الشك في الوضوء. حكم السهو في الصلاة وكيفية تداركه.

تعرَّف على مبطلات الوضوء في الشريعة الإسلامية • موقع مصري

الشك في الوضوء

س121: هل الوضوء مستحب في نفسه، وهل يصح الوضوء بنية القربة قبل دخول وقت الصلاة ثم الصلاة بذلك الوضوء؟ ج: الوضوء لغرض الكون على الطهارة مستحب ومطلوب شرعاً، وتجوز الصلاة بالوضوء الإستحبابي. وذهب المالكية إلى أن الناقض هو النوم الثقيل بأن لم يشعر بالصوت المرتفع، بقربه، أو بسقوط شيء من يده وهو لا يشعر، طال النوم أو قصر. الأوّل: وهو الشّكّ في وجودها بعد تحقّق الحدث، كأن يشكَّ الإنسان هل توضّأ بعد حدثه أم لم يتوضّأ؟ ففي هذه الحال يبني على الأصل، وهو أنّه لم يتوضّأ، ويجب عليه الوضوء. أما إذا شك في السهو ولم يدري هل صلى ركعتين أو أكثر من الظهر أو العصر أو المغرب أو العشاء يجعلها اثنتين عملا باليقين، ثم يكمل صلاته ويسجد السهو سجدتين قبل أن يسلم. أسباب فساد الوضوء ما يخرج من السبيلين: السبيلين هما مكان خروج البول والغائط والمعروف بالقبُل والدُبر ويعتبر خروج إحداهما سبب من أسباب نقض الوضوء وأيضاً الريح والغائط والمني والمذي ودم الاستحاضة ولقد أختلف الفقهاء فيما ينقض الوضوء مما يخرج من السبيلين كالقيئ والدم والرعاف والراجح أنه لا يُبطل الوضوء ولكن يُجيز الوضوء مرة أخرى بعد ذلك، ولقد ذكر المولى سبحانه وتعالى في كتابه الكريم عن أسباب ونواقض الوضوء أو جاء أحد منكم من الغائط أو لامستم النساء فلم تجدوا ماء فتيمموا صعيداً طيباً ولذلك فالمذي يعتبر من نواقض الوضوء ولقد ورد عن الأمام علي أبن أبي طالب رضي الله عنه في نواقض الوضوء كنت رجلاً مذاء فأمرت رجلاً أن يسأل النبي صلي الله عليه وسلم لمكان ابنته فسأل فقال: توضأ وأغسل ذكرك.

التالى

هل خروج الدم يُنقض الوضوء وأنواع مفسدات الوضوء كما في الشريعة

الشك في الوضوء

وقال الحنابلة: الناقض للوضوء هو الخارج من السبيلين قليلاً كان أو كثيراً، نادراً كان كالدود والدم والحصى، أو معتاداً كالبول والغائط والودي والمذي والريح، طاهراً أو نجساً، وكذلك خروج النجاسات من بقية البدن، فإن كانت غائطاً أو بولاً نقض ولو قليلاً من تحت المعدة أو فوقها، سواء أكان السبيلان مفتوحين أم مسدودين. ٧ مسّ ذكر لأنثى أو العكس بشهوة دون حائل. فخروج الدم يفسد الوضوء عند الحنفية ولا يفسده عند الشافعية. فإن انضبط بأن جرت عادته أن ينقطع آخر الوقت، وجب عليه تأخير الصلاة لآخره، وإن كان ينقطع أو الوقت وجب عليه تقديم الصلاة. فإذا شك في الظهر أو العصر أو العشاء هل صلى ثلاث ركعات أو أكثر، يجعلها ثلاث ركعات عملا باليقين، ثم يأتي بالرابعة، فإذا فرغ سجد سجدتين قبل أن يسلم، وذلك عملا بحديث أبي سعيد الخدري الذي قال فيه: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: إذا شك أحدكم في صلاته فلم يدرِ كم صلى ثلاثاً أم أربعاً فليطرح الشك وليبن على ما استيقن، ثم يسجد سجدتين قبل أن يسلم. السؤال: إني أشك في نية الصلاة قبل الدخول في الصلاة فهل يجب عليّ أن لا أهتم بها فأكبّر واصلّي ولا أهتم بالشك في النية ؟ الجواب: لا تهتمّ كبّر و صلّ. ج: يجب عليها إهمال ذلك والإستمرار في الصلاة وعدم قطعها، ولا يلزم عليها إعادة الوضوء والصلاة.

التالى

الشك في خروج المذي بعد الوضوء

الشك في الوضوء

نتمنى منك مشاركتنا في تجربتك و نجاحك في التخلص من الوسواس القهري و كان الله في عونك. كما ينقض مس حلقة دبر منه أو من غيره، ومس امرأة فرجها الذي بين شفريها أو فرج امرأة أخرى، ومس رجل فرجها ومسها ذكره ولو من غير شهوة. واختلفت عباراتهم في كيفية النوم الناقض للوضوء: فقال الحنفية: النوم الناقض هو ما كان مضطجعاً أو متكئاً أو مستنداً إلى شيء لو أزيل منه لسقط، لأن الاضطجاع سبب لاسترخاء المفاصل فلا يعرى عن خروج شيء عادة، والثابت عادة كالمتيقن. س110: هل يستحب للمتوضئ في مسح الرجل أن يمسح أسفل الأصابع أي الموضع الذي يلامس الأرض عند المشي عليها؟ ج: محل المسح هو ظاهر القدم من أطراف الأصابع الى مفصل الساقين، وأما استحباب مسح أسفل الأصابع فغير ثابت. رواه أحمد أما ما اشترطه المالكية من قصد اللذة أو وجودها والحنابلة من أن يكون اللمس بالشهوة فللجمع بين الآية وبين الأخبار التي تدل على عدم النقض بمجرد الالتقاء كما سيأتي.

التالى

متى يجب الوضوء

الشك في الوضوء

كما أن رسول الله حرم قراءة القرآن سواء من المصحف أو عن ظهر قلب الرجل أو المرأة الجنب حتى يطهر أي يغتسل من جنابته، باعتبارها تزول في وقت قصير على خلاف فترة الحيض والنفساء التي تمتد لفترة. وعلى المعذور أن يخفف عذره بالقدر المستطاع، كالحفاظ للمستحاضة، والقعود في أثناء الصلاة إن كانت الحركة أو القيام تؤدي إلى السيلان. وكان ابن هرمز بطيء الاستبراء والوضوء ، ويقول : مبتلى لا تقتدوا بي. الجواب: إذا شك الإنسان أن انتقض وضوءه ليس عليه الوضوء، إذا كان قد عرف الطهارة قد توضأ فعرف أنه متطهر للظهر مثلاً ثم شك بعد ذلك هل انتقضت طهارته أم لا؟ ليس عليه وضوء، بل يصلي العصر بالطهرة الأولى، وهكذا أشباه ذلك، توضأ الضحى يصلي الضحى، ثم شك هل انتقضت طهارته؛ لا يتوضأ لا يلزمه الوضوء للظهر بل يصلي بطهارته التي أتى بها ضحىً، وهكذا في الليل مثلاً تهجد فلما جاء الفجر شك هل أحدث أم لا؟! واستشهد فى كلامه بما رواه الإمام أحمد ومسلم عن أبي سعيد الخدري - رضي الله عنه- أن رسول الله -صلى الله عليه وآله وسلم -قال: «إِذَا شَكَّ أَحَدُكُمْ فِي صَلاتِه فَلَمْ يَدْرِ كَمْ صَلَّى ثَلاثًا أَوْ أَرْبَعًا فَلْيَطْرَحِ الشَّكَّ وَلْيَبْنِ عَلَى مَا اسْتَيْقَنَ، ثُمَّ يَسْجُدْ سَجْدَتَيْنِ قَبْلَ أن يُسَلِّمَ». التّرتيب: والمراد بالتّرتيب أن يأتي بالطّهارة عضوًا بعد عضو، كأن يغسل الوجه ثم اليدين إلى المِرفقين، وهي من الفروض المختلف فيها بين العلماء، حيث إن بعضهم يراه فرضًا؛ كالشافعي، وأحمد بن حنبل، وابن عباس، وعثمان، وعلي -رضي الله عنهم- وغيرهم، والبعض الآخر لا يراه فرضًا، كأبي حنيفة، ومالك، والزهري، وأبي داود، وسعيد بن المسيّب -رضي الله عنهم- وغيرهم، وكل منهم له أدلته.

التالى

صدى البلد: حكم الشك في انتقاض الوضوء أثناء الصلاة .. الأزهر يجيب

الشك في الوضوء

ثالثًا: أن يتذكر في وضوئه القضية التي من أجلها شرع الوضوء، فـ فيه إشارة إلى طهارة البدن إلى طهارة الثياب إلى طهارة القلوب لمناجاة علام الغيوب، فهذا المعنى ينبغي عليه أن يتذكره، يتذكر أنه كلما غسل عضوا من أعضاء فإن الآثام تتساقط منه، يتذكر أن هذا الوضوء وهو باب من أبواب الخير يكفر الخطايا، يتذكر أن هذا الوضوء وهو باب من أبواب الخير يعلي الدرجات ويرفعها. س129: ما هي الوظيفة تجاه الوضوء والصلاة للشخص الذي يخرج منه ريح دائماً أي المبطون ولكن بمقدار قليل؟ ج: إذا لم يكن لديه فترة يحفظ فيها وضوءه الى آخر الصلاة، وكان تجديد الوضوء له في أثناء الصلاة حرجاً عليه، فلا مانع من أن يصلّي بوضوء واحد صلاة واحدة، أي يكتفي بوضوء واحد لكل صلاة ولو بطل وضوؤه في الأثناء. واختلف العلماء في تسمية نواقض الوضوء الأكبر، فيرى البعض أن نواقض الوضوء الأكبر هي نفسها مسببات الاغتسال أو الوضوء الأكبر حيث أن ما ينقض الاغتسال هو ما يوجبه أيضًا، وهي الجماع سواء أنزل أم لم ينزل، والحيض والنفساء. س102: زيد من الناس قال: إنه لا بد حال الوضوء من صب الماء على الوجه غرفتين فقط والثالثة تبطل الوضوء، فهل هذا صحيح؟ ج: غسل اعضاء الوضوء مرة واجب والثانية جائزة والأزيد من ذلك غير مشروع، ولكن المناط في تعيين عدد المرات هو القصد فلو صبّ عدة مرات قاصداً المرة الواحدة فقط فلا إشكال فيه. ثالثا : هذه القاعدة — اليقين لا يزول بالشك — هي قاعدة عامّة ، وليست خاصة بالطهارة والصلاة. وإن قدر على التداوي أو التزوج وجب عليه ذلك، واغتفر له زمن التداوي والتزوج. و تأكدي بأنك لا تتحملي اي إثما و لا تستحقي عقابا يوم القيامة إذا لم تعتني بالوسوسة و إن وقع في خلاف الواقع.

التالى

تعرَّف على مبطلات الوضوء في الشريعة الإسلامية • موقع مصري

الشك في الوضوء

ولو زال العذر كأن انقطع دم المستحاضة وقتاً يسع الوضوء والصلاة، بطلت الطهارة ويلزم استئنافها لأنه صار بهذا الانقطاع في حكم من حدثه غير دائم. وقد جاء في كتاب الله الكريم وصف شامل وجامع لكيفية أداء الوضوء للصلوات الخمس؛ يقول الله تعالي يا أيها الذين أمنوا إذا قمتم إلى الصلاة فاغسلوا وجوهكم وأيديكم إلى المرافق وامسحوا برؤوسكم وأرجلكم إلى الكعبين. س106: ماهو حكم الوضوء في المساجد والمراكز الحدودية والدوائر الحكومية التي تبنيها الدولة في سائر البلاد الإسلامية؟ ج: لا بأس به، ولا مانع منه شرعاً. ويستحب للرجل أن يحتشي إن رابه الشيطان، ويجب إن كان لا ينقطع إلا به. ج: إذا كان نزع الحذاء لأجل مسح الرجلين صعباً جداً وحرجاً عليك فالمسح عليه مجزٍ وصحيح.

التالى