السنة في العراق. محنة أهل السنة في العراق ...

تقرير للأمم المتحدة: السنة 16 مليون ويمثلون الأغلبية في العراق

السنة في العراق

لقد بدأ بعض السنة الشجعان برفع أصواتهم. وتابع ان «دعوة المرجعية انما كانت للانخراط في القوات الامنية الرسمية وليس لتشكيل ميليشيا مسلحة خارج اطار القانون». وفي العام 2015، حُكِم على العيساوي غيابياً بالسجن سبع سنوات. أما مأزقهم فهو حصيلة حمّى التنافسات بين المجتمعات المحلية وداخل كل مجتمع محلي. وقد استفادت الدولة الإسلامية من حقيقة أن حكومة المالكي لم تعوّض العشائر بصورة كافية، وبالتالي لم تحافظ على شبكات التوزيع العشائرية. لكن المؤتمر فشل في نهاية المطاف، نظراً إلى الخلافات الداخلية واعتراض بغداد على الحضور البعثي. ويبدو النفوذ الإيراني في أجلى صوره في وزارة الداخلية، حيث يتمتّع فيلق بدر بقيادة العامري أكبر مجموعة في الحشد الشعبي بسلطة حصرية تقريباً.

التالى

حقائق جديدة عن نسبة السُنة في العراق؟ (الشمس لا تغطى بغربال)

السنة في العراق

يتميز الأكراد في العراق بلباس معين ولهم ثقافتهم ولغتهم المميزة. وتُهمة الإرهاب التي لازمت العرب السنة منذ سقوط النظام السابق عام 2003لا يمكن لأحد أن ينجو منها خاصة أنها طالت كبار المسؤولين السنة كنائب رئيس الجمهورية طارق الهاشمي والنائب احمد العلواني وغيرهما. ولا حل أمام اللاجئين بعد رفض كثير من الدول إعادة توطينهم أو منحهم إقامات نظامية إلا العودة لبغداد وهو حل أضحى ضرباً من الخيال بعد جبروت المالكي وطائفته. إننا نرفض التجزئة ونرفض على أي أساس كان وأي نسبة كانت. ففي العام 2010، على سبيل المثال، تم تجاهل أحد عشر مقعداً فاز بها السنّة، بسبب صلاتهم المزعومة بحزب البعث. في زيارة الغدير أو أربعينية الحسين يعطي الشيعة أرقاماً مذهلة عن عدد الزوار تصل أحياناً إلى اثني عشر مليوناً 12. لا أريد التعليق على مسألة النسب السكانية التي يطرحها الناس العاديين، أما أن يتم طرحها من باحثين في مراكز استراتيجية محترمة، ففيها وجهة نظر.

التالى

Ў»ё« «б‘нЏ… Ём «бЏ—«ё

السنة في العراق

وقد نصت دول الاتحاد الأوروبي على أن الأولوية للأقلية المضطهدة؛ أما المضطهدون من غير الأقلية فلا مكان لهم! واليوم، وفي ظل توقف الحكومة المركزية عن توفير السلاح والمال والأرض، فَقَدَ شيوخ العشائر ثقتهم في الحكومة وباتوا يشعرون بالعزلة. وتشكّل الطائفية إحدى أكثر الخلافات السنّية الداخلية شيوعاً. إن غياب المؤسّسات التمثيلية القوية هو الذي سهّل بروز الدولة الإسلامية. وقد أشارت إحصائية أعدت بالاستناد إلى معطيات التقرير السنوي للجهاز المركزي للإحصاء العراقي نسخة دائرة الرقابة الصحية التابعة لوزارة الصحة العراقية، وإلى دراسة الأكاديمي العراقي الدكتور سليمان الظفري، إلى أن نسبة السنة من مجموع أبناء العراق المسلمين 53%، في حين تبلغ نسبة الشيعة 47%، ولم تعط الوكالة تفاصيل هذه الإحصائية. فقد أثبت عام 2018 أن أولويات الجمهور في كل المناطق الشيعية والسنية من العراق مختلفة، فبينما انفجر الشيعة غضباً في البصرة أولاً ثم بغداد في العام التالي ضد فساد الطبقة الحاكمة، رافعين شعار إسقاط النظام السياسي الموالي لطهران ومحاصرة النفوذ الإيراني المهيمن على بلادهم، انغمس السنة في إعمار مناطقهم، منازل وبنى تحتية، حتى صار الفارق بينها وبين المناطق الشيعية واضحاً، لجهة نوعية الخدمات العامة. عرض: أبو أويس البغدادي الحقيقة أول كتاب مخطوط عن تعداد السنة والشيعة في العراق.

التالى

ديموغرافيا العراق

السنة في العراق

علاوةً على ذلك، اختيار الحلفاء مهمّة دقيقة. فهم ينظرون إلى مشاكلهم باعتبارها نتيجة لنزعة التشيّع النابعة من إيران، ولذلك يدعون إلى ردّ سنّي. فسلطة اتّخاذ مثل هذا التعديل، تقع على عاتق المفوضية العليا المستقلة للانتخابات، غير أن الإقليم الوحيد في العراق حتى الآن هو حكومة إقليم كردستان، الذي منح هذا الوضع بعد العام 2003. وفي ظل عدم وجود أي أحزاب سياسية قوية ولها ديمومة، تبدو الجماعة السنّية في وضع غير مؤاتٍ. ثم عرجت على تنامي التأثير الإيراني في المنطقة بحيث أصبح من المتعسر تجاوزها؛ لأن إيران صارت محور اللعبة في المشرق الإسلامي.

التالى

هل تحول السنة في العراق من حماة الدولة المركزية إلى دعاة للتقسيم؟

السنة في العراق

فالعديد من الزعماء الذين برزوا وكانت لديهم فرصة لتمثيل الجماعة السنّية العراقية بعد العام 2003 ولم يعاقبوا بسبب قانون اجتثاث البعث، لم يكونوا حريصين على المشاركة التي تعدّ جزءاً أساسياً من التمثيل. وفي ظل عدم وجود سلطة مركزية ولا نظام قوي للأحزاب السياسية، فإن تمثيل السنّة ليس مؤسّسياً بل يتوقّف على الأفراد الذين يتنقلون جيئة وذهاباً بين اللجان وكتل التحالفات على النحو الذي يرونه مناسباً لهم. والموصل السنية مليونين ونصف مليونين عرب والباقي أغلبهم أكراد. علاوة على ذلك، يحظى بعض الزعماء بدعم أطراف إقليمية، وهم يخدمون إلى حدّ ما مصالح إقليمية. بل إن ما يقارب نصف المحافظات الجنوبية الشيعية كواسط وميسان والمثنى والقادسية هي عبارة ـ من حيث عدد السكان ـ عن أقضية في بعض المحافظات الغربية أو الشمالية السنية ؛ فمحافظة المثنى أو ميسان أقل في سكانها في قضاء الفلوجة في محافظة الأنبار، أو سامراء في محافظة صلاح الدين.

التالى

سنة العراق: ماذا تريدون بحق السماء ؟, بقلم توماس فريدمان

السنة في العراق

أولاً: المشاركة في الطقوس قد يضطر السنة الى مشاركة الشيعة في احياء مراسم العزاء، وإظهار الحزن وإعداد الطعام للزوار، والذهاب الى المراقد كما يفعل الشيعة تماماً، وقد يتم هذا تحت الضغط في أول الأمر، لكن حينما تتحول الطقوس الى عادة موسمية ويرثها الابن عن أبيه، ويراه سلوكياً جماعياً ومهرجاناً شعبياً فلن يجد أي حرج في تكراره وفعله. فهناك على الأقل أربعة نزاعات أخرى متكرّرة تساهم في الانقسامات داخل الجماعة وتعرقل وحدتها. الأهم من ذلك، أنه لا بدّ من فهم المتطلّبات المتغيّرة لهذه الجماعة الحيوية. وورد ذكرهم في دائرة المعارف البريطانية والإسلامية. العجيب في الامر مركز ابحاث كبير يطرح هكذا بحث في موضوع حساس جدا من قبل كاتب يجهل كل شئ عن التركيبة السكانية في العرتق ولا يستند لدليل حقيقي لو اطلعت على تعداد العراق في عام 1947و1957و1977ومراجعة مذكرة النفط كقتبل الغذاء ستعلم جيدا ايهاالكانب ان نسبة السنة في العراق 58% نسبة العرب السنة فيها لا نقل عن 40% من غير الاكراد الترويج مقصود لهذه الكذبة من قبل أمريكا و ايران ومن قبلهم الكاتب اليهودي الفلسطيني حنا لطاطو وهذا الكاتب لا يعلم ولم يشرف على اي تعداد سكاني في العراق سابقا مجرد خرافة من خيال الكانب ولكنها مقصودة لنمزيق العراق وا اشغاله بالحرب الطائفية لكي تدعي كل طائف هي احق في حكم العراق سياسة التعليقات التعليقات التي تتضمن لغة غير لائقة، وحملات شخصية، أو أي مواد أخرى غير لائقة، ستحذف.

التالى

السيستاني يستعجل قتال «الجهاديين السنة» في العراق

السنة في العراق

رضوان السيد، وصدرت الطبعة الأولى منه عام 2014م عن الشبكة العربية للأبحاث والنشر، وقد اشتريته من جناحها في معرض الكتاب بالرياض قبل إغلاقه المفاجئ! وبالنسبة إلى الجماعة السنّية العراقية، يحول العمل مع، أو إلى جانب، الأطراف الفاعلة التي ترتكب مخالفات دون بروز الثقة. حتى زيارة قصيرة الى هذا الميناء العراقي الجنوبي تركتني مقتنعا اننا ندخل الان مرحلة النهاية. وتتضمّن العديد من الأديان، ولديها اعتبارات مختلفة تماماً عن الأنبار، وهي محافظة ذات أغلبية سنّية أكثر تجانساً. ولكل مجتمع عقائده وأفكاره وخرافاته وأساطيره التي رسخت فيه كحقائق مسلَّمة نتيجة الإشاعة والطرْق المستمر، وما اليهودية والنصرانية والبوذية والمجوسية والشيوعية إلا أمثلة على ما أقول. العرب يشكل غالبية سكان العراق ،وتبلغ نسبتهم حوالي ال 75% - 80% من السكان. وكما أشرنا أعلاه، لايزال حزب البعث نشطاً إلى حدّ ما، لكنه يلجأ إلى العنف، وله صلات مع الدولة الإسلامية. إن جميع بلدان العالم تتشكل مجتمعاتها من فئات مختلفة في انتماءاتها القومية والدينية والمذهبية والفكرية، ولقد ضمت دولة الإسلام تحت جناحها عشرات الأقوام والمذاهب.

التالى