هل اتى على الانسان حين من الدهر. سبب نزول سورة الإنسان

تفسير الميزان

هل اتى على الانسان حين من الدهر

وأَحْيَنْتُ بالمكان، إذا أقمتَ به حيناً. وقال الزَّمَخْشَرِىّ : الدَّهَارِيرُ : تَصَارِيفُ الدَّهْرِ ونَوَائِبُه. والإنسان الذي قال جل ثناؤه في هذا الموضع: هَلْ أَتَى عَلَى الإنْسَانِ حِينٌ مِنَ الدَّهْرِ : هو آدم صلى الله عليه وسلم كذلك. قَدْ تَقَدَّمَ فِي صَحِيحِ مُسْلِمٍ ، عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ : nindex. أي : هل أتى على كل إنسان حين كان فيه معدوما.

التالى

ћ«”г «бЏ“«жн

هل اتى على الانسان حين من الدهر

إنَّ المجموعة الشمسية قد تشكلت قبل حوالي 4. ظهرت الديناصورات قبل حوالي 230 مليون سنة، وسيطرت على الأرض لأكثر من 160 مليون سنة ثمَّ انقرضت قبل 60 مليون سنة تقريبًا. وقال اللّيث : رَجُلٌ دَهْوَرِيُّ الصَّوْتِ وهو الصُّلْب. قد تقدم في صحيح مسلم ، عن ابن عباس : nindex. وهذا قول غريب ، والصحيح المشهور الأول. وإطلاقُه على القَلِيل مَجَازٌ واتِّسَاعٌ قاله الأَزْهَرِيّ.

التالى

تفسير قوله تعالى : ( هل أتى على الإنسان حين من الدهر لم يكن شيئا مذكورا )

هل اتى على الانسان حين من الدهر

وفي الأساس : يقال : كان ذلِك دَهْرَ النَّجْمِ : حينَ خلقَ اللهُ النُّجُومَ يريد أوّلَ الزَّمَان وفي القديمِ. وبعض أهل العلم يقول: هي تقرير ولكن يبقى من الاستفهام ما يبقى للدلالة على هذا التقرير، هكذا يقول بعضهم، أجراها بهذا الاعتبار -والله تعالى أعلم، أي أنه استفهام تقريري. فتضع أبا حَنِيفَة مَوْضَع ذلِك لشُهْرَتِه بالتَّناهِي في فِقْهِه كما شُهِرَ عندَهم الدَّهْرُ بجَلْبِ الحوادثِ. يعني جلّ ثناؤه بقوله: هَلْ أَتَى عَلَى الإنْسَانِ قد أتى على الإنسان، وهل في هذا الموضع خبر لا جحد، وذلك كقول القائل لآخر يقرّره: هل أكرمتك؟ وقد أكرمه؛ أو هل زرتك؟ وقد زاره، وقد تكون جحدا في غير هذا الموضع، وذلك كقول القائل لآخر: هل يفعل مثل هذا أحد؟ بمعنى: أنه لا يفعل ذلك أحد. أما بالمعنَى اللائقِ كما فَسَّره الشيخُ الأَكبرُ أو المُدَبِّر المُصْرَّف كما فسَّره الراغبُ فلا إشكالَ فيه فالتغليط ليس على إطلاقه قال شيخُنَا : وكان الأَشْياخُ يَتوقَّفُون في هذا الكلام بَعْضَ التَّوَقُّفِ لَمَّا عَرَضْته عليهم ويقولون : الِإشارات الكَشْفِيّة لا يُطلَق القَولُ بها في تَفْسِير الأَحاديثِ الصَّحِيحَة المَشْهُورَة ولا يُخَالَفُ لأَجلها أَقوالُ أئِمَّةِ الحَدِيث المَشَاهِيرِ والله أعلم. ذُكِر هذا في كتاب الأَيمان حَكاه المُزَنّي في مُخْتَصَره عنه.

التالى

وقفة مع آية.. (هل أتى على الإنسان حين من الدهر لم يكن شيئا مذكورا)

هل اتى على الانسان حين من الدهر

وقال الأَزْهَرِيّ : الدَّهرُ عند العَرَب يَقَع على بَعْض الدَّهْرِ الأطْوَلِ ويَقَع على مُدَّةِ الدُّنْيَا كُلِّهَا. والجزاء، نحو مَنْ يُكرِمُني أُكرِمه. إلخ أنت من تكون؟ - عمن تتحدث؟ - { قالوا ياويلنا من بعثنا من مرقدنا } - { قال فمن ربكما ياموسى }. ولماذا يختار الإنسان في لحظة ما الخير؟ وغيره يختار الشر؟ ومن الذي يختار بالضبط ويقرر؟ إنه طلسم الطلاسم يا سادة. وتكون نكرةً موصوفةً، نحو مررت بمَنْ مُحْسِنٍ، أي بإنسانٍ مُحْسِنٍ.

التالى

еб √ м Џбм «б≈д”«д Ќнд гд «бѕе—,«б ѕ»— ж «б Ёя— Ём ¬н… еб √ м Џбм «б≈д”«д Ќнд гд «бѕе—

هل اتى على الانسان حين من الدهر

و ـ كلامه: قَحَّمَ بعضه في إِِثر بعض. وتقول العرب: ما رأيته مِنْ سنةٍ، أي منذ سنة. يقال : رَجُلٌ دُهْرِيٌّ أَي قديمٌ مُسِنٌّ نُسِب إلى الدَّهْر وهو نَادِرٌ وبالفَتْح : المُلْحِدُ. وجزاهم بما صبروا جنة وحريرا - 12. كما قال تعالى: { فِي سِدْرٍ مَخْضُودٍ وَطَلْحٍ مَنْضُودٍ } { وَأَزْوَاجٌ مُطَهَّرَةٌ } { لَهُمْ دَارُ السَّلَامِ عِنْدَ رَبِّهِمْ } { وَفِيهَا مَا تَشْتَهِيهِ الْأَنْفُسُ وَتَلَذُّ الْأَعْيُنُ }.

التالى

هَلْ أَتَىٰ عَلَى الْإِنسَانِ حِينٌ مِّنَ الدَّهْرِ لَمْ يَكُن شَيْئًا مَّذْكُورًا

هل اتى على الانسان حين من الدهر

وَيَتْرُكُونَ الْمُحَرَّمَات الَّتِي نَهَاهُمْ عَنْهَا خِيفَة مِنْ سُوء الْحِسَاب يَوْم الْمَعَاد وَهُوَ الْيَوْم الَّذِي شَرّه مُسْتَطِير أَيْ مُنْتَشِر عَامّ عَلَى النَّاس إِلَّا مَنْ رَحِمَ اللَّه قَالَ اِبْن عَبَّاس فَاشِيًا وَقَالَ قَتَادَة اِسْتَطَارَ وَاَللَّه شَرّ ذَلِكَ الْيَوْم حَتَّى مَلَأ السَّمَوَات وَالْأَرْض قَالَ اِبْن جَرِير : وَمِنْهُ قَوْلهمْ اِسْتَطَارَ الصَّدْع فِي الزُّجَاجَة وَاسْتَطَالَ وَمِنْهُ قَوْل الْأَعْشَى : فَبَانَتْ وَقَدْ أَسَأْت فِي الْفُؤَا. والمسبغون يداً إذا ما أنعموا والمانعون من الهضيمة جارهم. مقدمة سريعة إنَّ أحدُ الأشياء التي تجعلُ العقلَ في حيرة دائمة هي المساحات المرعبة الموجودة في هذا الكون، ومن يتأمَّل هذا الحجم العظيم يمكن أن يدركَ كم مِن الأشياء الـمُبهرة التي يُخفيها هذا الرَّب العظيم، وعلى الرَّغم من اكتشافِ العلم لهذه المساحات، فهو لم يكتشف إلا نقطةً من بحر، يبلغ قُطرُ الكون المرئي أكثر من 90 مليار سنة ضوئية، والسّنة الضوئية تساوي حوالي 9 آلاف مليار كم، أي أن قطر الكون المرئي يعادل تقريبًا مسافة أكثر من 840 ألف مليار كم، إنَّها مساحة مرعبة جدًا، فلو كان هناك مدينة تبعد عنَّا مسافة ألف كم فقط، فإنَّنا سنُصاب بالصُّداع من مُجرَد التفكير في السَّفر إليها، فما بالكم بـ840 ألف مليار كم، وكوننا هذا غير ثابت المساحة بمعنى أنَّه يتوسَّع، أي أنَّ قطره يكبُر ويزيد بسرعة رهيبة. وقد تكون للبيان والتفسير، كقولك: لله درّك مِنْ رجلٍ! إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا عَلَيْكَ الْقُرْآَنَ تَنْزِيلًا 23 إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا عَلَيْكَ الْقُرْآنَ تَنْزِيلًا يَمْتَنّ اللَّه عَلَى رَسُوله صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بِمَا أَنْزَلَهُ عَلَيْهِ مِنْ الْقُرْآن الْعَظِيم تَنْزِيلًا. قال : وإن كان من بني دَهْرٍ من بني عامرٍ قُلْتَ : دُهْرِيّ لا غَيْرُ بضمّ الدالِ وقد تقدَّم عن ثَعْلَبِ ما يخالفه.

التالى