قلعة اجياد. قلاع مكة

قلعة أجياد

قلعة اجياد

بالفعل يتصور هؤلاء أن تاريخ الشعوب العربية الحديث عبارة عن ركود أبدي، كأن التاريخ العربي الغني بالتجارب القومية والاشتراكية والإسلامية لم يكن. لنر كيف تحدث أحد أعلام البيئة القومية المحافظة، الشاعر والكاتب ياووز بيلكنت باكيلر، المتحدر من نزعة قومية تركية، في برنامج «المرفأ والسنجق» على محطة «القناة 7» التلفزيونية، حيث تمّت مناقشة هدم قلعة أجياد في السعودية. المقاربات المتحمسة لـ«الربيع العربي» جاءت، كما يمكن لنا أن نتوقع، من التيارين الإسلامي والليبرالي-المحافظ. نراها إما في المطبخ أو أثناء الاعتناء بالأطفال. وقد استمرت قلعة أجياد تؤدي دورها التاريخي في حماية من أي اعتداء تتعرض له، إلى أن أشرفت على الخراب، فأعاد بناءها والي الحجاز سنة ، وقد تم العمل على أساس استيعاب القلعة لطابور واحد من الرجالة، والطابور يقدر بنحو 800 شخص، هذا فضلاً عن استيعابها لنحو 300 شخص، وأنشأ فيها غرفاً لعساكر المدفعية، ومستودعا للأسلحة. برأيي المسلسلات التركية هي أفضل ما حدث في السنوات الأخيرة للنساء العربيات».

التالى

قلاع مكة

قلعة اجياد

بالطريقة ذاتها التي يفكر بها إينجة، بل بلا حاجة حتى إلى كل هذا التفكير، هناك فكرة شائعة في البيئات العلمانية-الوطنية ولدى الأتراك البيض، تنطلق من حكم مسبق مفاده أن «العرب» ليسوا أهلاً للقيام بأي ثورة على الإطلاق؛ لتصل إلى النتيجة القائلة إن «الربيع العربي» عبارة عن بالون تم النفخ فيه أكثر مما يجب. لم يتغير أي شيء في العالم العربي. خيبة الأمل هذه، التي أخذت تطل برأسها منذ أواخر العام 2011، سوف تتكرس إلى حد بعيد في العام 2012. التعليقات الإعلامية التي رافقت هذين الحدثين في الإعلام التركي تصلح مثالاً لدراسة وتحليل القناعات والأحكام المسبقة بحق «العرب» في تركيا. والجائزة التي تنالها المرأة، بسبب استخدامها للسلعة موضوع الإعلان، ليست أبداً سعادتها الخاصة.

التالى

شركة وساطة مالية

قلعة اجياد

بعد ان اشترى جميع ما حولها من البيوت لأجل الأخشاب والأحجار». الثورة الوحيدة اللازمة والممكنة لدى العرب، في نظر أوزدمير إينجة، هي الثورة العلمانية. فنموذج «العربي» هو أحد النماذج الراسخة لمفهوم العدوّ في الإعلام التركي وفي الرأي العام المذكور، وفي الإيديولوجيا القومية الرسمية، وأحد «موضوعات» التحقير. واوضح ان «كثيرا من العمال لم يطلب هذه الأجرة حيث كان العمل في أغلبه تطوعيا». لو لم يأتهم الرسول محمد لما تعلموا كيف يشطفون مؤخراتهم! أما الكتب المنشورة حول العالم العربي فهي قليلة جداً ولا تلقى اهتماماً. فقد ختموا كتب القائدين المذكورين في عقد السبعينات.

التالى

Ajyad Fortress

قلعة اجياد

وفقاً لتحليل يلمظ، كان الردّ القاسي الذي وجهه رئيس الوزراء رجب طيب أردوغان إلى الرئيس الإسرائيلي شمعون بيريس في منتدى دافوس، كانون الثاني 2009، قد أشعل فتيل اليقظة والتمرد في العالم العربي. لكن ما من شأنه أن ينقذهم مما هم فيه ليس قيم الغرب، التي هي السبب الأصلي لهذا الوضع الكارثي، بل «التفكير في التجربة التركية الخاصة والتفاعل معها» جريدة «زمان» 6 آب 2011. منذ سنوات وصحافة الماغازين مغرمة بالحديث عن شعبية تلك المسلسلات في البلدان العربية. تحمي قلعة أجياد المدخل الجنوبي لمكة المكرمة عند منطقة المسفلة حيث كان يوجد سور في هذه المنطقة مجاورا لبركة ماجل ماجن وهذا الموقع حاليا على بعد بضع أمتار من موقف السيارات في المسفلة. «لا يمكن لأحد أن يصدّر من تركيا إلى مصر نظاماً ثورياً وعلمانياً، ولكن يمكن للأتراك غير العلمانيين أن يستوردوا من مصر السلفية والإخوانية» «هرييت» 9 شباط 2011. ليست قصة «الخيانة» المذكورة بالبساطة التي تُطرح بها طبعاً. خذوا مثلاً هذا العنوان لمقالة إبراهيم كراغول: «لاعب عربي للعبة فارسية» «يني شفق» 21 كانون الأول 2011.

التالى

مخطوطة سعودية: «أجياد» بنيت بأموال وعمالة محلية

قلعة اجياد

فتطور تجربة العدالة والتنمية في إطار نظام ديموقراطي، ومعرفة الرأي العام العالمي للشوط الذي قطعه الحزب خطوة بعد خطوة، يجعلها تجربة مقنعة. ومن ناحيتها رفضت الرياض هذه الاتهامات، واكدت ان هدم القلعة جاء بهدف اقامة مشروع اسكاني لخدمة الحجاج، ولفتت الى امتعاضها مما وصفته من تدخل تركيا بشؤونها الداخلية ذات الصبغة السيادية. الربيع العربي لننتقل من «فضيحة» قلعة أجياد عشر سنوات إلى الأمام: «الربيع العربي»، الذي انطلق مع التمرد الشعبي في جنوب تونس أواخر العام 2010، وانتقل إلى مصر واليمن والجزائر والأردن، وأدى إلى سقوط النظامين السلطويين في تونس ومصر، كان قد رفع من درجة الاهتمام بالعالم العربي بصورة طبيعية في الإعلام وفي مقالات كتاب الزوايا الصحفية. الواقع أننا علمناهم رغم أنفهم، لكن الله تعالى نفسه لم يتحمل قذارتهم، فأرسل إليهم الرسول مبكراً! هذا التعليق هو بمثابة الممرّ الرسمي للكليشيهات الشعبية العرقية المعادية للعرب. لكن مقالته لا تخرج ضمناً عن التعبير عن الانكسار الذي أطاح بأمل تركيا في «قيادة العرب».

التالى

قلعة أجياد.. الحارسة ومنطلق مدفع رمضان

قلعة اجياد

لنلق نظرة بانورامية على ما قاله وكتبه قادة الرأي العام في الإعلام المرئي والصحف، ونرى جوانب الاستمرارية والتغير في تصوراتهم عن العرب والعالم العربي. وعلى قمة الجبل المطل على المسجد الحرام من الجهة الجنوبية الغربية تقريبا بُنيت قلعة أجياد، التي اكتسبت اسمها أيضا من اسم شعبين كبيرين من شعاب مكة، يأتي أحدهما من الجنوب ويتجه شمالا، والآخر يأتي من الشرق من جبل الأعرف، وتتجمع مياه الشعبين أمام المسجد الحرام من الجهة الجنـوبية وتصب في وادي إبراهيم، وقد اصبحا اليوم مأهولين بأحياء عديدة من أحياء مكة أشهرها: حي أجياد، والمصافي، وبئر بليلة. وقد فتحت السعودية أمس باب التقدم بعروض لتنفيذ المشروع السكني للحجاج الذي سيقام على أنقاض القلعة. وقد تم بناء القلاع على جبال مكة المكرمة لتحصينها في فترات تاريخية متعاقبة، وتقع كل من قلعة لعلع وقلعة هندي على السلسلة الجبلية الغربية التي ترتفع فيها عدة قمم عرفت بأسماء مختلفة أطلق عليها جبال مجازا أما من الناحية الجغرافية فهي متصلة اتصالا مباشرا، وأشهر اسم عرفت به هذه السلسة هو جبل قعيقعان، وعلى إحدى قمم هذا الجبل المعروفة باسم جبل لعلع أو جبل اللاسلكي والواقعة شمال المسجد الحرام بُنيت قلعة لعلع التي يبدو أنها اكتسبت اسمها من اسم هذه القمة فضلا عن ورود اسم لعلع على خارطة عثمانية مؤرخة بسنة 1298هـ، كما عرفت هذه القلعة باسم قلعة فلفل نسبة إلى اسم رئيس البنائين. وقد تم بناء القلاع على جبال مكة المكرمة لتحصينها في فترات تاريخية متعاقبة ، وتقع كل من قلعة لعلع وقلعة هندي على السلسلة الجبلية الغربية التي ترتفع فيها عدة قمم عرفت بأسماء مختلفة أطلق عليها جبال مجازا أما من الناحية الجغرافية فهي متصلة اتصالا مباشرا، وأشهر اسم عرفت به هذه السلسة هو جبل قعيقعان، وعلى إحدى قمم هذا الجبل المعروفة باسم جبل لعلع أو جبل اللاسلكي والواقعة شمال المسجد الحرام بُنيت قلعة لعلع التي يبدو أنها اكتسبت اسمها من اسم هذه القمة فضلا عن ورود اسم لعلع على خارطة عثمانية مؤرخة بسنة 1298هـ، كما عرفت هذه القلعة باسم قلعة فلفل نسبة إلى اسم رئيس البنائين. يقول قادة التمرد إنه تم تدريبهم خارج مصر وتم تزويدهم بخطة عملية للتطبيق». لا يقتصر الأمر على الفئات المتغربة الأتراك البيض ، بل نلاحظ أن صورة «العربي» لدى الفئة القومية المحافظة سلبية بالقدر نفسه.

التالى