شعب الايمان. ما هى شعب الإيمان

سراج

شعب الايمان

الرابع عشر من شعب الإيمان وهو باب في حب النبي صلى الله عليه. . . . ذكر حديث جمع القرآن الخامس من شعب الإيمان وهو باب في أن القدر خيره وشره من الله عز وجل السادس من شعب الإيمان وهو باب في الإيمان باليوم الآخر السابع من شعب الإيمان وهو باب في الإيمان بالبعث والنشور بعد الموت الثامن من شعب الإيمان وهو باب في حشر الناس بعد ما يبعثون من قبورهم إلى الموقف الذي بين. .

التالى

المبحث الأول: شعب الإيمان

شعب الايمان

وأدناها إماطةُ الأذى عن الطَّريقِ. . . . جمع رحمه الله أحاديث الكتاب ورتبها وهو في سجنه بعد كتابته لرسالة «الإسلام أو الطوفان» التي اعتقل على إثرها، فاعتمد ابتداء في تأليفه على ما كان بحوزته من مصنفات الحديث مما وصل إليه وهو في معتقله وبعد خروجه من سجنه واطلاعه على متون السنة من مظانها ومن بينها ما صنف في شعب الإيمان، أضاف إلى الشعب أحاديث أخرى. ورواية مسلم الشك: بضع وستون أو بضع وسبعون.

التالى

حديث «الإيمان بضع وسبعون أو بضع وستون شعبة..»

شعب الايمان

. قوله: والحياء شعبة من الإيمان، الحياء خصلة حميدة تحمل صاحبها على فعل ما يزين، وتحجبه من فعل ما لا يليق، تحمله على مكارم الأخلاق، وعلى محاسن الأمور، وتصرفه عن مساوئها، هذا هو الحياء. . . . وأعمال البدن، وتشتمل على ثمان وثلاثين خصلة منها ما يختص بالأعيان، وهي خمس عشرة خصلة: التطهير حساً وحكماً، ويدخل فيه اجتناب النجاسات، وستر العورة والصلاة فرضاً ونفلاً والزكاة كذلك.

التالى

سراج

شعب الايمان

. أعمال اللسان هي أعمال تُؤدّى بنيّة التقرب إلى الله تعالى، كالشهادتين، وتلاوة القرآن، والدعاء، والثناء، والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، والدعوة والنصحية، والنصيحة كلمة جامعة تعني حيازة الحظ للمنصوح له، وإرادة الخير له أيضًا، وهي مأخوذة من الفعل نَصَحَ الرجل ثوبه أي خاطه. . قال النووي : إن الكلام في تعيين هذه الشعب يطول وقد صنفت في ذلك مصنفات. .

التالى

شعب الإيمان

شعب الايمان

. الثالث والخمسون من شعب الإيمان وهو باب في التعاون على البر والتقوى الرابع والخمسون من شعب الإيمان وهو باب الحياء بفصوله الخامس والخمسون من شعب الإيمان وهو باب في بر الوالدين السادس والخمسون من شعب الإيمان وهو باب في صلة الأرحام السابع والخمسون من شعب الإيمان وهو باب في حسن الخلق الثامن والخمسون من شعب الإيمان وهو باب في الإحسان إلى المماليك التاسع والخمسون من شعب الإيمان وهو باب في حق السادة على المماليك الستون من شعب الإيمان وهو باب في حقوق الأولاد والأهلين الحادي والستون من شعب الإيمان وهو باب في مقاربة أهل الدين وموادتهم. . . والبِضع المشهور أنه من الثلاثة إلى العشرة، ومعنى بضع وستون أو بضع وسبعون يعني قد يكون ثلاثًا وستين شعبة، ثلاثًا وسبعين، أربعًا وسبعين، خمسًا وسبعين، ستًّا وسبعين إلى التسع.

التالى

تعريف شعب الإيمان

شعب الايمان

الخامس عشر من شعب الإيمان وهو باب في تعظيم النبي صلى الله عليه. . شعب الإيمان هي خصال أو أجزاء وقد ذكر النبي أنها بضع وسبعون شعبة أو بضع وستون شعبة كما في الحديث. . التاسع والثلاثون من شعب الإيمان وهو باب في المطاعم والمشارب وما يجب التورع. .

التالى

شعب الإيمان

شعب الايمان

الإيمان شعب، والكفر شعب: قال الإمام الخطابي: وفي هذا الحديث بيان أن الإيمان الشرعي اسم لمعنى ذي شعب وأجزاء له أدنى وأعلى، فالاسم يتعلق ببعضها كما يتعلق بكلها، والحقيقة تقتضي جميع شعبها وتستوفي جملة أجزائها، كالصلاة الشرعية، لها شعب وأجزاء، والاسم يتعلق ببعضها كما يتعلق بكلها، والحقيقة تقتضي جميع أجزائها وتستوفيها. . . السادس والثلاثون من شعب الإيمان وهو باب في تحريم النفوس والجنايات. ولعل من أحسن ما جاء في بيان شعب الإيمان ما ذكره الحافظ ابن حجر في فتح الباري فقال: ولم يتفق من عدّ الشعب على نمط واحد، وأقربها إلى الصواب طريقة ابن حبان، لكن لم نقف على بيانها من كلامه، وقد لخصت مما أوردوه ما أذكره وهو: أن هذه الشعب تتفرع عن أعمال القلب، وأعمال اللسان، وأعمال البدن: فأعمال القلب فيه المعتقدات والنيات، وتشتمل على أربع وعشرين خصلة: الإيمان بالله، بذاته وصفاته وتوحيده بأنه ليس كمثله شيء، واعتقاد حدوث ما دونه، والإيمان بملائكته وكتبه ورسله، والقدر خيره وشره، والإيمان باليوم الآخر، ويدخل فيه مسألة القبر والبعث والنشور والحساب والميزان والصراط والجنة والنار ومحبة الله والحب والبغض فيه، ومحبة النبي صلى الله عليه وسلم واعتقاد تعظيمه، ويدخل فيه الصلاة عليه واتباع سنته، والإخلاص ، ويدخل فيه ترك الرياء والنفاق والتوبة والخوف والرجاء والشكر والوفاء والصبر والرضا بالقضاء والتوكل والرحمة والتواضع، ويدخل فيه توقير الكبير ورحمة الصغير وترك الكبر والعجب وترك الحسد وترك الحقد وترك الغضب. ومن أغزرها فوائد كتاب المنهاج لأبي عبد الله الحليمي إمام الشافعيين ببخارى.

التالى

حديث «الإيمان بضع وسبعون أو بضع وستون شعبة..»

شعب الايمان

. خلافاً للمبتدعة القائلين أن الإيمان لا يقبل التبعيض والتجزئة، وأنه شيء واحد. . وأعمال اللسان وتشتمل على سبع خصال: التلفظ بالتوحيد، وتلاوة القرآن، وتعلم العلم، وتعليمه. . . وزاد الإمام الأمر تفصيلا حين تحدث عن هذه الشعب وما يلزم المؤمن من أعمالها حيث قال: «من أعمال شعب الإيمان ما يلزم المؤمن مرة في العمر كالحج، ومنها ما يلزم مرة في السنة كصوم رمضان، ومنها ما هو موقوت مضبوط كالصلاة والزكاة، ومنها ما يسنح في أوانه وبمناسبته كعيادة المريض وتشييع الجنازة، ومنها ما هو فرصة دائمة كإماطة الأذى عن الطريق، ومنها ما هو صفة نفسيه مصاحبة كالحياء، ومنها ما ينبغي أن يصبح عادة راسخة كقول لا إله إلا الله.

التالى