عشرة ذي الحجة. فضل أيام عشر ذي الحجة

[40] الأيام العشر من ذي الحجة

عشرة ذي الحجة

مسجات العشر الحجة رسائل العشر أسأل الخالق البارىء أن يرزقكِ حجة هذا العام فإن لم يكن لكِ نصيب فلا تجعلي هذه الأيام تذهب بدون أي فائدة بل أحييها بالصيام والقيام. وارضَ اللّهمّ عن الخلفاء الراشدين ؛ أبي بكرٍ وعمرَ وعثمانَ وعلي ، وارضَ اللّهمّ عن الصّحابة أجمعين ومن اتبعهم بإحسانٍ إلى يوم الدين ، وعنّا معهم بمنِّك يا أكرم الأكرمين. صور عن صيام عشرة من ذي الحجة صيام عشرة من ذي الحجة من أفضل يام الصيام. اللّهم وفِّق ولي أمرنا لهداك ، واجعل عمله في رضاك ، اللهم وسدِّده ونائبيه في أقوالهم وأعمالهم يا ذا الجلال والإكرام. مسجات العشر الحجة رسائل العشر الجنة فرحت والأشجار والعشر جاءت بالأفضال والناس ذهبت للغفار وعرفة يوم بلا تكرار فلا تنس الدعاء والاستغفار مسجات العشر الحجة رسائل العشر اللهم ارزق قارئها فتوح العارفين وصحبة الصالحين وشهادة المجاهدين وعلوم الانبياء المرسلين وعمر نوح وبشرى يعقوب وجمال يوسف وقوة موسى وبلغه العشر الاوائل من ذى الحجة مسجات العشر الحجة رسائل العشر يوم عرفة.

التالى

بعض أحكام عشر ذي الحجة وأيام التشريق

عشرة ذي الحجة

ومما يندب فعلُه في هذه العشر الإكثار من نوافل الصلوات بعد الفرائض، كالرواتب التي قبل الفرائض وبعدها، وصلاةِ الليل، وصلاةِ الضحى، وغيرِها، فالمحافظة على النوافل مع كونها تُكْمِلُ النقصَ؛ فهي سبب من أسباب محبة الله، ومن شملته محبةُ الله حفظه وأجابَ دعاءه وأعاذه ورفع مقامه. الحمد لله ربّ العالمين، والصلاة والسلام على سيد المرسلين وبعد. المقدم: جزاكم الله خيرًا، وأحسن إليكم. الذهاب إلى مزدلفة وجمع صلاتي المغرب والعشاء في ليلة العاشر من ذي الحجة، ثم التوجه إلى منى في العاشر من ذي الحجة و. التحميد: والمقصود به تكرار قول الحمد لله، والحمد عبادة يؤديها المسلم سواء حدثت له نعمة أو لم تحدث، لإظهار الرضا بقضاء الله كله خيره وشره وذلك لأن الحمد المطلق إنما يستحقه الله عز وجل لكماله وصفاته، أما بخصوص هذه الأيام فأعظم نعمة ظاهرة فيها أنه عز وجل بلغ العبد هذه الأيام الفاضلة التي تضاعف فيها الحسنات، وتغفر فيها الذنوب، فيجب على كل مسلم في المقابل أن يحرص على الاكثار من التحميد.

التالى

عشر ذي الحجة

عشرة ذي الحجة

الله أكبر الله أكبر لا إله إلا الله الله أكبر الله أكبر ولله الحمد أحيوا سنة التكبير في هذه الأيام المباركة أنشرها ولك الأجر مسجات العشر الحجة رسائل العشر ها هو يوم عرفه يطرق أبواب حياتنا ف الحمدلله إن رزقنا هذا اليوم إذن فلنستغل هذا اليوم قبل رحيله بكثرة الطاعات و الأبتعاد عن السيئات و لنجعلها صفحة جديده في حياتنا ولنعود لبارئنا بالتوبة والأستغفار. نسأل الله أن يوفقنا لصالح العمل؛ وأن يرزقنا القبول والمغفرة. ومن أقوال العلماء حول فضل التكبير: من أعظم أسرار التكبير في هذه الأيام أن العيد محل فرح وسرور وكان من طبع النفس تجاوز الحدود لما جبلت عليه من الشره تارة غفلة وتارة بغيًا شرع فيه الإكثار من التكبير لتذهب من غفلتها وتكسر من سورتها. عن أن رسول الله صلى الله علیه وسلم قال: «تابعوا بین الحج فإنهما ینفیان الفقر والذنوب كما ینفي الكیر خبث الحدید والذهب والفضة، ولیس للحجة المبرورة ثواب إلا الجنة». يعتقد المسلمون أن لتلك الأيام أفضلية خاصة دونًا عن باقي أيام العام، فيُكثرون فيها من. وفي اليوم التاسع من هذا الشهر يكون ووقفة عرفات أو مايسمى بيوم الحج الأكبر ويكون اليوم العاشر من ذي الحجة أول أيام المبارك عند المسلمين.

التالى

صيام عشرة من ذي الحجة فضله وحكمه

عشرة ذي الحجة

صيغة التكبير : ورد فيها عدة صيغ مروية عن والتابعين منها : - الله أكبر، الله أكبر، الله أكبر كبيرًا. فإنّ من فضل الله ومنته أن جعل لعباده الصالحين مواسم يستكثرون فيها من العمل الصالح، ومن هذه المواسم عشر ذي الحجة. ويقول في الفتح: والذي يظهر أن السبب في امتياز عشر ذي الحجة لمكان اجتماع أمهات العبادة فيه، وهي الصلاة والصيام والصدقة والحج، ولا يتأتى ذلك في غيره. متابعينا الأفاضل منذ أيام قليلة كنا نقول متى يأتي رمضان و قد أتى و رحل في سرعته المعهودة و ها نحن بإنتظار أيام ذي الحجة المباركة سائلين المولى أن يحل علينا و قد رفع عنا الوباء و البلاء، و قد وضحنا فضل صيام عشرة من ذي الحجة، و مع قدوم شهر ذي الحجة علينا بالتسابق للخير و اعمال الخير مهما كانت صورته لأنها أعمال خير و ثوابها مضاعف من الله عز و جل و مع الأيام العشرة الأولى علينا أن نتذكر أن صيام يوم منها مثل صيام سنة كاملةً و أن قيام ليلة منها مثل قيام سنة كاملةً خالصة لوجه الله تعالى و نتمنى أن يمن الله علينا جميعاً بالصحة و العافية نحن و كل ذوينا و أحبابنا، نسأل الله عز و جل أن نكون قد وفقنا في سرد كل ما يخص العشرة الأولى من شهر ذي الحجة المبارك. فليستعد المسلمون لاستقباله بكثير من الحفاوة والاتجاه إلي الله. وجاء في الموسوعة الفقهية: وشرط كون الصائم قاصدا ذاكرا لصومه، أما لو كان ناسيا أنه صائم، فلا يفسد صومه عند الجمهور، وذلك لحديث أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: من نسي وهو صائم، فأكل أو شرب، فليتم صومه، فإنما أطعمه الله وسقاه.

التالى

ذو الحجة

عشرة ذي الحجة

اللّهمّ آمنَّا في أوطاننا وأصلح أئمّتنا وولاة أمورنا ، واجعل ولايتنا فيمن خافك واتبع رضاك يا رب العالمين. يعود الحاج لمنى في اليومين الحادي والثاني عشر لرمي الجمرات الثلاث، الجمرة الأولى ثم الوسطى ثم العقبة. فعلينا عباد الله أن ندرك فضلها وعظيم قدرها ، وأن نجاهد أنفسنا على حسن العمل فيها. صيام عشرة من ذي الحجّة ثبت بالنصوص الشرعية الكثيرة فضل أيام عشرة ذي الحِجّة، وعِظَم الأجر المترتب على والطاعات فيها، وقد استحبّ أهل العلم صيام هذه الأيام، والمقصود بها الأيام التسعة الأولى منها فقط، أمّا اليوم العاشر وهو ، فالصوم فيه محرّم بالاتفاق؛ فهو يومُ عيد، ومع أنّ الحديث الوارد في الرسول -صلّى الله عليه وسلّم- لهذه الأيام على وجه الخصوص ضعّفه كثير من العلماء، منهم: الألباني، والأرناؤوط، إلّا أنّ الاستدلال به يبقى جائزاً مقبولاً؛ وذلك لأنّه يعدّ من قبيل الحثّ على فضائل الأعمال، وقد انطبقت عليه شروط صحّة وجواز الاستدلال لكونه ليس شديد الضعف، ويندرج أيضاً تحت أصل ثابت هو الترغيب في الزيادة في الطاعات والعبادات في هذه الأيام الفضيلة؛ أي أيام عشرة من ذي الحِجّة، كما أنّ له شاهداً صحّحه الألباني عن بعض أزواج الرسول الله صلّى الله عليه وسلّم: كانَ رسولُ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ علَيهِ وسلَّمَ يصومُ تسعَ ذي الحجَّةِ. قال الإمام : كان و يخرجان إلى السوق في أيام العشر يكبران، ويكبر الناس بتكبيرهما. قيام الليل وقراءة القرآن من العبادات التي يجب على العبد ألا ينقطع عنها؛ لأنها تقربه من ربه تبارك وتعالى.

التالى

صيام عشرة من ذي الحجة

عشرة ذي الحجة

ويُكثرُ مع التكبير في هذه العشر من التسبيح والتهليل والتحميد؛ وقراءة القرآن فإنه أفضل. لقد كان لهذه العشر -يا معاشر العباد- عند السلف شأنٌ عظيم ومكانةٌ علية ؛ روى المروزي في كتابه قيام الليل عن أبي عثمان النهدي رحمه الله تعالى قال : « كَانُوا -أي السلف- يُعَظِّمُونَ ثَلَاثَ عَشَرَاتٍ ؛ الْعَشْرُ الْأُوَلُ مِنَ الْمُحَرَّمِ , وَالْعَشْرُ الْأُوَلُ مِنْ ذِي الْحِجَّةِ , وَالْعَشْرُ الْأَوَاخِرُ مِنْ رَمَضَانَ». تولانا الله عز وجل أجمعين بالتوفيق والتسديد والمعونة والهداية ، وأصلح لنا شأننا كله إنه سميع الدعاء وهو أهل الرجاء وهو حسبنا ونعم الوكيل. التوجه إلى منى للحاج والتفرغ للعبادة وقراءة القرآن وذكر الله في اليوم الثامن من ذي الحجة. عباد الله : روى البزار من حديث جابر بن عبد الله رضي الله عنهما أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : الحاج والعمَّار وفد الله ؛ دعاهم فأجابوه ، وسألوه فأعطاهم ؛ انظر رعاك الله إلى هذا الشرف العظيم والمكانة العلية لهذا الوفد المبارك حجاج بيت الله الحرام ، فهم وفد الله جل في علاه وهم ضيوف الرحمن. ومما يندب فعلُه في هذه العشر الإكثار من ؛ إذ الصدقة فيها أفضل من الصدقة في ، وبالصدقة يَنالُ العبدُ الخيرَ والحفظ والبركة والمغفرة والأجر العظيم المضاعف؛ وتُفتح بها أبواب الخير وتُغلق بها أبواب الشر، وبها يحبه الله ويحبه الخلق.

التالى

فضل العشر الأوائل من ذي الحجة

عشرة ذي الحجة

ذكر الله والتكبير في تلك الأيام من أفضل العبادات التي ترفع العبد درجات عند الله. فضلها : وقد ورد في فضلها أدلة من الكتاب والسنة منها : 1- قال تعالى : { وَالْفَجْرِ. ربنا آتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وقنا عذاب النار. وقوله تعالى: وَالْفَجْرِ خصه بعضهم بفجر يوم النحر. ويستوي في ذلك الفرض والنفل؛ لعموم الأدلة. ومن يتجه إلي ربه لن يخيب الله وجهته.

التالى