مولد الامام الجواد. гжбѕ «б≈г«г гЌгѕ »д Џбн «бћж«ѕ Џбне «б”б«г

نبذة عن الإمام الجواد(ع)و ولادته الميمونة

مولد الامام الجواد

تميز الامام الجواد عليه السلام بأنه تولى مسؤولية الامامة بعد استشهاد ابيه الامام علي بن موسى الرضا عليه السلام على يد المأمون العباسي، وهو لم يتجاوز 8 سنوات من عمره الشريف كما انه استشهد، وهو مايزال في ريعان الشباب ايضا حيث لم يتجاوز عمره الشريف 25 عاما. ولم تمض إلاّ لحظات حتى ولدت جاريته علماً من أعلام الفكر والجهاد في الإسلام. من لا يحضره الفقيه: ج2 ص208. اللهم فكما هديت به من الضلالة واستنقذت به من الحيرة وأرشدت به من أهتدى وزكّيت به من تزكى فصل عليه افضل ما صليت على أحد من أوليائك وبقية أوصيائك إنك عزيز حكيم. فَانْتَبَهْتُ وإِذا بِولَدِي حامدٍ وَهُو يَقولُ لِي: — أَبي لَقدْ مَضى عَليكَ وَقْتٌ طَويلٌ وأنت في حالَةِ صَمْتٍ وتَفكِيرٍ. اشترى تلك الأرض ليُدفَنَ فيه بعد وفاته، وقد دُفِنَ فيها. فاق الناس بطهارة العنصر ، وزكاء الميلاد ، وافترع قلّة العلاء فما قاربه أحد ولا كاد مجده ، عالي المراتب ، ومكانته الرفيعة تسمو على الكواكب ، ومنصبه يشرف على المناصب ، إذا أنس الوفد ناراً قالوا : ليتها ناره ، لا نار غالب له إلى المعالي سمو ، وإلى الشرف رواح وغدو ، وفي السيادة إغراق وعلوّ وعلى هام السماك ارتفاع وعلوّ ، وعن كلّ رذيلة بعد ، وإلى كلّ فضيلة دنو ، تتأرج المكارم من أعطافه ويقطر المجد من أطرافه ، وترى أخبار السماح عنه ، وعن أبنائه وأسلافه ، فطوبى لمن سعى في ولائه ، والويل لمن رغب في خلافه ، إذا اقتسمت غنائم المجد والمعالي كان له صفاياها ، وإذا امتطيت غوارب السؤدد كان له أعلاها وأسماها ، يباري الغيث جوداً وعطية ، ويجاري الليث نجدة وحمية ، ويبذ السير سيرة رضية 35.

التالى

гжбѕ «б≈г«г гЌгѕ »д Џбн «бћж«ѕ Џбне «б”б«г

مولد الامام الجواد

فَرَدّ عَلَيهِ الإمام الجوادُ عليه السلام: ـ ما لِي ذَنْبٌ فَأَفِرَّ مِنْهُ. ولَمْ يُفارِقا طاعَتَهُ لَحظةً واحدةً. وَاسْتَمَرَّ يحيى بنُ أَكْثَمَ يَسألُ الإمام محمّداً الجوادَ عليه السلام. النجوم الزاهرة : ج ٢ ص ٢٣١ ، الفصول المهمة : ص ٢٥٢ ، الإرشاد : ص ٣٥٦. وأبناء محمد الجواد والحسن وبريهة وأمامة وخديجة وآم كلثوم ومحمد من أمهات ولد متفرقات أما فاطمة وحكيمة فهما من أم ولد واحدة. ٤ ـ ابن الجوزي : قال السبط بن الجوزي : « محمد الجواد كان على منهاج أبيه في العلم والتقى والجود » 31. وفي هذه الظروف والأجواء انتقلت المواجهة إلى الإمام الجواد عليه السلام وكان له من العمر ما يقارب ثمان سنوات، وعندها وجد المأمون نفسه في مواجهة الإمام الذي ما يزال صغيرا في عمره، فتجدد أمله بتحقيق مخططه باستخدام اسلوبه القديم، فإن من يواجهه ليس الإمام الرضا عليه السلام بل هو ابنه الصبي الذي لم يبلغ الحلم، ومن كان في عمره عادة يعجز عن مناظرة كبار العلماء أو الصمود أمام مغريات السلطان ودار الخلافة بكل ما فيها، من هنا كانت خطة المأمون في استدعاء الإمام الجواد عليه السلام إلى بغداد.

التالى

гжёЏ «бё’«∆ѕ «бжб«∆н…

مولد الامام الجواد

وقد أراد المأمون أن يزوجه ابنته أم الفضل، وحينها أُثيرت ضجة كبيرة على ، الذين كانوا يومذاك أصحاب السطلة ورجال الدولة، ويُشَكِّلون طائفة كبيرة، فقد قيل: إنَّ الإحصائيات أُجرِيَت في وِلد العباس فكانوا ثلاثاً وثلاثين ألف نسمة. فَإذا أَتاكُمْ الحديثُ عَنّي فَاعرِضُوهُ عَلى كتابِ اللهِ فَما وافَقَ كِتابَ اللهِ فَخُذُوا بِهِ وَمَا خالَفَ كتابَ اللهِ فَلا تَأْخُذوا بِهِ. ٣ ـ الصفدي : قال الصفدي : « كان محمد يلقّب بالجواد ، وبالقانع ، وبالمرتضى ، وكان من سروات آل بيت النبوة. فقد روي أن الإمام الجواد صعد المنبر في مسجد النبي صلى الله عليه وآله بعد رحيل والده فقال: أنا محمد بن علي الرضا، أنا الجواد، أنا العالم بأنساب الناس في الأصلاب، أنا أعلم بسرائركم وظواهركم وما أنتم صائرون إليه، علم منحنا به من قبل خلق الخلق أجمعين وبعد فناء السماوات والأرضين، ولولا تظاهر أهل الباطل ودولة أهل الضلال ووثوب أهل الشك لقلت قولا تعجب منه الأولون والآخرون. وَيُثْبِتُ لَهُمْ إِلى حَدٍّ ما حُسْنَ نَواياهُ تِجاهَ أَئِمَّةِ أَهلِ البَيْتِ عليهم السلام وَالسَبَبُ الآخَرُ: هُوَ أَنَّ المأمونَ أَرادَ استِغلالَ عُمْرِ الإمام محمّدٍ الجوادِ عليه السلام كَونُهُ ما يَزالُ صَبيّاً.

التالى

гжёЏ «бё’«∆ѕ «бжб«∆н…

مولد الامام الجواد

ثم اجتمع وجوه الشيعة وثقاتهم من أصحاب الإمام الرضا في دار أحدهم وهو عبد الرحمن بن الحجاج التي كانت تقع في أطراف مدينة الكوفة وأجمعوا هناك علی إجراء عدة لقاءات مع الإمام الجواد ليسألوه عدة أسئلة لاختباره والتأكد من أنّه يتمتع بعلم الإمامة. وهذا ما دَفَعَهُ إلى الإشادة بِمكانَةِ الإمام عليه السلام وغَزَارةِ عِلْمِهِ. وذكر المؤرخون أيضاً أنّه لمّا قرب موسم الحجّ, اجتمع من فقهاء بغداد والأمصار وعلمائهم جمع غفير يربو عددهم على الثمانين رجلا , فقصدوا الديار المقدّسة والمدينة المنورة؛ لإداء فريضة الحجّ, وللقاء الإمام الجواد عليه السلام, فلمّا وافوا أتوا دار أبي عبد الله جعفر بن محمد, فدخلوها وأجلسوا , فخرج إليهم عبد الله بن موسى عمّ الإمام الجواد عليه السلام, فجلس في صدر المجلس, ونادى منادٍ: هذا ابن رسول الله فمن أراد السؤال فليسأله, فسُئل عن أشياءٍ أجابَ عنها بغير الواجب. لأنها مَدِينَةُ جَدِّهِ رَسولِ اللهِ صلى الله عليه وآله وسلم. ووضع لنا مصباحاً وأغلق الباب علينا ، فلمّا أخذها الطلق طفي المصباح وبين يديها طست ، فاغتممت بطفي المصباح ، فبينما نحن كذلك إذ بدر أبو جعفر عليه السلام في الطست وإذا عليه شيء رقيق كهيئة الثوب يسطع نوره حتّى أضاء البيت فأبصرناه فأخذته فوضعته في حجري ونزعت عنه ذلك الغشاء فجاء الرضا عليه السلام ففتح الباب وقد فرغنا من أمره ، فأخذه فوضعه في المهد وقال لي: يا حكيمة إلزمي مهده قالت: فلمّا كان في اليوم الثالث رفع بصره إلى السماء ثم نظر إلى يمينه ويساره ثم قال: أشهد أن لا إله إلاّ الله وأشهد أنّ محمّداً رسول الله. وسمانة هي التي أنجبت له أولاداً وبناتاً، ويقول : «سمانة هي السيدة التي أنجبت للإمام أولاداً وبناتاً، فثارت في أم الفضل رذيلة الحقد والحسد. فَمِنَ الُمحالِ أَنْ يُشَبَّها بجبرَئيلَ وميكائيلَ.

التالى

مولد الإمام الجواد

مولد الامام الجواد

وقد عرفهم بأنه الإمام من بعده. وهذا ما يَسعى إِليهِ المأْمونُ الآنَ مَعَ الإمام محمّدٍ الجوادِ عليه السلام. وأقبل الباقون على يونس بن عبد الرحمن يعذلونه ويلومونه على مقالته الا أنّ بعض العلماء الأعلام قالوا: إنّ يونس بن عبد الرحمن كان بصدد اختبار الشيعة مِنْ حوله؛ لأنّه ورد في حقه عدّة توثيقات عن أئمة أهل البيت ع وكان يحضى بمكانة ومنزلة لا يستهان بها, وهو الأمر الذي دفع هؤلاء الأعلام لتوجيه اعتراضه على من بكى في ذلك المجلس وقال ما قاله. حَتّى دَمِعَتْ عَيناهُ مِنَ الضِحكِ وهو يُرَدِّدُ: ـ عَبَثاً يحاولُ يا أَبي. أنها قالت : لمّا حضرت ولادة خيزران اُمّ الجواد عليه السلام ،دعاني الرضا عليه السلام فقال لي: ياحكيمة إحضري ولادتها ، وادخلي وإيّاها والقابلة بيتاً.

التالى

نبذة عن الإمام الجواد(ع)و ولادته الميمونة

مولد الامام الجواد

فقدْ أخَذَ اللهُ ميثاقَ النَبيّينَ فكيفَ يُبَدِّلُ ميثاقَهُ. تنقيح المقال : ج ٣ ص ٣١٧ ، بحار الأنوار : ج ١٢ ص ١١٧. أُمّه عليه السلام وزوجته أُمّه السيّدة سُكينة المرسية، وقيل: الخَيزران، وهي جارية، وزوجته السيّدة سُمانة المغربية، وهي أيضاً جارية. ۳ـ قال عليه السلام : «إنّ لله عباداً يخصّهم بالنعم ويقرّها فيهم ما بذلوها، فإذا منعوها نزعها عنهم وحوّلها إلى غيرهم». وَهُنا عَلَتْ وَجْهَ وَلدِي حامدٍ فَرحةٌ عظيمةٌ.

التالى

شموع مولد الامام الجواد

مولد الامام الجواد

وكان أحد الموصوفين بالسخاء فلذلك لقّب بالجواد. ؟ فَقالَ الإمام الجوادُ عليه السلام: ـ وهذا مُحالٌ أَيضاً. النجوم الزاهرة : ج ٢ ص ٢٣١ ، الفصول المهمة : ص ٢٥٢. عن حكيمة بنت الإمام الكاظم عليه السلام قالت: لما حضرت ولادة خيزران دعاني الرضا عليه السلام وقال: يا حكيمة أحضري ولادتها وأدخلني والقابلة وإياها وأغلقَ الباب ووضع مصباحا، فلما أخذها الطلق، أُطفأ المصباحُ وبين يديها طشت، فاغتمت لطفئ المصباح، فبينما نحن كذلك إذ بدَرَ أبو جعفر عليه السلام في الطشت، فكانت الولادة، وإذا عليه شئٌ رقيق كهيئة الثوب، يسطع نور وجهه حتى أضاء البيت فأبصرناه فأخذته ووضعته في حجري ونزعت عنه الغشاء، فجاء الرضا عليه السلام ففتح الباب وقد فزعناه من أمره، فأخذه ووضعه في المهد وقال لي: يا حكيمة ألزمي مهده، فلما كان اليوم الثالث رفع بصره إلى السماء ثمَّ نظر يمنة ويسرة ثم قال: أشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأشهد أنَّ محمداً رسول الله صلى الله عليه وآله وسلَّم. وبعدما فرغ من إجراء المراسيم الدينية على جسد والده، رجع من حينه إلى ، وأخبر أسرته بوفاة والده، وأمرهم أن يقيموا المأتم عليه. بسم الله الرحمن الرحيم اللهم صل على محمد وآله الطيبين الطاهرين السلام عليكم ورحمة الله وبركاته مولود مبارك من السماء يضاف لسلالة محمد وعلي وفاطمة ع بولادته فرحت اهل السماء وهللت الحور العين فرحا لمقدمه المبارك وفرح معهم محبي اهل البيت ومواليهم وحادثة مباركة تضاف لحوادث شهر رجب المرجب وهذا ما يزيده فضل وشرفا وتكريما وثمرة تزهر في بساتين الامامة لتفيض جودا وكرما وعلوما للبشرية جمعاء وفرحة ضمت بشمائلها مولانا الرضا لولادة ورثيه للامامة بعد طول الانتظار انه مولانا الجواد ولد في العاشر من رجب سنة 195. وهكذا باءَتْ جَميعُ مُحاوَلاتِ يَحيى بنِ أَكْثَمَ بِالفَشَلِ الذَرِيعِ.

التالى