قطوف وحلا الحمدانيه. مكتبة الفكر

مكتبة الفكر

قطوف وحلا الحمدانيه

وما العرش فى الماء، إلا كحلقة ألقاها ملق فى فلاة. ما قيل فى الجود، والكرم، وأخبار الكرام. وجعلته خمسة أقسام يستدلّ بها عليه، ويتوصّل من أبوابها إليه. وكنت ممن عدل فى مباديه، عن الإلمام بناديه؛ وجعل صناعة الكتابة فننه الذى يستظلّ بوارفه، وفنّه الذى جمع له فيه بين تليده وطارفه. ويتّصل به ذكر الأقوات، والخضراوات، والبقولات. وبينه وبين السماء بعد ما بين السماءين.

التالى

مكتبة الفكر

قطوف وحلا الحمدانيه

وفيه أربعة أبواب: الباب الأوّل- فى الليالى، والأيّام. قال الله تعالى: وَلَقَدْ رَآهُ نَزْلَةً أُخْرى عِنْدَ سِدْرَةِ الْمُنْتَهى. ونحوه قول الآخر: كأنّ سماء الأرض نطع زمرّد،. والصّفّاريّة، والغزنويّة، والغوريّة، والدّيلميّة الختليّة. الباب الثانى- فى كلاب الطير، وهى: النّسر، والرّخم، والحدأة، والغراب.

التالى

مكتبة الفكر

قطوف وحلا الحمدانيه

ويشتمل على أربعة أنواع: وهى «الورد، والنّسرين، والخلاف، والنّيلوفر». الباب الأوّل- فى سباع الطير، وهى: العقبان، والبوازى، والصقور، والشواهين. صلّى الله وسلّم عليه وعلى آله الذين رقوا بنسبهم إليه أعلى المراتب، وتسنّموا من ذروة الشرف والثناء كاهل الكواكب، وعلى أصحابه الذين اتّطدت بهم قواعد الشريعة وعلا منارها، وهدمت معاقل الكفر وعفت آثارها؛ وأنفقوا من قبل الفتح وقاتلوا، وجالدوا فى دين الله وجادلوا: صلاة ترفع منار قائلها، وترسل عليه سحائب المغفرة بوابلها! الباب الثامن- فى أخبار صاحب الزنج، والقرامطة، والخوارج بالموصل. القسم الثانى- فى الآثار العلويّة. الباب السادس- فى أخبار الحواريّين الذين أرسلهم عيسى عليه السلام ، وما كان من أمرهم بعد رفعه؛ وخبر جرجيس.

التالى

مكتبة الفكر

قطوف وحلا الحمدانيه

والمرّة الثانية، رآه صلى الله عليه وسلم عند سدرة المنتهى. الباب الثانى- فى الصواعق، والنّيازك، والرعد، والبرق. وهى بالنسبة إليه كحلقة ملقاة فى أرض فلاة، والكرسىّ بالنسبة إلى العرش كذرّة ملقاة فى أرض فلاة فيحاء. الباب الثانى- فى خبر شيث بن آدم عليهما السلام ، وأولاده. الباب الثالث عشر- فى نظر الحسبة، وأحكامها.

التالى

‫قطوف وحلا‬‎

قطوف وحلا الحمدانيه

ويروى عن ابن عبّاس رضى الله عنهما أنّ رسول الله صلى الله عليه وسلم كان جالسا بالبطحاء، بين أصحابه، إذ مرّت عليهم سحابة. وروى عن أبى هريرة رضى الله عنه ، قال: «بينما رسول الله صلى الله عليه وسلم جالس هو وأصحابه، إذ أتى عليهم سحاب. خلال نجومها عند الصّباح، رياض بنفسج خضل، نداه. الباب الرابع- فى الصّندل، وأصنافه، ومعادنه. ثم قال: أتدرون ما تحت ذلك؟ قالوا: الله ورسوله أعلم. ثم قال: هل تدرون ما فوق ذلك؟ قالوا: الله ورسوله أعلم.

التالى

مكتبة الفكر

قطوف وحلا الحمدانيه

الباب الثالث- فى السّنجاب، والثّعلب، والدّبّ، والهرّ، والخنزير. فقال: ما السماوات والأرض وما فيهنّ فى الكرسىّ، إلا كحلقة ألقاها ملق فى فلاة. ونرجو بعون الله وحوله وقوّته الإتمام بسلام. الباب الثامن- فى أخبار أصحاب الرّسّ، وما كان من أمرهم. وفيه أربعة أبواب: الباب الأوّل- فى السّحاب، وسبب حدوثه، وفى الثلج، والبرد.

التالى

مكتبة الفكر

قطوف وحلا الحمدانيه

الباب السابع- فى أخبار من نهض فى طلب الخلافة من الطالبيّين، فى مدّة الدولتين: الأمويّة، والعباسية، فقتل دونها، بعد مقتل الحسين ابن علىّ رضى الله عنهما. نصب عيون الرّمّق، دراهم قد نثرت. قال: بينكم وبينها خمسمائة سنة. ثم ما بين الكرسىّ إلى الماء مسيرة خمسمائة عام. وقد وصفه المؤلف فيما بعد ص 39 بأنه شجر تحتك بعض أغصانه ببعض فتورى نارا.

التالى