن حمد آل مبارك سنة 1329هـ 1911م مودعاً الأمير غالب بن حمود العمر السعدون، وراداً عليه بعدما أقام مدة في ضيافة الأمير فالح باشا بن ناصر السعدون: أجل إنها الأيام تُرضي وتُغضبُ وآونةً تقصي، وحيناً تقرّب و يوماً لها ثغرٌ من الأنس باسمٌ ويوماً لها بالبؤس وجهٌ مقطّب وآونةً بالوصل تزهو رياضها وأخرى بشحط البين تلوي وتجذب وما المرء إلا من يوطّن نفسه على حالتيها: حين تعطي وتسلب فلا يزدهيه طيب عيشٍ لعلمه بأنّ الصفا فيها وإن راق يذهب ولا يعظم الخطب الملمُّ لهوله وثوقاً بلطف الله، واللطف أقرب فيا غالب الأمجاد في كلّ مشهدٍ إذا حشدوا للمكرمات وألّبوا ويا سابق الأقران عفواً إلى العلا إذا استبقوا والكلّ بالجهد متعب ويا ريف ركبٍ ممحلين فجوده يسحُّ بلا منٍّ كما سحّ هيدب ويا أيّها المقدام في حومة الوغى إذا احتدمت فهو الكميّ المجرب ويا من يحامي دون من في جواره فمعروفه منهم يفيض ويسكب ويا من له في الأقربين تعطّفٌ كما عنده للصالحين تحبّب ويا مالكاً رقّي بحسن أخائه فمالي براحٌ عن هواه ومذهب أتاني كتابٌ منك بالفضل شاهدٌ كما أنّه عن حرقة البين معرب لقد زاد قدري أنّ مثلك لي أخٌ يحنّ إلى قربي إليه ويرغب لئن جرت الأقدار بالبعد عنكمُ ومن بيننا حالت قفارٌ وسبسب وظلت بحيث الكتب منكم عزيزةٌ ولا مخبرٌ عنكم يفيد ويعرب فعندي لك الشوق الشديد ولوعةٌ تؤّوبني ما لاح في الأفق كوكب وذكرك بالأنفاس يُقرن مثلما خيالك لا عن ناظر العين يحجب فيا آل سعدون بقيتم لذي الدنا جمالا بكم أسنى المكارم تنسب تباريكمُ في الفضل من آل مانعٍ وآل شبيبٍ فتيةٌ لم يخيّبوا ورثتم من الآل البسالة والندى فما منكمُ إلا جواد وأغلب رسا لكم في العزّ أرعن باذخٌ و طاب لكم في آل ياسين منسب وقام لكم في الملك صرحٌ ممنّعٌ وفي المجد بيتٌ بالمعالي مطنّب وفيكم لهذا العهد غرُّ خلائقٍ لأمثالها تسعى الكرام وتطلب كبار العطايا عندكم كصغارها بجودكم الأمثال في الناس تضرب ولا عيب فيكم غير أنّ نزيلكم عن الأهل والأوطان يسلو و يرغب 9-الشيخ عبدالكريم المغربي - مؤسس حركة الأخوان: هو الشيخ عبدالكريم المغربي مؤسس حركة الأخوان المشهورة في الجزيرة العربية ، كان معلما لحاكم المنتفق وشيخ مشائخ قبائلها الأمير فالح باشا بن ناصر السعدون ثم معلما لأخيه الأمير مزعل باشا السعدون ، قبل أن يغادر الى الأرطاوية والتي أسس فيها لاحقا حركة الأخوان.

التالى

آل سعدون

عجمي باشا السعدون

الآثار العمرانية والاجتماعية لأسرة السعدون حواضر المنتفق - أهم المدن التي اسسها آل سعدون 1-الشبيبية: قرية شيدها الشريف حسن بن مانع بن مالك جد آل شبيب عند نزوحه إلى القصيم قادماً من المدينة المنورة، وكانت في الأصل مزرعة سماها بهذا الاسم نسبة إلي ولده الوحيد وقتئذ، وقد قضى فيها عدة سنوات ثم هجرها إلى العراق، وما تزال الشبيبية موجودة بمنطقة القصيم السعودية ضمن محافظة البدائع. وكان جمرك دجلة، الذي كان مركزه موجودا في زكية فوق القرنة، يؤجر بمبلغ 12000 شامي، وكانت الضريبة العقارية في ناحية زكية تجلب مبلغا مماثلا. ان تخطيط المدينة بل وحتى بناء الكثير من عمارتها كما تشير الشائعات، هو من عمل مهندس بلجيكي وذلك ماجعل الناصرية بسوقها الواسع وبيوتها وشوارعها العريضة أحسن من أي مدينة أخرى على الفرات فهي تعطي للأوروبي أجود انطباع. وفي هذا البحث نذكر مجموعة من أشهر العلماء والقضاة في الجزيرة العربية والعراق الذين تم تعيينهم من قبل أسرة السعدون الأشراف على مدى أكثر من قرنين. فعادت حكومة البصرة عربية قبيلية. وكان الأمير ثويني بن عبد الله قد انتزع مدينة البصرة عام 1787 م من العثمانيين وجعلها عاصمة لمملكة المنتفق وطرد جميع موظفينها الأتراك واستبدلهم بموظفين عرب من قبله، ينقل المؤرخ والمستشرق الألماني البارون ماكس فرايهير فون أوبنهايم، في كتابه البدو، ج: 3، وصفا لشخصية الأمير ثويني بن عبد الله من قبل هويل المعاصر له وذلك عندما اتخذ الأمير ثويني مدينة البصرة كعاصمة لمملكة المنتفق بعد أن انتزعها من العثمانيين، ص: 628 الشيخ رجل في متوسط العمر، شجاع جدا وكثير التصرف.

التالى

مملكة المنتفق وحكامها أسرة السعدون الأشراف: قضاة وعلماء عينهم آل سعدون الأشراف في مدن مملكة المنتفق

عجمي باشا السعدون

خلف أباه في زعامة المنتفق بالعراق سنة 1175هـ، وصفت له بعد مقتل ابن عمه ثامر بن سعدون بن محمد بن مانع سنة 1193 هـ، وحانت له فرصة سنة 1202 فاجأ بها حامية البصرة فاحتلها، وحكمها مستقلا ثلاثة أشهر. وأرسل له خطا بذلك قال فيه اننا نترك العداوة القديمة التي بيننا لوقت آخر. وبعد هجوم ابراهيم باشا على الدرعية واستيلائه عليها ، ارتحل المترجم الى عنيزة فولي قضاءها. يتفق جميع المؤرخين الذين تكلموا تاريخيا عن نسب أسرة آل سعدون على كونها ترجع في نسبها للأشراف، سواء كان هؤلاء المؤرخين عثمانيين أو عرب أو أجانب، هذا بالأضافة إلى الشهرة التاريخية للأسرة بهذا النسب بين القبائل في العراق والجزيرة العربية والشام، وأيضا الموروث الشعبي المتفق عليه لدى كافة القبائل والعشائر التي حكموها. ثم ورد لعجمي أمر من جاويد باشا يأمره بالانسحاب الى البصرة ، وعند عودته وجد بأن جاويد باشا قد أخلى البصرة وانسحب بالجنود بدون انتظام ، وعلى أثر ذلك فقد هجمت العشائر المجاورة على البصرة ، وأعملت فيها النهب والسلب ، فتصدى لهم عجمي السعدون ومنعهم عن ذلك.

التالى