وزيرة العدل الفرنسية. وزيرة العدل الفرنسية: من المبكر الحديث عن عملية إرهابية بعد انفجار ليون

جريدة الرياض

وزيرة العدل الفرنسية

ورغم البيان التكذيبي، بدأ بعض الصحافيين في البحث والتقصي. وكانت وزيرة العدل شأنها في ذلك شأن أغلب المتخصصين في الحقوق والمطلعين بشكل جيد على القانون الفرنسي قد اعتبرت الحكم الصادر متطابقا جدا مع أحكام القانون الفرنسي باعتبار أن المادة الثمانين بعد المائة من القانون المدني الفرنسي تنص بصريح العبارة على أنه من حق الزوج أو الزوجة طلب إلغاء الزواج في حال إقدام أحدهما على إخفاء صفة أساسية من صفاته. التحقت بالمدرسة الوطنية للقضاء للدراسة القانون. وكانت الوزيرة السابقة التي تترأس بلدية في العاصمة الفرنسية باريس قد رفعت دعوى ضد رجل الأعمال الشهير، مطالبة بإثبات نسب ابنتها زهرة، لكن دومينيك دوسان يؤكد أنه لا يعرف إن كان والد الطفلة زهرة أم لا، رافضا إجراء التحاليل الجينية وفقا لما طالب به القضاء، مشددا على أنه كان نزيها ومستقيما في تعامله مع الوزيرة السابقة، وأنه لن يفرط في شيء. كما أن وزيرات سابقات حبلن قبل الزواج، وأبرزهن المرشحة السابقة للرئاسة سيغولين رويال وحياتها المشتركة مع الأمين العام للحزب الاشتراكي فرنسوا هولاند وإنجابها، قبل الانفصال عنه إثر الانتخابات الرئاسية الأخيرة التي خسرتها أمام الرئيس نيكولا ساركوزي. تعتبر أول امرأة من أصل عربي تتولى حقيبة وزارية في الحكومة الفرنسية.

التالى

وزيرة العدل الفرنسية: أرى حلا سوى إعادة الجهاديين الفرنسيين المعتقلين في سوريا

وزيرة العدل الفرنسية

وهي أيضا رئيس بلدية في منذ 2008 ونائبة في منذ 2009. ولكن القضية التي أثارت ضجة كبيرة هي حمل رشيدة داتي نتيجة علاقة غير شرعية، وهو ما أثار الكثير من الفضول، خاصة لدى صحافة المشاهير التي راحت تبحث عن الرجل الذي جعل وزيرة العدل تحمل منه، علما وأن هذه الأخيرة تكتمت عن هوية والد ابنتها التي اختارت أن تسميها زهرة. وكانت داتي، وهي مغربية الأب وجزائرية الأم، ظهرت في أول اجتماع للحكومة الفرنسية بعد إجازة الصيف ببطن بارز، يؤكد حملها. ومن آخر فصول هذا المسلسل أن رشيدة داتي وزيرة العدل الفرنسية غيرت موقفها وطالبت بأن يستأنف الحكم القضائي الصادر عن محكمة ليل بإلغاء الزواج بين المسلمين بعد أن ثبت أن الزوجة ليست عذراء خلافا لما كانت قد ادعته قبل عقد الزواج. ويلتقي موقفهم هذا مع موقف كثير من الجمعيات والمنظمات المدافعة عن حقوق الإنسان. فالإسبان يعتبرون أن بث الخبر هو دسيسة من المغاربة الذين يرغبون في فصل أثنار عن زوجته انتقاما لسياسة الزعيم اليميني تجاه المغرب خلال فترة حكمه وخاصة طرد المغاربة من جزيرة تورة في صيف 2002. بعد مطالبتها له السماح بالكشف عن حمضه النووي في قضية ادعاء الابوة لابنتها زهراء بعد تصريحها انه هو الأب البيولوجي، اتهم المليونير الفرنسي دومينيك ديسين الوزيرة السابقة أنها كانت مرتبطة بثمان علاقات جنسية أخرى.

التالى

جريدة الرياض

وزيرة العدل الفرنسية

وانطلاقا من هذا المعطى القانوني اتخذت وزيرة العدل موقفها الأول مؤكدة فيه أن قرار المحكمة لايخل بالقوانين الفرنسية. نشأت في حي فقير وعملت مساعدة ممرضة من حين لآخر لتمويل دراستها. اتهمت وزيرة العدل الفرنسية السابقة المغربية الأصل رشيدة داتي بإقامة ثمانية علاقات غرامية مرة واحدة، وذلك بعد رفعها لدعوى ينظرها القضاء الفرنسي ضد أحد رجال الأعمال الفرنسيين من أجل إثبات أبوته لابنتها زهرة، التي كان نسبها مثارا للجدال منذ أن كانت الوزيرة داتي على رأس وزارة العدل، خاصة وأن الصحافة الفرنسية ذكرت أسماء عدة شخصيات معروفة من عالم السياسة والمال اشتبهت أن يكون أحدها وراء حمل داتي. وأكد رئيس الدولة أهمية مواصلة العمل على تعزيز علاقات الشراكة والتعاون المتميزة بين تونس وفرنسا في مختلف المجالات لاسيما الحيوية منها لأمن واستقرار البلدين والفضاء المتوسطي على غرار مقاومة الإرهاب والهجرة غير الشرعية. من جانبها أشادت وزيرة العدل الفرنسية بعمق علاقات الصداقة والتعاون التي تربط تونس وفرنسا وحرصهما على التنسيق المستمر بخصوص القضايا ذات الاهتمام المشترك لاسيما في مكافحة آفة الإرهاب التي تعتبر أولوية لكلا البلدين. وترى الجمعية أن مشرعي هذا القانون والداعين للإبقاء عليه يفتحون من ورائه ثغرة في سجل القانون الفرنسي يمكن أن يستغلها المتزمتون لممارسة ضغوط على النساء.

التالى

لقاء رئيس الجمهورية مع وزيرة العدل الفرنسية

وزيرة العدل الفرنسية

واستقبل الذي كان وزير القاضية صاحبة السيرة الذاتية الطويلة، فقرأ وأصغى واقتنع ووظفها. يُشار إلى أن المساكنة والحمل شائعان في فرنسا، إذ تظهر الإحصاءات أن عدد الأطفال المولودين خارج الزواج فاق عدد المولودين في إطاره. وسرعان ما انتقل الحديث عن هوية الأب من فرنسا إلى إسبانيا، بعدما توجهت الأنظار نحو رئيس الحكومة الإسبانية السابق، خوسي ماريا أثنار. وتقترح الصحيفة أن الحل هو إخضاعه لتحليل الحمض النووي. ولكن عددا من وزراء الحكومة الحالية اتخذوا موقفا مغايرا واعتبروا أن الحكم الصادر بإلغاء الزواج يعتبر انتكاسة ورجوعا إلى الوراء. وهو ماحصل بين المرأة والرجل اللذين تزوجا ثم ألغي زواجهما. وتحدت الصحيفة، وهي اليومية الإلكترونية الأوسع انتشارا في إسبانيا، أثنار محذرة من تصديقه.

التالى

لقاء رئيس الجمهورية مع وزيرة العدل الفرنسية

وزيرة العدل الفرنسية

وطالبت هذه الجمعية بتنظيم مظاهرة في باريس يوم السبت المقبل احتجاجا على القانون الصادر بحق الزوجة التي ألغي زواجها. وبررت داتي الصمت الذي التزمته حول الموضوع بالقول، إنها في الـ42 من العمر، ما يلزمها الحذر، نظراً للصعوبات التي تواكب حالات الحمل في مثل سنها. كما أنها أنجبت في يناير 2009 مولودة أنثى وهي العائل الوحيد لها. غير أن الأخير رفض هذه التكهنات، وهدد بمقاضاة الجريدة المغربية التي نشرت الخبر الذي تناقلته مختلف وسائل الإعلام الدولية، تزامنا مع حرب تعليقات اندلعت في شبكة الإنترنت بين الإسبان والمغاربة بخصوص الموضوع، حسبما أشارت تقارير صحيفة نشرت الجمعة 5-9-2008. وكانت تهتم بأشقائها وشقيقاتها وهي الثانية من بين ثماني بنات وأربعة فتيان وتثابر على دراستها في الوقت نفسه.

التالى

وزيرة عدل فرنسا العزباء حامل والأنظار تتجه صوب سياسي إسباني

وزيرة العدل الفرنسية

سبق لداتي الزواج إلا أنها مطلقة. استقبل رئيس الجمهورية الباجي قايد السبسي يوم الثلاثاء 16 أفريل 2019 بقصر قرطاج، وزيرة العدل الفرنسية نيكول بيلوبات التي تؤدي زيارة رسمية لتونس للمشاركة في الاجتماع الأول لفريق العمل المشترك التونسي الفرنسي المتخصص في المادة الجزائية. وبعد طول انتظار وتكتم قررت رشيدة داتي رفع دعوى قضائية ضد رجل الأعمال دومينيك دوسان رئيس مجلس إدارة مجمع لوسيان باريار، الذي تجاوز رقم أعماله المليار يورو، والذي يسيّر 37 كازينو و15 فندق فخم و130 مطعما، وتقدر الثروة الشخصية لدومينيك دوسان بحوالي 350 مليون يورو حسب الإحصاء الخاص بسنة 2012، ويأتي في المركز 118 بين أغنياء فرنسا. لكن في أواخر سنة 2012 قالت علنًا إن أبوة البنت تعود إلى رجل أعمال مليونير يدعى دومينيك ديسين، وإنها تسعى لدى القضاء من أجل إثبات هذا الأمر. متحدثة باسم خلال ، شغلت منصب حارسة أختام الجمهورية ووزيرة العدل في حكومة منذ حتى 23 يونيو عام 2009. فاجأت وزيرة العدل الفرنسية رشيدة داتي الرأي العام والسياسيين في البلاد بتأكيدها شائعات حملها، رغم أنها لا تزال عزباء.

التالى

وزيرة عدل فرنسا العزباء حامل والأنظار تتجه صوب سياسي إسباني

وزيرة العدل الفرنسية

أقول وبالله التوفيق يوجد في كل العالم ومن كل الأديان نساء أبكار فمابالكم إذا كانت مسلمة يجب أن تكون هي البكر لأن الإسلام يأمرها بذلك بينما غيرها لاتأبه لدين ولا لملة ممكن يمنعها عن الزنى القبيلة والعادات والمرض وإلخ أسأل الله أن يعز هذا الدين ويرفعه اللهم أعز دينك وأنصره وأخذل ياإلهي من خذله اللهم ثبتنا وأبناءناو نسائنا وذرياتنا على دينك حتى نلقاك اللهم أعز الإسلام عزاً تعزبه أهل طاعتك وتذل به أهل معصيتك آمين. . فقد اعترفت الزوجة التي ألغي زواجها من عروسها بأنها كانت قد ادعت أمامه قبل زواجهما أنها عذراء فاكتشف هو ليلة الدخول عليها أنها لم تكن كذلك. وكانت رشيدة داتي التي تولت وزارة العدل الفرنسية محط الأنظار منذ أن التحقت بفريق الرئيس السابق نيكولا ساركوزي، الذي اختار في وقت أول الاعتماد على فرنسيين من أصول أجنبية، وخاصة المغاربيين منهم، مثل رشيدة داتي وفضيلة عمارة، وكانت داتي من المحسوبات على ساركوزي وزوجته، كما أنها كانت دائما تثير فضول مجلات الموضة والمشاهير بسبب اهتمامها الكبير بمظهرها الخارجي. ناقش القضاء المغربي قضية رشيدة داتي، بعد أن وجه نائب وكيل الملك بتازة، عادل فتحي إلى وزير العدل ورئيس محكمة النقض رسالة يطلب فيها اتخاذ الاجراءات اللازمة لاعتقال رشيدة بعد انجابها نتيجة علاقة غير شرعية، الملف الذي أوشك أن يخلق أزمة بين المغرب وفرنسا. شهدت قضية إلغاء عقد زواج بين مواطنين فرنسيين مسلمين في مدينة ليل الفرنسية في اليومين الأخيرين فصولا جديدة من شأنها الإبقاء عليها في واجهة القضايا التي تشغل هذه الأيام ليل نهار الفرنسيين كلهم تقريبا باعتبار أن كل الأوساط السياسية والإعلامية وتلك التي تمثل المجتمع المدني تحرص على الدلو بدلوها في القضية من خلال التعليق على تطور فصولها وتطالب بتوجيهها هذه الوجهة أو تلك. ونظرا للضجة الإعلامية وقوتها، ردّ أثنار في اليوم نفسه ببيان شديد اللهجة توعد فيه الصحيفة المغربية باللجوء إلى القضاء لرد هذه الاتهامات عن نفسه.

التالى

لقاء رئيس الجمهورية مع وزيرة العدل الفرنسية

وزيرة العدل الفرنسية

. . . . .

التالى