هل يجوز صلاة الجمعة في البيت. أمور عشرة إلى القائلين للناس بإقامة صلاة الجمعة وخطبتها في البيوت بسبب أمْر الحُكام بغلق المساجد لأجل مكافحة عدوى وباء كورونا

يعمل في مصنع ولا يستطيع الذهاب لصلاة الجمعة

هل يجوز صلاة الجمعة في البيت

وهذا الذي نختاره -والله أعلم-. أن يدرك الإمامَ في الابتداء ثم يعرض له عارضٌ يضطرّه لمُغادرة الصّلاة السّابق : وهذا يجب عليه أن يخرج من الصّلاة إن عرض له أثناء الصّلاة عارضٌ، كأن تذكّر أنه بلا وضوءٍ، أو نزف أنفه دمًا كثيرًا، أو فسد وضوءه أثناء الصّلاة، فيقضي ما به ويتوضأ إن كان بحاجة للوضوء، ثم يُدرك الإمام ليُتمّ معه الصّلاة ويُتمّ ما فاته منها. وقد نُقل عن الشافعي ــ رحمه الله ــ قولٌ: إنَّها فرْض كفاية، وغلَّطوا قائله، لِما اشتُهر أنَّها فرْض عَين. يُريد: لأنَّ مخالفة الإمام لا تَحِل، وما لا يَحِل فِعله لا يُجزئ عن الواجب». بل مِن سيَضبطهم في بلاد قد ضَعُف فيها السُّلطان، وانحدَر اقتصادها شديدًا، وأصبحت مقدرتها على علاج الناس ضعيفة.

التالى

هل يجوز صلاة الجمعة في البيت جماعة ؟

هل يجوز صلاة الجمعة في البيت

وأن الفقهاء قد اختلفوا في شروط صلاة الجمعة، وأن هذه الشروط منها ما قام الدليلُ على صحته، ومنها ما لم يُسندهُ دليلٌ صحيحٌ. ليس لي قائد يلائمني إلى المسجد، فهل لي من رخصة أن أصلي في بيتي؟ فقال له -المصطفى عليه الصلاة والسلام-: هل تسمع النداء بالصلاة؟ قال: نعم. ولقوله -صلى الله عليه وآله وسلم- في حديث مالك بن الحويرث: إذا حضرت الصلاة فليؤذن أحدكما وليؤمكما أكبركما ، وسواء أكان ذلك في المسجد أم في غيره كالبيت والصحراء. وبهذا نكون قد انتهينا من إجابة سؤالكم حول هل يجوز جمع صلاة الجمعة مع العصر، والتي قدمنا لكم إجابتها وفقاً لما تناقله أهل العلم وما قدموه من إجابات حول هذا السؤال والتي كان أغلبهم أجمع على عدم جوازها لكونها صلاة الجمعة مختلفة عن صلاة الظهر الاعتيادية ولا يجوز جمعها مع صلاة العصر. بعد قرار إيقاف الصلاة فى المساجد لمدة أسبوعين فقط، تساءل الكثيرين فى جمهورية مصر العربية، هل يجوز صلاة الجمعة في البيت جماعة، وإن جاز الأمر فكيف ذلك، اليوم نكشف لكم كل شئ عن هذا وفقاً لما تم نشره عبر حساب الأزهر الشريف بموقع التواصل الإجتماعى فيس بوك، عن كيفية الصلاة فى المنزل جماعة، وأيضاً هل يجوز الأمر. ورداً على سؤال آخر، كان نصه: «مع صدور تعليق الصلاة في المساجد هل تجوز صلاة الجمعة في البيت ركعتين مع الأهل؟»، أوضح المركز أن أهم شروط إقامة صلاة الجمعة هو «المسجد الجامع»، وعليه فلا يصح أن تصلى الجمعة في البيوت، والواجب في مثل هذه الحالة صلاة الظهر أربعاً في البيوت.

التالى

هل يجوز صلاة الجمعة في البيت جماعة وكيف ذلك الأزهر تجيب

هل يجوز صلاة الجمعة في البيت

مذهب جمهور العلماء أن صلاة الجماعة في الفرائض سنّة مؤكدة للرجال. فبذلوا وسْعَهم، واجتهدوا قدر استطاعتهم، وعملوا بِما يَنبغي، حرصًا على رعيَّتهم، وإحسانًا إليهم، فحقُّهم الدعاء، والذِّكر بالجميل. فأجابت : إذا كان أمر كما ذكر فإنكم تصلون جمعة في محل عملكم ، لقوله تعالى : فاتقوا الله ما استطعتم اهـ. ستُقام آلافُ الجُمع في المدينة الواحدة، ولا أعتقدُ أن أحداً من العلماء يُجيز إقامةَ ألفِ صلاة جمعة مثلاً في بلدةٍ واحدةٍ، إذا قلنا بإقامتها في البيوت مع فرض حظر التجول. وأكد جمعة فى لقاء مع الاعلامي محمد الباز ببرنامج 90 دقيقة بقناة المحور، أن الإسلام رسالة للعالم وندعو الله أن يرفع البلاء عن جميع البلدان والرأي العلمي يقول أن فيروس كورونا سينحصر بعد موجة الشتاء؛ والفتوى في الدين بخصوص هذا الأمر تتبع الرأي العلمي. فأجابت : إذا كان الأمر كما ذكر جاز للحارس أن يصلي الجمعة ظهراً ليقوم بحراسة من ذكر وما ذكره لعموم الأدلة الشرعية الدالة على ترك الجمعة في مثل هذا العذر.

التالى

هل يجوز صلاة الجمعة في البيت جماعة

هل يجوز صلاة الجمعة في البيت

جـ- العدد الذي تنعقد به الجماعة. وخلاصة الأمر: أن صلاة الجمعة لها أهميةٌ خاصةٌ انفردت بها عن الصلوات الخمس المفروضات. وهذا أحد أو أكثر أسباب انتشار عدوى هذا الوباء السريعة. صلاة الجمعة لها شعائر قبلها كالغُسُل، والطيب، ولبس أحسن الثياب ونحو ذلك. وأكدت دار الإفتاء المصرية أن هذه الأمور من كوارث طبيعية وأوبئة تعتبر من الأعذار الشرعيَّة التي تبيح تجنب المواطنين حضور صلاة الجماعة والجمعة في المساجد والصلاة في بيوتهم أو أماكنهم التي يوجدون بها كرخصة شرعية وكإجراء احترازي للحد من تعرض الناس للمخاطر وانتشار الأمراض، خاصة كبار السن والأطفال. وسواء أكان الذي يصلي مع الإمام رجلاً أم امرأة، فمن صلى إماماً لزوجته حصل لهما فضل الجماعة.

التالى

الأفضل صلاة النافلة في البيت

هل يجوز صلاة الجمعة في البيت

ح ورد في قرار مجلس الإفتاء الإماراتي بأن صلاة الجمعة تكون في المسجد فقط وما دونها هو صلاة ظهر في المنزل. ولهذا كان جمهور الفقهاء على جواز أدائها في البيت لمن فاتته مع الجماعة خلافا للحنفية، فقد روي عن أنس رضي الله عنه أنه كان إذا فاتته صلاة العيد مع الإمام جمع أهله ومواليه، ثم قام عبد الله بن أبي عتبة مولاه فيصلي بهم ركعتين، يكبر فيهما. والثاني: وجوب حضورها، وهو: كل مَن كان مِن أهل الكمال، مِن أهل ذلك البلد، ومِمَّن حولها مِمَّن يَسمع النداء، إذا لم يُمكنه إقامة الجمعة في محَلِّه. اهـ الأمْر الثامن : إنَّ في إقامة الجمعة في البيوت افتياتًا على ولِيِّ الأمْر وحاكمهم، وتفريقًا لكلمة رعيَّته عليه. ولو أنَّا فتحنا الباب لكل أحد وقلنا صلِّ على المذياع أو صلِّ على مكبر الصوت وأنت في بيتك لم يكن لبناء المساجد وحضور المصلين فائدة، فيجب على المرء أن يسعى إلى المساجد ليصلي فيها مع المسلمين. فلو فرضنا مجموعةً من العمال تعملُ في مصنعٍ خارج المدينة، ولا يوجدُ مسجدٌ قريبٌ منهم، فأقاموا صلاة الجمعة، فتصحُّ منهم عند من لم يشترط المسجد، ولا تصحُّ عند من شرطه، ومثله لو أن مجموعة من الناس أقاموا لهم مخيماً في الصحراء، فصلوا الجمعة، فتصحُّ منهم عند من لم يشترط المسجد، ولا تصحُّ عند من شرطه وغير ذلك.

التالى

حكم صلاة الجمعة في المنزل في زمن الكرونا

هل يجوز صلاة الجمعة في البيت

صلاة النافلة في البيت على الرغم من أن صلاة الفريضة في المسجد أفضل من أدائها في البيت، إلا أن في البيت أفضل من أدائها في المسجد، باستثناء النوافل التي يُسن الاجتماع لها في المسجد؛ كصلاة الكسوف، أو التنفل قبل صلاة الجمعة، ومما يدل على أن صلاة النافلة في البيت أفضل من المسجد، ما رُوِي عن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- أنه قال: اجعَلوا من صلاتِكم في بيوتِكم، ولا تتخِذوها قبورًا ، وقد بين الإمام النووي -رحمه الله- أن المقصود من الحديث هو الصلاة في البيوت وعدم جعلها كالقبور مهجورةً من الصلاة، والمراد بذلك صلاة النافلة، أي صلوا النوافل في بيوتكم، ومن الأحاديث التي تدل على أفضلية صلاة النافلة في البيت ما رواه جابر بن عبد الله -رضي الله عنه- عن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- أنه قال: إذا قضى أحدُكم الصلاةَ في مسجده، فليجعلْ لبيتِه نصيبًا من صلاتِه، فإنَّ اللهَ جاعلٌ في بيتِه من صلاتِه خيرًا ، والمقصود أداء صلاة الفرض في ، وأداء النوافل في البيت، لأن في ذلك عمارة للبيت بذكر الله تعالى، وحضور الملائكة واستبشارهم، فتعُمّ بذلك البركة على البيت وأهله. ولا يلزمها أن تطيعه في أداء العبادات -ما لم تكن مقصرة في الواجب-، لأن ذلك قد يؤدي إلى تشريك في النية -راجع الفتوى ذات الرقم. وقد ظهَر أنَّه لا يجوز إقامة الجمعة في السِّجن، سواء أضاق البلد أمْ اتَّسع، سواء أجوَّزنا جُمعتين في بلد إذا ضاق، أمْ لم نُجوِّز، ولذلك لم نَسمع بذلك عن أحد مِن السَّلف. صلاة الجمعة لا تُقام إلا في القرى والأمصار. وكيفيّة صلاته كأيّ صلاةٍ أُخرى، تَبتدئ بتكبيرة الإحرام، ثمّ قراءة الفاتحة قائمًا، ثمّ الرّكوع، ثمّ الرّفع منه، ثمّ السّجود، ثمّ الرّفع منه، وتكرار ذلك مع الإمام في كلّ الرّكعات حتّى يصل إلى التشهّد الأخير، ثمّ التّسليم. وأشارت دار الإفتاء إلى أن هذا الحديث يشمل الإجراءات الوقائية من ضرورة تجنب الأسباب المؤذية، والابتعاد عنها ما أمكن، والتحصين بالأدوية والأمصال الوقائية، وعدم مجاورة المرضى الذين قد أصيبوا بهذا المرض العام حتى لا تنتقل إليهم العدوى بمجاورتهم من جنس هذه الأمراض المنتشرة، بل أكدت أن ذلك كله ينبغي أن يكونَ مع التسليم لله تعالى والرضا بقضائه.

التالى