حديث ليس من رجل يقع الطاعون فيمكث في بيته. المسلمون ووباء كورونا • موقع صفات عباد الرحمن

من جلس في بيته فله أجر شهيد

حديث ليس من رجل يقع الطاعون فيمكث في بيته

هكذا رواه يونس بن محمد، عن داود. أخرجه ابن ماجه، كتاب الفتن، باب العقوبات رقم: 4019 ، والبيهقي في شعب الإيمان برقم 3314 ، والطبراني في المعجم الأوسط برقم 4671. وذلك على غرار الأمراض التي ظهرت؛ لفشو الزنى، وظهور الفواحش ما ظهر منها وما بطن؛ ومنها: الإيدز السيدا ، والسيلان والزهري وغيرها من الأوجاع المعدية والتي لم تكن في أسلافنا الذين مضوا! وقد جاء في بعض الأحاديث استواء شهيد الطاعون وشهيد المعركة ، فأخرج أحمد بسند حسن عن nindex. صحيح؛ رواه البخاري: 5734، وأحمد: 24358 هذا يشمل كل ، مات بالوباء أم لم يمت. وموسى بن اسماعيل، عن داود.

التالى

صحة حديث من جلس في بيته فله اجر شهيد

حديث ليس من رجل يقع الطاعون فيمكث في بيته

ويجب أن لا نستسلم للذعر والخوف : فممن نخاف…الخوف من الله وحده, والهروب لله وحده … ولنتضرع لله بوقايتنا وحفظنا وحفظ بلاد المسلمين من هذا الوباء. وَرَجُلٌ مُؤْمِنٌ قَرَفَ عَلَى نَفْسِهِ مِنَ الذُّنُوبِ وَالْخَطَايَا ، جَاهَدَ بِنَفْسِهِ وَمَالِهِ فِي سَبِيلِ اللَّهِ ، حَتَّى إِذَا لَقِيَ الْعَدُوَّ قَاتَلَهُمْ حَتَّى يُقْتَلَ فَانْمَحَتْ خَطَايَاهُ ، إِنَّ السَّيْفَ مَحَّاءٌ لِلْخَطَايَا. ووسائل الوقاية متعددة نذكر منها : ضرورة العناية بالنظافة الشخصية وغسل اليدين, ووضع اليد أو الكمامة في حالة العطس أو السعال, وتغطية الأطعمة، والتداوي، وغسل الخضار والفواكه، والطهي الجيد للطعام، وغلي ماء الشرب، والحجر الصحي على المصابين. بلفظ: لم تظهر الفاحشة في قوم قط حتى يعلنوا بها إلا فشا فيهم الطاعون والأوجاع التي لم تكن مضت في أسلافهم الذين مضوا. بهجة الناظرين شرح رياض الصالحين؛ تأليف سليم الهلالي، دار ابن الجوزي- الطبعة الأولى 1418هـ.

التالى

قراءة مقاصدية في حديث : “ليس من رجل يقع الطاعون فيمكث في بيته .. “

حديث ليس من رجل يقع الطاعون فيمكث في بيته

وحبان بن هلال، عن داود. ورجل منافق جاهد بنفسه وماله حتى يقتل فهو في النار ، إن السيف لا يمحو النفاق وأما الحديث الآخر الصحيح nindex. كتبه: فؤاد بن عبدالله الحاتم قلت في موضوع: لفظة: في بيته ، في حديث عن عائشة رضي الله عنها أنَّهَا سَأَلَتْ رَسولَ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ عَنِ الطَّاعُونِ، فأخْبَرَهَا نَبِيُّ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ: أنَّه كانَ عَذَابًا يَبْعَثُهُ اللَّهُ علَى مَن يَشَاءُ، فَجَعَلَهُ اللَّهُ رَحْمَةً لِلْمُؤْمِنِينَ ، فليسَ مِن عَبْدٍ يَقَعُ الطَّاعُونُ، فَيَمْكُثُ في بَلَدِهِ صَابِرًا، يَعْلَمُ أنَّه لَنْ يُصِيبَهُ إلَّا ما كَتَبَ اللَّهُ له، إلَّا كانَ له مِثْلُ أجْرِ الشَّهِيدِ. أخرجه البخاري برقم 666 ، ومسلم برقم 697 ، وأبو داود برقم 1062 ، والنسائي برقم 654 ، وابن ماجه برقم 937 ، وأحمد برقم 5800. قوله : تابعه النضر عن داود nindex.

التالى

هل لفظ حديث: فيَمكُثُ*في*بَيت ِه*صابِرًا*مُحتَ سِبًا منكرة ؟

حديث ليس من رجل يقع الطاعون فيمكث في بيته

وَيُسْتَفَادُ مِنَ الْحَدِيثِ أَيْضًا أَنَّ مَنْ لَمْ يَتَّصِفْ بِالصِّفَاتِ الْمَذْكُورَةِ لَا يَكُونُ شَهِيدًا وَلَوْ وَقَعَ الطَّاعُونُ وَمَاتَ بِهِ فَضْلًا عَنْ أَنْ يَمُوتَ بِغَيْرِهِ ، وَذَلِكَ يَنْشَأُ عَنْ شُؤْمِ الِاعْتِرَاضِ الَّذِي يَنْشَأُ عَنْهُ التَّضَجُّرُ وَالتَّسَخُّطُ لِقَدَرِ اللَّهِ وَكَرَاهَةُ لِقَاءِ اللَّهِ ، وَمَا أَشْبَهَ ذَلِكَ مِنَ الْأُمُورِ الَّتِي تَفُوتُ مَعَهَا الْخِصَالُ الْمَشْرُوطَةُ ، وَاللَّهُ أَعْلَمُ. أولًا: احاديث الطاعون المكوث في البلد، وليس في البيت. وسنذكر فيما يلي بعض أعراض , حفظنا الله وإياكم, منه ومن كل بأس : حمى وصداع في الرأس, التهاب في الحنجرة ,ثم سعال جاف بعد يومين, ثم التهاب رئوي يسبب حمى شديدة فوق 38 درجة, وضيق في التنفس, والشعور بالإرهاق. . وقال ابن قانع: ثقة يخطئ. .

التالى

#لأجل_قطر_كلنا_في_البيت: دعم الحجر المنزلي لاحتواء كورونا

حديث ليس من رجل يقع الطاعون فيمكث في بيته

فتوقف واستشار الناس في ذلك هل يرجع أو لا يرجع؟ , فاستشار المهاجرين رضي الله عنهم بالأمر فانقسموا، منهم من قال نرجع، ومنهم من قال لا نرجع، ثم دعا الأنصار الذين معه فاختلفوا كاختلاف المهاجرين، ثم دعا بقية الصحابة الذين أسلموا عام الفتح فاستشارهم فأجمع رأيهم على الرجوع, وألا يقدم الناس على هذا الوباء. وينصح بعض المتخصصين الغربيين, بأن يتناول المصاب, مشروبات ساخنة مثل الشاي أو الحساء, والابتعاد عن المشروبات الباردة. وإنما اخرجه البخاري من طريق: موسى بن اسماعيل، وحبان بن هلال، والنضر بن شميل، ثلاثتهم عن داود ابن ابي الفرات. ويجب شرب الماء بشكل متكرر ولو بجرعات صغيرة لكي لا تترك حلقك جافًا تمامًا, ولطرد الفيروس من الحلق إلى المعدة, حيث يتم التخلص منه بواسطة, حمض المعدة. قوله : مثل أجر الشهيد لعل السر في التعبير بالمثلية مع ثبوت التصريح بأن من مات بالطاعون كان شهيدا أن من لم يمت من هؤلاء بالطاعون كان له مثل أجر الشهيد وإن لم تحصل له درجة الشهادة بعينها وذلك أن من اتصف بكونه شهيدا أعلى درجة ممن وعد بأنه يعطى مثل أجر الشهيد ، ويكون كمن خرج على نية الجهاد في سبيل الله لتكون كلمة الله هي العليا فمات بسبب غير القتل ، وأما ما اقتضاه مفهوم حديث الباب أن من اتصف بالصفات المذكورة ووقع به الطاعون ثم لم يمت منه أنه يحصل له ثواب الشهيد فيشهد له حديث ابن مسعود الذي أخرجه أحمد من طريق إبراهيم بن عبيد بن رفاعة أن أبا محمد أخبره وكان من أصحاب ابن مسعود أنه حدثه عن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال. إن الطاعون المذكور يحصد الأرواح بالجملة عن بكرة أبيهم؛ وهذا علته متعدية ينطلي على جائحة الكورونا وعَدْواه الخبيثة التي تفتك إن علقت بالإنسان وخصوصا بجهازه التنفسي فتخرب رئتيه وترديه قتيلا! رياض الصالحين للنووي، ط1، تحقيق: ماهر ياسين الفحل، دار ابن كثير، دمشق، بيروت، 1428ه.

التالى

صحة حديث ليس من رجل يقع في الطاعون فيمكث في بيته صابرا محتسبا

حديث ليس من رجل يقع الطاعون فيمكث في بيته

مع انتشار الوباء الذي نعيش فيه في الفترة الحالية وهو فيروس كورونا ، علينا ان نرى ما قاله رسول الله صلى الله عليه وسلم في ظل هذه الظروف ، فلابد وان يكون الرسول اسوتنا خاصة في ظل هذه الظروف الصعبة والاليمة والتي نعيش فيها الان ، نسال الله العفو والعافية للجميع فقد قال النبي صلى الله عليه وسلم: ليس من أحد - يعني مسلم - يقع الطاعون فيمكث في بلده صابراً محتسباً يعلم أنه لا يصيبه إلا ما كتب الله له إلا كان له مثل أجر شهيد رواه البخاري. صحة حديث ليس من رجل يقع الطاعون فيمكث في بيته الحديث هذا نحن في حاجة اليه جدا في هذا التوقيت ، ومع ظل احتياجنا له في ظل وجود فيروس كورونا ونصيحة اولي الامر في كل البلاد بضرورة الزام الناس الى منازلهم لعدم انتشار المرض ، فنجد فريق كبير يواجه الحديث بانه حديث غير صحيح ويشكك فيه دعونا اولا نرى الحديث الشريف ونقراه قال النبي صلى الله عليه وسلم: ليس من أحد - يعني مسلم - يقع الطاعون فيمكث في بلده صابراً محتسباً يعلم أنه لا يصيبه إلا ما كتب الله له إلا كان له مثل أجر شهيد رواه البخاري. ويستفاد من الحديث أيضا أن من لم يتصف بالصفات المذكورة لا يكون شهيدا ولو وقع الطاعون ومات به فضلا عن أن يموت بغيره ، وذلك ينشأ عن شؤم الاعتراض الذي ينشأ عنه التضجر والتسخط لقدر الله وكراهة لقاء الله ، وما أشبه ذلك من الأمور التي تفوت معها الخصال المشروطة ، والله أعلم. رياض الصالحين، ط4، تحقيق: عصام هادي، وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية القطرية، دار الريان، بيروت، 1428هـ. وقد أخرج أحمد وصححه nindex.

التالى