هل يجوز الصيام يوم الجمعة. سؤال

هل يجوز أن أغتسل من الجماع بعد آذان الفجر في رمضان؟

هل يجوز الصيام يوم الجمعة

عون المعبود سنن أبي داود، كتاب الصوم، باب في صوم يوم عرفة بعرفة، باب في صوم يوم عرفة بعرفة، حديث رقم: 2441. عون المعبود سنن أبي داود، كتاب الصوم، باب في صوم يوم عرفة بعرفة، باب في صوم يوم عرفة بعرفة، حديث رقم: 2440. هل يجوز صيام يوم الجمعة، فرض الله العديد من العبادات على عباده فكان منها الصلاة والصيام والزكاة والحج بحيث لا يسأم الإنسان من تكرارها فهي بمثابة شكر الله عز وجل وتعظيمه على النعم التي أنعمها علينا، والصيام إحدى هذه العبادات التي شرعها الله لعباده في الإسلام وهي الإمساك عن كافة المفطرات من طلوع الفجر إلى غروب الشمس بنية الصوم. صيام شهر رمضان مثله مثل القضاء يكون من العبادات المقصودة، أم الستة من شوال فإنها تكون عبادة غير مقصودة، لأنها تعني للفرد أن يصوم الدهر كله، ويصح الجمع بينهما بنية واحدة. وأضاف أن قضاء الصيام يوم السبت منفردًا لا يحرم أبدًا؛ بل يعد من الواجب عليك طالما أنك لا تستطيعين غير ذلك. وأما إذا صام الإنسان يوم الجمعة من أجل أنه صادف صوماً كان يعتاده فإنه لا حرج عليه في ذلك، وكذلك إذا صام يوماً قبله أو يوماً بعده فلا حرج عليه في ذلك، ولا كراهة. أما النهي فهو جاء في النهي عن التطوع بها، لا يطوع بها وحدها، بل يكون قبلها يوم أو بعدها يوم.

التالى

هل يجوز صيام الست من شوال بنية القضاء

هل يجوز الصيام يوم الجمعة

أكد العلماء على هذا الأمر من خلال جواز اندراج صوم ست أيام من شهر شوال بعد صوم الفرض، أو العكس، أو النية في صوم الأثنين معاً. على الرغم من هذا اعترض بعض العلماء، وقالوا أنه كيف يكون الفرد في صيام ست من شوال، وهو عليه الفرض استدلال بأنه كيف يصلي الظهر، وعليه صلاة الصبح، ولكن بعض العلماء الآخرين قالوا عندما يدخل وقت الظهر، فإن الفرض يصلي الظهر، ويؤخر الفرض من الممكن أن يقوم الإنسان في قضاء النافلة قبل الفرض. الآن عمر ابنتي 4 أشهر وأقوم برضاعتها، وأحاول قدر المستطاع أن أقضي ما علي من صيام مع العلم أنني امرأة عاملة أيضا ولدي ثلاثة أبناء غير الطفلة الصغيرة. يستغل الكثير من المسملون هذه الأيام المباركة من شهر شوال بصيام الست من شوال، وصيام القضاء لمن فاته صيام بعض أيام شهر رمضان المبارك. نسأل الله العظيم رب العرش العظيم أن يتقبل الأعمال الصالحة ويجعلنا في زمرة المغفور لهم برحمته ومنته سبحانه. وهذا الحديث دليل على كراهة إفراد يوم الجمعة بصيام، وقد استثنى النبي صلى الله عليه وسلم من ذلك ما إذا وافق صوماً يصومه المكلف.

التالى

حكم صيام يوم الجمعة قضاء

هل يجوز الصيام يوم الجمعة

كما أن هناك بعض الأفراد يجمعون بين الظهر، وراتبه، أو صلاة الفرض أداء، وقضاء كفارة، فهناك من الممكن أن يقوم الفرد في صيام ستة من شوال مع قضاء الأيام التي تم افطاري في رمضان. وقد ذكر الحافظ في الفتح أنه يستثنى من النهي عن صوم يوم الجمعة من له عادة بصوم يوم معين ، كعرفة ، فوافق الجمعة. قال الدكتور أحمد ممدوح، مدير إدار الأبحاث الشرعية وأمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية، إنه ما عليها من منفردًا. أما إذا كان عن فريضة فلا حرج إن شاء الله؛ لأنه ما خص الجمعة، ولكن وافقت الجمعة أنها وقت راحته وعدم العمل، أو لأسباب أخرى؛ فصام الجمعة عن قضاء ما عليه من رمضان، أو نذر أو غير ذلك، فهذا لم يخصها لأنها لفضلها، وإنما صامها من أجل أنها أيسر له في قضاء ما عليه بسبب الأعمال، وإن صام يومًا قبلها أو يومًا بعدها على سبيل الاحتياط؛ فهو أحسن، من قضائه، يصوم يومين جميعًا أو ثلاثة: الخميس والجمعة والسبت؛ يكون هذا أبعد عن الشبهة: دع ما يريبك إلى ما لا يريبك. هل يجوز صيام الست من شوال بنية القضاء هذا السؤال يطرحه الكثير من المسلمين، وخاصة النساء، ومن فضل الخالق عز وجل أنه يعدد مواسم الخيرات التي يمكن من خلالها مضاعفة الحسنات، المؤمن يقوم بالعديد من العبادات التي تقربه من الخالق، ولهذا لابد أن نجعل جميع أمور حياتنا في طاعة الخالق عز وجل، في قضاء شهر رمضان يعد من الأمور الواجبة على المسلمين، كما أن صيام ست أيام من شهر شوال له العديد من الفوائد، كما ورد في الأحاديث النبوية، ولكن الجدال هنا حول صيام ست أيام من شهر شوال بنية القضاء في نفس الوقت. قال المنذري: وأخرجه البخاري ومسلم. وأوضح «عبدالسميع» في فيديو البث المباشر لدار الإفتاء عبر صفحتها الرسمية على فيسبوك، ردًا على سؤال: ما حكم إفراد يوم الجمعة بالصيام؟ أن الكراهة تكون إذا قصد الصائم بصومه الاعتراض على ما شرعه الله من الاحتفال في يوم الجمعة كونه عيدًا للمسلمين، مؤكدًا أن من خلت نيته من هذا القصد، فلا كراهة في فعله وخصوصًا إذا كان صيام قضاء فوائت.

التالى

صيام يوم الجمعة قضاء لا حرج فيه

هل يجوز الصيام يوم الجمعة

وفي هذا دلالة على استحباب صوم يوم عرفة لغير الحاج، وأما صيام الحاج يوم عرفة ففيه خلاف، فقد روي عن عثمان بن أبي العاص وابن الزبير أنهما كانا يصومانه، وقال : إن قدر على أن يصوم صام، وإن أفطر فذلك يوم يحتاج فيه إلى قوة، وكان إسحاق يستحب صومه للحاج، وكان عطاء يقول: أصوم في الشتاء ولا أصوم في الصيف، وكان يختاران الإفطار للحاج وكذلك. وكذلك لو كان عليه قضاء من رمضان ولا يتسنى له فراغ إلا يوم الجمعة، فإنه لا حرج عليه أن يفرده؛ وذلك لأنه يوم فراغه. كما أن يوم الجمعة بطقوسه وفضائله وملامحه فيه الكثير من مظاهر الأعياد، ومنها أن المسلم يستحب له التزين ومس الطيب والظهور بأجمل مظهر، ولبس الجديد، كما يخرج فيه المسلمون للصلاة الجمعة ولقاء اخوانهم والسلام عليهم،، وهذا أيضاً ما يفعلونه في صلاة العيد، والصوم يحرم يوم العيد، ويكره يوم الجمعة، والذكر والدعاء والصلاة على والتهليل والتكبير والاستغفار كلها أمور يستحب فعلها يوم العيد وكذلك يوم الجمعة، فما أشبه عيدنا الأسبوعي الأصغر بعيدينا الكبيرين، لذا يجب أن نستقبل يوم الجمعة بما يليق به من الفرحة والبشر والسرور والاستعداد للطاعة وفعل الخير والاستكثار من القربات، لتكمل روعة هذا اليوم بخيري الدنيا والآخرة. وقال صاحب الشامل وذكر في جامعه قال الشافعي: ولا يبين لي أن أنهى عن صوم يوم الجمعة إلا على اختيار لمن كان إذا صامه منعه عن الصلاة التي لو كان مفطرا فعلها. وفي سنن ابن ماجه عن أبي هريرة قال: نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم عن صوم يوم الجمعة إلا بيوم قبله أو يوم بعده. وفي الصحيحين عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صل الله عليه وسلم أنه قال: لا يصومن أحدكم يوم الجمعة إلا أن يصوم يوماً قبله أو يوماً بعده.

التالى

حكم إفراد الجمعة في صيام ست من شوال

هل يجوز الصيام يوم الجمعة

أنا امرأة متزوجة ورزقت بابنة في شهر رمضان الفائت وأفطرت رمضان بأكمله. وإن كان صيام يوم الجمعة عن فريضة فلا حرج بإذنه تعالى، لأنه ما خص الجمعة ولكن من المعروف أن يوم الجمعة يوم راحة وعدم عمل أو لأسباب أخرى، فصام الجمعة قضاءاً لما عليه من رمضان أو نذر أو غير ذلك، وكان صيام الجمعة عنده لأنه أيسر عليه بسبب قضاء الأعمال في الأيام الأخرى، والأفضل أن يصوم يوماً قبله أو يوماً بعده من باب الإحتياط، والأفضل أكثر صيام يوم قبل ويوم بعد الخميس والجمعة والسبت وهذا أبعد عن الشبهة من باب دع ما يُريبك إلى ما لا يُريبك، والنهي من النبي صلى الله عليه وسلم جاء من باب النهي عن التطوع في هذا اليوم ويجب أن يكون قبله يوم أو بعده يوم، هذا والله اعلم وأجل. وكذلك لو صادف يوم الجمعة يوم عاشوراء فصامه فإنه لا حرج عليه أن يفرده؛ لأنه صامه لأنه يوم عاشوراء لا لأنه يوم الجمعة. وفي رواية للبخاري أيضا: «عن ميمونة رضي الله عنها أن الناس شَكُّوا في صيام النبي يوم عرفة فأرسلت إليه بِحِلَابٍ وهو واقف في الموقف فشرب منه والناس ينظرون». يوم ذكر وعبادة، والتطوع فيه بالصوم قد يؤدي إلى إضعاف الصائم عن العبادة، فيستحب له الإفطار ليكون أعون له على فعل الطاعات يوم الجمعة. الحال الثالثة : أن يصادف صيام أيام مشروعة كأيام البيض ويوم عرفة ، ويوم عاشوراء ، وستة أيام من شوال لمن صام رمضان ، وتسع ذي الحجة فلا بأس ، لأنه لم يصمه لأنه يوم السبت ، بل لأنه من الأيام التي يشرع صومها.

التالى

صيام يوم الجمعة والسبت

هل يجوز الصيام يوم الجمعة

فاذا كانت إحدى العبادتين غير مقصودة، والأخرى هنا مقصودة، فإنه يصح أن نجمع بين الأثنين، لأن الدين دين يسر، لا يشدد على المسلمين، وهناك العديد من الأمثلة، مثل تحية المسجد عندما يتم جمعها مع فرض، أو سنة أخرى في تحية المسجد تكون هي العبادة الغير مقصودة بذاتها، فالمقصود هو أن يقوم الإنسان بالصلاة في المسجد. وأوضح «ممدوح» في إجابته عن سؤال: «منفردًا؛ لأنه يوم إجازتي؟»، عبر الصفحة الرسمية لدار الإفتاء بموقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك» أنه يباح قضاء فوائت الصيام يوم السبت منفردًادون يوم قبله أو بعده. وعن أم الفضل: «أنهم شكوا في صوم رسول الله يوم عرفة، فأرسلت إليه بلبن، فشرب، وهو يخطب الناس بعرفة». الفرائض هي أوامر الله عز وجل والتي لا يُمكن التراخي عنها أو مُخالفتها مثل الصلاة والصوم في رمضان والزكاة المفروضة، وهذه مسلمٌ بها ولا تغيير فيها ولا تحريف، ولكن من باب الزيادة في العبادة يُمكن للإنسان الزيادة في الصلوات النافلة، والصوم نافلة، فهي عبارة عن الاجتهاد والزهد في العبادة وهذا جميل جداً، والصيام في يوم الجمعة هو أحد الأسئلة التي يتساءل عنها البعض بجواز الصيام في هذا اليوم أم لا. قال النووي: قال أصحابنا يكره إفراد يوم الجمعة بالصوم فإن وصله بصوم قبله أو بعده أو وافق عادة له بأن نذر صوم يوم شفاء مريضه أو قدوم زيد أبدا فوافق الجمعة لم يكره. بينما تجدر الإشارة إلى أنّ العلماء اتّفقوا على أنّ الصيام يفسد إن كانت الجنابة بسبب الجِماع تعمُّداً في نهار رمضان، وعليه يجب القضاء، إضافةً إلى ، ويفسد الصيام بسبب الجنابة أيضاً بتعمُّد المُباشرة بما دون الفَرْج، كاللمس بشهوةٍ، أو القُبلات، أو الاستمناء، ويترتّب القضاء دون الكفّارة عند المذهب الحنفيّ، والمذهب الشافعيّ، والمذهب الحنبليّ، إلّا أنّ القول المعتمد عند المذهب المالكيّ يدلّ على وجوب الجَمْع بين الكفّارة والقضاء، وذلك يشمل الرجل والمرأة على حَدٍّ سواءٍ، وإن كانت الجنابة بسبب النَّظر، أو التفكير، فإنّها لا تُفسِد الصيام عند الشافعيّة، والحنفيّة، والحنابلة؛ وقد استدلّوا بِقَوْل الرسول -صلّى الله عليه وسلّم-: إنَّ اللَّهَ تَجاوَزَ لِأُمَّتي عَمَّا وسْوَسَتْ، أوْ حَدَّثَتْ به أنْفُسَها، ما لَمْ تَعْمَلْ به أوْ تَكَلَّمْ ، أمّا المالكيّة فقالوا بوجوب القضاء والكفّارة على مَن أصابته الجنابة؛ بسبب دوام النظر والفِكْر.

التالى

هل يجوز صيام يوم الجمعة منفردا لو صادف يوم عرفة؟

هل يجوز الصيام يوم الجمعة

وتساءل البعض عن الحكم الشرعي في البدء بصيام القضاء يوم الجمعة، وهل يخالف الشرع في ذلك ؟! وحديث جويرية : هو ما رواه البخاري 1986 عَنْ جُوَيْرِيَةَ بِنْتِ الْحَارِثِ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ دَخَلَ عَلَيْهَا يَوْمَ الْجُمُعَةِ وَهِيَ صَائِمَةٌ ، فَقَالَ : أَصُمْتِ أَمْسِ ؟ قَالَتْ : لا. قال مالك في الموطأ: لم أسمع أحدا من أهل العلم والفقه ومن يقتدى به ينهى عن صيام يوم الجمعة وصيامه حسن، قال: وصامه، قال: وقد رأيت بعض أهل العلم يصومه وأراه كان يتحراه، فهذا كلام مالك. ومن الممكن أن يقوم المسلم بنية صوم النافلة مع نية صوم الفرض يتمكن المسلم من خلال هذا الأمر بالحصول على الأخرين، كما قال الحافظ السيوطي الأشباه، والنظائر عند حديثه عن الجمع بين عبادتين في نفس الوقت، والتي تسمى بـالتشريك في النية. الحديث أنه يكره صومه مطلقا لجعله قريبا في الذكر ليوم النحر وأيام التشريق، وتعليل ذلك أنها عيد وأنها أيام أكل وشرب. صوم يوم الجمعة بمعنى إفراد وحده بصيام، وهو من أنواع في الإسلام، والنهي عن ذلك مقيد بشروط منها: أن النهي عن صوم الجمعة مخصوص بمن صام ذلك اليوم وحده ولم يصم معه يوم قبله أو بعده، فإن صام معه يوم قبله أو بعده فلا كراهة في ذلك. واستشهد «الجندي» لـ«صدى البلد»، بما ورد في الصحيحين -البخاري ومسلم- النهي عن صيام يوم الجمعة منفردًا، فعن أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ سَمِعْتُ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ: «لا يَصُومَنَّ أَحَدُكُمْ يَوْمَ الْجُمُعَةِ إِلا يَوْمًا قَبْلَهُ أَوْ بَعْدَهُ» رواه البخاري 1849 ومسلم 1929. هل يجوز صيام الست من شوال بنية القضاء ، أكدت دار الإفتاء المصرية أن الجمع بين صيام الست من شوال، وصيام قضاء رمضان يجوز شرعاً، ولكنها في نفس الوقت أنه من الأفضل أن يقوم المسلم بصيام القضاء، أولاً، ثم يعقب هذا صيام الست من شوال، أو العكس.

التالى